عجلون: تزويد مدرسة عرجان الثانوية للبنات بمشروع الطاقة المستدامة

تم نشره في الخميس 4 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:29 مـساءً
  • افتتاح مشروع الطاقة المستدامة في مدرسة عرجان الثانوية للبنات
  • افتتاح مشروع الطاقة المستدامة في مدرسة عرجان الثانوية للبنات

عامر خطاطبة

عجلون- افتتح وزيرا التربية والتعليم والطاقة والثروة المعدنية وممثلة السفارة الكندية الدكتور عزمي محافظة والمهندسة هالة زواتي وكارن موليكا مشروع الطاقة المستدامة في مدرسة عرجان الثانوية للبنات بحضور محافظ عجلون علي المجالي وفاعليات مختلفة.

وبموجب مشروع إعادة التأهيل الذي يشمل 128 مدرسة فقد تم تزويد مدرسة عرجان بنظام خلايا كهروشمسية بقدرة 26 كيلوواط ذروة و41 مكيف هواء انفيرتر موفر للطاقة لجميع الصفوف والمختبرات كما تم تزويد المدرسة بسخانات شمسية بسعة 600 لتر لتغطية احتياج الطالبات والمعلمات من المياه الساخنة وتم استبدال 656 وحدة انارة باخرى موفرة للطاقة.

وقالت الوزيرة زواتي في كلمة في الحفل ان الوزارة تعمل حثيثا على تنفيذ مبادرة جلالة الملك عبدالله الثاني "تدفئة المدارس" لتوفير بيئة صفية ملائمة لابنائنا الطلبة، مؤكدة أننا بهذا الخصوص مستمرون في تنفيذ مبادرة جلالة الملك لتدفئة المدارس، واليوم أنجز أو قيد الإنجاز 128 مدرسة في مختلف المحافظات،مشيرة إلى أنه سيتم الأسبوع المقبل إفتتاح المشروع في 10 مدارس في محافظة جرش ضمن مشروع شامل.

وبينت ان المشروع يهدف إلى تخفيض النفقات عن كاهل وزارة التربية والتعليم، وتوجيه الوفر للعملية التعليمية، لافتة الى ان الوزارة تسخر شراكتها مع المانحين لخدمة "مشاريعنا التنموية" في الميدان، من المدارس، والمنازلي.

واشادت بجهود الحكومة الكندية الداعمة للأردن، خاصة في مدرسة عرجان تحديداً التي تم تنفيذها مناصفة بين صندوق الطاقة ومشروع التنمية الإقتصادية الممول من الحكومة الكندية والحكومة الأردنية من خلال صندوق الطاقة المتجددة.

من جانبه، قال وزير التربية والتعليم الدكتور عزمي محافظة ان المشروع يأتي منسجما مع جهود الوزارة في توفير بيئة تعلمية ملائمة، مؤكدا أهمية المشروع الذي ينفذ وفق معايير عملية توفر حلول كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة.

وأضاف ان الوزارة تسعى للارتقاء بالبنية التعليمية للوصول الى تعليم يرتقي بالطلبة ويؤهلهم للتعامل مع الطاقة الجديدة والمتجددة.

بدوره قال مدير التربية والتعليم صالح العمري ان الاستثمار بمشاريع الطاقة المتجددة يبدأ بغرس مفاهيم ترشيد استهلاك الطاقة لدى الطلبة.

وقالت ممثلة السفارة الكندية كارين موليكا إن المشروع يشكل أولوية للحكومة الكندية والشعب الكندي.

وتم تزويد المدرسة وهي الأولى ضمن المدارس المُمولة من منحة الحكومة الكندية وصندوق تشجيع الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة  بنظام خلايا كهروشمسية بقدرة 26 كيلوواط ذروة لتغطية كامل احتياج المدرسة من الطاقة الكهربائية.و41 مكيف هواء انفيرتر موفر للطاقة لجميع الصفوف والمختبرات لتحسين البيئة الدراسية.

كما تم تزويد المدرسة بسخانات شمسية بسعة 600 لتر لتغطية احتياج الطالبات والمعلمات من المياه الساخنة وتم تغيير كامل وحدات الإنارة الراكبة في المدرسة إلى وحدات إنارة موفرة للطاقة ( LED ) بالإضافة الى اجراء صيانة عامة للنوافذ والأبواب لتقليل الفقد الحراري.

ويمكن نظام الخلايا الكهروشمسية ان يوفر على الحكومة حوالي 100 الف دينار سنويا فيما تتركز فوائده في توليد الطاقة الكهربائية في المدرسة مجانا وتوجيه الوفر لعمل أنشطة للطلاب وتحسين المختبرات ووسائل التعلم.

ومن شأن النظام تدريب الطلاب وزيادة الوعي لديهم حول آلية عمل وفوائد أنظمة الطاقة البديلة وتمكينهم من استخدام محطة رصد جوي لتكون المحطة الوحيدة في محافظة عجلون لرصد وتسجيل المعلومات الخاصة بالمنطقة توضح ( نسبة الإشعاع الشمسي ، درجة الحرارة ، الرطوبة والرياح ) وتشير هذه البيانات إلى احتمال زيادة أو خفض كفاءة النظام.

أما نظام السخان الشمسي الذي يغطي نسبة 100% من الاحتياج الكهربائي للمدرسة لتسيخين المياه وسعته 600 لتر من شأنه تغطية احتياج الطالبات والمعلمات من المياه الساخنة سواء للاستخدام الشخصي أو في المشاغل المهنية.

وفيما يتعلق بنظام التكييف الذي يشتمل على تركيب 41 مكيف هواء انفيرتر موفر للطاقة (37 مكيف هواء سعة 2 طن ، 4 مكيفات هواء سعة 1.5 طن) في جميع الصفوف والمختبرات لتحسين البيئة الدراسية في المدرسة.في حين يحقق النظام وفرا ماليا مقداره 4000 دينار سنويا كانت تصرف على الوقود ومدافئ الكاز.

كما تم استبدال وحدات الانارة في المدرسة بوحدات انارة موفرة للطاقة LED بلغ عددها 656 وحدة، من شانها توفير نحو 50 بالمئة من استهلاك الطاقة الكهربائية.الامر الذي يقلل الأحمال الكهربائية في المدرسة بمعدل 8000 كيلوواط ساعه سنويا.

التعليق