فهد الخيطان

راقبوا التغيير وادعموه

تم نشره في السبت 6 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:09 صباحاً

لم يعد القطاع العام المشغل الرئيسي في الأردن، فباستثناء المؤسسة العسكرية والأمنية، لا توفر الحكومة أكثر من ستة آلاف وظيفة جديدة في السنة وبرواتب محدودة وثابتة لفترة طويلة.
القطاع الخاص التقليدي من شركات كبرى وبنوك لا يتيح إلا العدد القليل من الوظائف سنويا، والحصول عليها يخضع لمنافسة شديدة، قلما يستفيد منها عشرات الآلاف من الخريجين الجدد الذين لا تتوافر لديهم الخبرات والمهارات الكافية.
بفعل هذا الوضع الاستثنائي نشأت حالة من انسداد الأفق، ضاعفت من تفاقم مشكلة البطالة في البلاد. لكن الاتجاه العريض من الشباب الذي ظل لعقود طويلة أسير ثقافة القطاعين التقليديين "العام والخاص"، قرر أن يكسر الطوق، ويدشن الطريق أمام بناء قطاع ثالث يقوم على المبادرات الفردية والجماعية لخلق فرص عمل وتأسيس مشاريع ريادية مبتكرة، على غرار أقرانهم من ملايين الشباب في العالم.
لقد تطلب هذا الأمر قدرا من المغامرة في البداية، لكن المعرفة التي اكتسبها الخريجون الجدد، والتقدم الهائل في حقل التكنولوجيا مكنا الآلاف من الشبان والشابات من تحقيق نجاحات مذهلة.
في تقريره بصحيفة الغد ليوم أمس رصد الزميل إبراهيم مبيضين قصص نجاح لشبان أردنيين طوعوا التطبيقات الذكية لتأسيس نواة عمل مدرة للدخل تحررهم من قيود الوظيفة التقليدية كما قال التقرير.
وفي حقل المبادرات الانتاجية المدرة للدخل تطالعنا وسائل الإعلام يوميا بنماذج جديدة لسيدات ورجال خاضوا تجارب موفقة، واستفادوا على نحو صحيح من النوافذ التمويلية المتاحة لتأسيس مشاريع انتاجية، توفر دخلا معتبرا لعائلاتهم يزيد بأضعاف عن راتب الوظيفة الشهري.
بحسب إحصائيات غير رسمية نشرتها "الغد" هناك ما لا يقل عن 13 ألفا من المركبات الخصوصية تعمل في مجال التطبيقات الذكية للنقل. مصادر رسمية ترجح أرقاما أكبر، لكن في كل الأحوال، ما يزيد عن خمسين ألف مواطن يحصلون على دخل شهري لا يقل عن 700 دينار، وهو في معظم الحالات يعد دخلا إضافيا للكثيرين ممن يعملون بوظائف أخرى إلى جانب العمل بتقديم خدمة النقل عبر تطبيقات التكاسي الذكية.
الثقافة التقليدية التي سيطرت على أجيال من الأردنيين في طريقها للاندثار؛ راقبوا بدقة طريقة تفكير الجيل الجديد من شبابنا، خاصة في المدن الكبرى؛ إنهم أقل اهتماما بالوظيفة الرسمية، وينظرون للعمل بشركات القطاع كجسر قصير لكسب الخبرة والمهارات الأساسية ثم التفرغ لتأسيس مشاريع صغيرة خاصة بهم، تتحول مع مرور الوقت إلى شركات في الكثير من الحالات.
وهذه الثقافة بدأت تتسلل إلى الأطراف والأرياف بفعل سهولة وانسيابية المعرفة عبر وسائل التواصل التكنولوجي، وصرنا نشهد على العشرات من قصص النجاح لشباب وشابات في مختلف المحافظات، نجحوا في إقامة مشاريع انتاجية زراعية وصناعية بسيطة تدر دخلا، بدل البقاء أسرى لثقافة انتظار الوظيفة.
لكن هذا القطاع الناهض ما يزال مشتتا، ويحتاج لمظلة وطنية ترعى نجاحاته، وتوفر له الدعم والاسناد ليتحول بالفعل إلى قطاع اقتصادي ثالث بين قطاعين تقليديين، وربما يصبح بعد سنوات المشغل الأكبر والأهم من ذلك أكثر القطاعات إنتاجية في الأردن، فما نريده لاقتصادنا، قطاعا يشغل وينتج.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »راقبوا التغيير وأدعموه؟؟ (يوسف صافي)

    السبت 6 تشرين الأول / أكتوبر 2018.
    شرحت وافضت استاذ فهد وان جاز لنا التعليق توضيحا حيث الفيصل في الديمومه من عدمها توازن العرض مع الطلب ودون ذلك نمو جانب من مخرجات الإقتصاد على جانب آخر وفي حالة عدم فتح آفاق انتاجيه جديده "تقلّص من حجم الإستيراد وترفع من نسبة التصدير يصبح الإقتصاد وعجلته أشبه بالمثل "من دهنوا قليلو" وإذا ما استمّر الحال على حاله يحرق نفسه"(المنافسه السالبة) وحتى لانطيل وفي ظل شح الموارد الماديه بات من الضروري التركيز على زخم "موفور القوى البشريه " ورسم الإستراتجيه الشامله ومأسستها من خلال سد الحاجه في الإستهلاك المحلي ومافاض خلق فرص تصديريه ؟؟؟ وهذا يتطلب جهد مشترك مابين القطاعين العام والخاص ومن خلال نافذة وأحده وقاعدة بيانات تفصيليه شامله للقائم من قطاعات الإنتاج وجديدها كما القطاعات الأخرى التشغيليه ؟؟؟؟ والإنطلاق نحو تأسيس شركة اومؤسسه "استيراد وتصديرومابينهما حوجة السوق للقوى العاملة ؟؟؟ والقوى العاملة الأردنيه قادرة على المنافسه الفرديه كما من خلال الإيطار التشغيلي (الشركات ) الإستشارات والتنفيذيه بكل مسمياتها بمنافسة الشركات الدوليه في ذات المجال التي تعمل في الدول المحتاجه لذلك على سبيل المثال شركات الإستشارات الهندسيه والطبيه والتعليميه كما الأمنيه والعسكريه والتنفيذيه المقاولات وغيرها ؟؟ يشارك من خلالها المبدع والمتدرب كما المتقاعد القادر والفائض عند الهيكلة ؟؟؟؟ والجانب الآخر ضبط الأيدي العامله المستورده على ضؤ ذلك والأهم " التدريب والخبره لللمستجدين سواء في الشركات العاملة محليا واو خارجيا ضمن كادر ورواتب لاتؤثر على جدوى وربيحية ايهمها ؟؟ هذا بعجالة وهناك العديد من تجارب الدول يمكن الإستفاده منها حتى التي لاتعاني من البطاله وعديد القادم لخزينها ؟؟؟؟
  • »نصف الكأس! (محمد زكريا)

    السبت 6 تشرين الأول / أكتوبر 2018.
    تمنينا لو ذكر الكاتب مدى صعوبة عمل هذه المنصات بطريقة قانونية. فمن ضمن اكثر من 30 تطبيق ذكي للنقل لا يوجد الا واحد تم ترخيصه!