جرش: اكتشاف 7 تماثيل إغريقية جديدة في موقع الحمامات الشرقية

تم نشره في السبت 6 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • ثلاثة من التماثيل الإغريقية التي تم اكتشافها -(الغد)

صابرين الطعيمات

جرش- عثرت البعثة الفرنسية التي باشرت أعمال التنقيب قبل نحو شهر في موقع الحمامات الشرقية وسط مدينة جرش، على 7 تماثيل رخامية إغريقية جديدة، ليصبح مجموع التماثيل التي تم العثور عليها خلال الثلاثة مواسم الماضية 14 تمثالا.
وقالت وزيرة السياحة والآثار لينا عناب خلال تفقدها موقع حفرية البعثة الفرنسية، ان البعثة سجلت خلال هذا الموسم اكتشاف ثلاثة تماثيل تمثل آلهة المسارح وتمثال يمثل آلهة النبيذ (ديونسوس) وآنية برونزيه تستخدم لحفظ العطور وأجزاء مختلفة لتماثيل مجهولة الهوية.
وأكدت عناب خلال تفقدها موقع الحفرية، ان هذه الاكتشافات وفي موقع أثري مثل الحمامات الشرقية، يحظى بأهمية كبيرة جدا ليس في الأردن ولكن على مستوى العالم.
من جانبه بين رئيس قسم العلاقات العامة في بلدية جرش الكبرى هشام البنا، الى أن التماثيل التي يتم العثور عليها يتم إرسالها إلى البعثة الإلمانية في مركز زوار جرش، والتي تعمل على ترميمها وصيانتها وتنظيفها وتوثيقها رسميا.
وبين البنا العثور في الموسم الأول على نصف تمثال افروديت، وفي الموسم الثاني تم العثور على النصف الأخر، إضافة إلى 6 تماثيل أخرى، وفي هذا الموسم تم العثور على 7 تماثيل رخامية.
وأوضح أن التماثيل التي تم العثور عليها هي 3 تماثيل وهن: بنات كبير آلهة الحكمة زيوس، وعددهن 9 تماثيل اكتشف العام الماضي ثلاث منها، وهذا العام ثلاث مع ورود معلومات حول اكتشاف تمثال سابع لهن بنفس الموقع العام 1986 من قبل خبير الآثار عبد المجيد مجلي، ويطلق على هذه التماثيل عند الإغريق اسم "موزات".
وقال البنا إن الموزات التسعة كل منهن مصدر الهام لفن من الفنون الاغريقية كفن الشعر والقصص والعزف والغناء والمسرح، ويصعب التميز بينهن إلا بعد استكمال عملية الترميم والعثور على القطاع المفقودة، والتي تحدد شخصية كل تمثال منهن وأسماء هذه التماثيل كما أطلقها عليهن الإغريق: تمثال كاليوبي وتمثال اورانيا وتمثال يوتيريبي وتمثال كليو وتمثال ايراتو وتمثال بوليهيمنيا وتمثال ميلبوميني وتمثال تيربسيكور وتمثال ثاليا.
كما ويشير البنا إلى تحديد شخصية تمثال اسكليبيوس آلهة الطب والشفاء، وهوية راس تمثال يعود لجوليا دومينوس، إضافة الى العثور على تمثال ابولو آلهة الموسيقي وتمثال ادونيسيوس آلهة الخمر، وخلال الموسم السابق تم العثور علي تمثال افروديت آلهة الجمال وتمثال والدها زيوس رب الارباب حسب الميثولوجيا اليونانية.
وقال إن هناك تمثالين كذلك لم يتم تحديد هويتهما لغاية الآن، والعمل جار على تحديد هويتهم، ومن المتوقع ان تعثر البعثة على المزيد من القطع الأثرية والتماثيل المهمة وذات القيمة الأثرية والتاريخية الكبيرة والمميزة، سيما وأن عمل البعثة مستمرة لغاية بداية الشهر المقبل.
إلى ذلك استمعت الوزيرة عناب خلال الزيارة التي استهلتها لموقع التنقيبات في الحمامات الشرقية، إلى شرح مفصل من مدير آثار محافظة جرش زياد غنيمات، حول ما تم إنجازه من أعمال التنقيبات في موقع الحمامات الشرقية، وأعمال الترميم وقسم سير جرش المنوي اقامة مركز اقليمي للترميم فيه.
وأكدت عناب أن مشروع الترميم والصيانة الممول من مؤسسة جيردا هنكل، يعد مشروعا هاما نظرا لمساهمته في إعادة إحياء آثار مدينة جرش الأثرية، وتطويرها بالشكل الذي يليق باستقبال أي سائح محلي أو أجنبي.
وأبدت الوزيرة إعجابها بما تم إنجازه، مشيرة إلى أن ترميم الآثار والمحافظة عليها هو أحد أهم أهداف الوزارة، التي تسعى من خلالها إلى الرقي بالمواقع الأثرية الأردنية لتنشيط الحركة السياحية وترويجها عالميا.
بدوره قدم رئيس البعثة الألمانية الأردنية للترميم البروفيسور ثوماس فيبر شرحاً مفصلاً عن اعمال الصيانة
والترميم للتماثيل، التي تم اكتشافها خلال الموسمين الماضيين 2016 و 2017، اضافة الى التماثيل التي تم اكتشافها خلال هذا الموسم 2018.
وختمت الوزيرة زيارتها في مبنى السير /مخفر كلوب، لتطلع على المبنى وسبل تذليل معوقات ونقل شرطة السير الى المبنى الجديد، الذي تبرعت به بلدية جرش الكبرى، حيث ستقدم الحكومة الايطالية منحة لصيانة مبنى سير جرش وتحويله مركزا إقليميا للتنقيب والترميم بقيمة 3 ملايين يورو.

التعليق