معرض تشكيلي بأسلاك مجدولة بالأمل ولوحات ببقايا القهوة

تم نشره في الأربعاء 10 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً

عمان- ضمت جنبات معرض أمانة عمان الكبرى في قاعة جاليريا رأس العين، أمس، أعمالاً فنية للفنان التشكيلي الأردني هشام شديفات بعنوان "أسلاك مجدولة بالأمل" ولوحات فنية مرسومة بحثل القهوة، ولوحات للرسامة الأردنية رزان الفرخ.
وافتتحت المعرض النائب الدكتورة ريم أبو دلبوح، بحضور رئيسة الاتحاد النسائي الأردني العام الدكتورة ميسون تليلان وجمع من الحضور.
وأعربت دلبوح عن تقديرها واعتزازها بالأعمال الفنية المعروضة للفنانين شديفات والفرخ؛ مثنية على خطوة الاتحاد النسائي وجهوده في تنظيم المعرض ودعم المواهب الفنية الوطنية.
من جهتها، قالت الدكتورة تليلان، إن مبادرة الاتحاد بتنظيم المعرض الفني التشكيلي، تأتي في إطار دعم الاتحاد للفن والمواهب الأردنية التي لها دور مهم في تشكيل المسيرة الفنية الثقافية الوطنية، خاصة الأعمال الفنية التي توثق لتاريخ ولثقافة ولطبيعة الأردن، مؤكدة تبني الاتحاد لكل ما هو أصيل ومبدع.
وتنوعت مواضيع لوحات الفنان التشكيلي هشام شديفات ما بين الإنساني والوطني والشخصي، والخيل العربية كرمز للأصالة، حيث اعتمد الفنان على الأسلاك المعدنية الرفيعة وحثل القهوة في تشكيل أعماله ورسم لوحاته، التي تناولت الشهداء وتضحياتهم، وشخصيات وطنية كانت لها بصمة واضحة في المشهد الأردني، فضلا عن وجوه لأشخاص ارتسمت بحب الوطن وقضاياه الإنسانية.
ويقول شديفات، إن استخدامه للأسلاك هو ابتكار ونوع جديد من الفن في تشكيل أعمال فنية تتحدث عن قضايا إنسانية ووطنية، وهموم اجتماعية، ويضيف أن بعض الأسلاك المستخدمة في أعماله الفنية، خاصة النحاسية منها هي أسلاك معادة التدوير مستخرجة من القطع الكهربائية المعطلة.
كما تنوعت مواضيع لوحات الفنانة الفرخ، التي اختارت الألوان المائية لرسمها، ما بين رسم الوجوه لكبار السن والمناظر الطبيعية والمعالم البارزة للأماكن.
وتقول الرّسامة رزان الفرخ، الحاصلة على شهادة البكالوريوس في التحاليل الطبية من الجامعة الأردنية، عن تجربتها في الرسم: "أثناء دراستي الجامعية وجدت نفسي في الرسم، وساعدني في ذلك زياراتي المتكررة لمرسم الجامعة، التي ساعدتني بدورها في معرفة حجم موهبتي في الرسم".-(بترا)

التعليق