المتطرفون على الإنترنت أكثر اندفاعا منهم كفاءة

تم نشره في الخميس 11 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً

باريس- رأت شركتا الخدمات المعلوماتية "تاليس" و"فيرينت" أن عناصر تنظيم داعش الناشطين على الإنترنت لديهم "حوافز قوية تعيقها قدرات فنية ضعيفة".
وأوضح خبراء الشركتين في تقرير بعنوان "بانوراما التهديدات الإلكترونية 2018" أنه "بالرغم من الحرص على الحفاظ على وجود التنظيم على الإنترنت، فإن التنظيم وأتباعه لا يملكون قدرات إلكترونية هجومية كافية لإلحاق أضرار بالعالم الغربي أو غيره من أعدائهم".
وجاء في التقرير أن "الباحثين الذين تابعوا أنشطة مجموعتين مؤيدتين لتنظيم  داعش لاحظوا أن قراصنتهما لا يبدون قدرا خاصا من الكفاءة ويظهرون قدرات محدودة في مجال القرصنة نشطوا بشكل أساسي في تخريب مواقع إلكترونية وحسابات فيسبوك".
وتهدد المجموعات المتطرفة منذ سنوات بشن هجمات إلكترونية واسعة النطاق ضد أعدائها التقليديين، لكن خبراء الشركتين اعتبروا أنها مجرد "تهديدات فارغة" في الوقت الحاضر.
في المقابل، حذروا بأن "المجموعة وأنصارها في العالم بأسره ما زالوا يحتفظون بحضور نشط على الويب" بفضل "معرفة متينة في مجال الأمن الإلكتروني".
وتابع التقرير "إنهم معنيون أكثر ببث دعاية متطرفة والبحث عن مؤيدين على الإنترنت يشاطرونهم أفكارهم، منه بخوض عمليات إلكترونية هجومية متطورة".
وفي غياب "بنية تحتية علمية وتكنولوجية مستقلة ضرورية لتطوير أسلحة إلكترونية يمكنها إلحاق ضرر كبير"، تم رصد الجهاديين يحاولون الحصول على كتيبات فيها تعليمات للقرصنة على شبكة الإنترنت المظلم (دارك ويب)، بحسب واضعي التقرير.
وقال إيفان فونتارنسكي مسؤول قسم المعلومات حول التهديد الإلكتروني في شركة تاليس إن هذا النقص في الخبرات التقنية قد لا يدوم طويلا إذ أن عناصر تنظيم  داعش  الناشطين على الإنترنت "بدأوا يتدربون على الإنترنت المظلم. يأخذون دروس قرصنة ليزيدوا كفاءاتهم".
وتابع أن "مهاجمينا يزدادون نضجا" مضيفا "كان هناك في تنظيم الدولة الإسلامية تسع مجموعات انضمت لتشكل مجموعة واحدة باسم "الخلافة الإلكترونية الموحدة ".- (أ ف ب)

التعليق