الأزهر: الإرهاب صنيعة سياسات عالمية جائرة ظالمة

تم نشره في الخميس 11 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 12:00 صباحاً

القاهرة - شدد الأزهر الشريف على أن الإرهاب ليس صنيعة للإسلام أو الأديان ولكنه صنيعة سياسات عالمية جائرة ظالمة ضلَّت الطريق وفقدت الإحساس بآلام الآخرين من الفقراء والمستضعفين.
وأشار الامام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب في افتتاح مؤتمر زعماء الأديان، الذي انطلقت فعالياته امس، في قصر السلام والوفاق بالعاصمة الكازاخية أستانة، إلى أن الإرهاب أُلْصِقَ بالإسلام وحده من بين سائر الأديان، مع أن التأمل الدقيق يوضح أن إمكانيات المنطقة التقنية والتدريبية والتسليحية لا تكفي لتفسير ظهور هذا الإرهاب ظهورًا مباغتًا بهذه القوة الهائلة التي تمكنه من التنقل واجتياز الحدود والكر والفر في أمان تام. كما أكد الأزهر الشريف أن حل أزمة عالمنا المعاصر يستوجب ضرورة العودة إلى الدين ومرجعيته، كحارس للأخلاق وضوابطها، وحل لأزمة عالمنا المعاصر، في ظل أزمة شديدة التعقيد مركبة من الألم والتوتر والتوجس والجزع، وتوقع الأسوأ كل يوم. -(بترا)

التعليق