عجلون: حل مشكلة البسطات في المدينة بمساحة من مجمع الركاب

تم نشره في الخميس 11 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً

عامر خطاطبة

عجلون- لاقى قرار بلدية عجلون الكبرى باستغلال جزء من مجمع عجلون، وخصوصا مظلات انتظار الركاب، لتحويله سوقا للخضار ومكانا للبسطات، ردود فعل بين مؤيدة ومعارضة.
وفيما يرى السكان وهيئة النقل أن هذه الخطوة تعتبر تعديا على المجمع وستتسبب بنقل الفوضى إليه، ومخالفة للاتفاقية الموقعة بين البلدية والهيئة، تقول البلدية إن الجزء المستهدف من المجمع مهمل وسيحل مشكلة البسطات وسط المدينة.
ويقول طه ربابعة إن البلدية بدأت بإزالة أجزاء من مظلات الانتظار للركاب، متسائلا أين يمكن للركاب الانتظار، خصوصا خلال فصل الشتاء.
ويرى أن نقل البسطات ومحال الخضار للمجمع سيتسبب بفوضى مرورية ويعيق من حركة الحافلات.
ويرى علي الصمادي أن إيجاد حل لمشكلة البسطات على حساب المجمع غير منطقي، وسيتسبب بنقل الازدحام للمجمع، وينذر بحدوث مكاره صحية في الموقع.
وتؤكد مصادر في هيئة قطاع النقل في المحافظة، أن ما أقدمت عليه البلدية يعد مخالفا للاتفاقية الموقعة ما بين الهيئة والبلدية، والتي سبقت إنشاء المجمع قبل بضع سنوات، والقاضية بعدم إدخال أي تعديلات أو إضافات من قبل البلدية على مرافق المجمع، إلا بعد الحصول على موافقة الهيئة.
وأكدت ذات المصادر، أن البلدية لم تتقدم للهيئة بأي مخاطبات مسبقا لأخذ موافقتها، مشيرة إلى أنه تم مخاطبة الهيئة في عمان بكتاب رسمي للنظر في الموضوع.
ويقر رئيس بلدية عجلون الكبرى المهندس حسن الزغول، بان البلدية شرعت بإعادة تأهيل جزء من مجمع الحافلات وسط عجلون، وذلك بهدف استغلاله لعمل مخازن ونقل محال وبسطات الخضار المنتشرة وسط المدينة.
ويؤكد أن استغلال هذا الجزء من المجمع لن يؤثر على الخدمات التي يقدمها للحافلات والركاب، بل على العكس سيتم التخلص من موقع كان يشكل مكرهة صحية ووكرا لأصحاب السوابق.
وبين الزغول أن مدة العمل ستستغرق 3 أشهر، وسيتم خلالها توفير زهاء 40 مخزنا سيتم  تأجيرها بأجور رمزية لأصحاب محال الخضار والبسطات المنتشرة وسط المدينة والتي تتسبب بإرباكات مرورية وإعاقة حركة السير.
وبين أن البلدية اتخذت القرار، بما فيه الصالح العام، خصوصا وان هذا الجزء من المجمع مهمل ولا يستفاد منه منذ 3 سنوات، مشيرا إلى انها على استعداد لدفع ما نسبته 10 % من أجور المخازن لهيئة النقل البري.

التعليق