السلط: مؤتمر "لا للإرهاب..نعم للتنمية" ينطلق في 16 الجاري

تم نشره في السبت 13 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 08:47 صباحاً - آخر تعديل في السبت 13 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 04:30 مـساءً
  • مدينة السلط (أرشيفية)

طلال غنيمات

البلقاء- أعلنت اللجنة التحضيرية للمؤتمر العلمي العربي الثاني، عن انطلاقه في السلط في الفترة من 16 الى 17 الشهر الجاري تحت عنوان: دور الأكادميين والعلماء العرب في مواجهة الإرهاب وبشعار "لا للإرهاب..نعم للتنمية".

وقال رئيس اللجنة العليا للمؤتمر العين مازن الساكت خلال مؤتمر صحفي نظمته اللجنة التحضيرية للحديث حول فعاليات المؤتمر، اليوم السبت، إن هذا المؤتمر هو باكورة نشاط الاتحاد بالتعاون مع جمعية اصدقاء البرلمان الاردني، مشيرا الى ان عنوانه جاء نظرا لأهمية المرحلة التي يشكل فيها الإرهاب تحديا للمنطقة وفي هدمه لانجازات الدول ومؤسساتها على مدى عقود.

واضاف أن الحرب على الإرهاب ما تزال طويلة لأنها تتعلق بالثقافة والفكر وانقاذ الاجيال من هذه الظلامية التي تتبنى التكفير والتدمير والقتل؛ لذلك سعت اللجنة التحضيرية المنبثقة عن المؤتمر للتحضير لهذا المؤتمر ليكون معبرا عن هذا العنوان وعن مشاركة الاكاديميين والعلماء العرب.

وقال إن المؤتمر الذي سيفتتح برعاية رئيس الوزراء في 16 من الشهر الجاري، سيتم تقديم 16 ورقة مختصة للتعامل مع الإرهاب ومواجهته، وان توصيات المؤتمر سيتم من خلالها تفعيل المشاركة في المعركة مع الإرهاب والفكر التكفيري، وان الجامعات في موقع رئيس في خوض معركة الثقافة، وهي تتعامل مع مئات الآلاف من الطلبة.

وقدم الساكت الشكر للشركاء والداعمين لهذا المؤتمر، ولاسيما الجامعات الاردنية وبعض المؤسسات والشركات الخاصة.

وعن سبب اختيار السلط لتكون موقعا لعقد هذا المؤتمر، بين ان مدينة السلط ومثقفيها واكاديميها بادروا بعقد هذا المؤتمر في السلط لأنها المدينة الاردنية ذات التاريخ ورائدة التعليم بالمملكة، ومدرستها الثانوية هي الاولى التي خرجت معظم القادة في الاردن، وعندما تحتضن السلط هذا المؤتمر فهي فرصة للمدينة والمشاركين ليروا الاردن من زاوية مختلفة.

وقال رئيس المؤتمر رئيس جمعية اصدقاء البرلمان الدكتور ابراهيم كلوب ان التطرف اصبح تهديدا وجوديا، وهو خطر يهدد الدول العربية على مختلف الصعد والمستويات سواء أكانت فردية أو مؤسسية، وان العمل على مواجهة التطرف والإرهاب اصبح التحدي العربي الاول والاهم من اجل السلم العربي والوطني والاهلي.

واشار الى انه سيتم خلال المؤتمر تقديم 16 ورقة عمل، للحوار في بعض القضايا التي تعالج هذه الظاهرة فكريا.

وبين ان بلدية السلط الكبرى أعدت خطة مرورية وتأمين مواقف خاصة بالمؤتمر والمشاركين لتسهيل عملهم.

التعليق