الباركنسون.. أعراضه وطرق علاجه

تم نشره في الاثنين 15 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 04:26 مـساءً
  • يمكن علاج المرض بواسطة الأدوية والعلاج الطبيعي والعلاج الوظيفي والرياضة -(د ب ا)

برلين- يندرج الباركنسون ضمن أمراض الأعصاب المنتشرة لدى كبار السن. وعلى الرغم من أنه لا يمكن الشفاء منه، إلا أنه يمكن علاجه جيدا بواسطة الأدوية والعلاج الطبيعي والعلاج الوظيفي والرياضة.

قال فريدريش فيلهيلم ميرهوف، من الرابطة الألمانية للباركنسون، إن الباركنسون المعروف أيضا باسم "الشلل الرعاش" يعد ثاني أكثر أمراض تآكل الأعصاب شيوعا بعد ألزهايمر.

ومن جانبها، أوضحت الجمعية الألمانية للباركنسون واضطرابات الحركة أن الباركنسون يحدث نتيجة لموت خلايا في "المادة السوداء" بالمخ (Substantia nigra)، وهي خلايا تنتج مادة "دوبامين"، التي تحظى بأهمية للتحكم في حركة الجسم.

ارتعاش وحركة بطيئة

وبطبيعة الحال تنقص هذه المادة في الجسم مع موت الخلايا، ومن ثم يعاني المريض من الارتعاش ويواجه صعوبات البلع والتحدث، بالإضافة إلى عدم الاستقرار والاتزان أثناء المشي وبطء الحركة والخطوات الصغيرة وتصلب الذراعين والساقين.

وتحدث هذه الأعراض بعد موت أكثر من 50% من الخلايا. ولا يعرف سبب موت هذه الخلايا على وجه الدقة. ويرجح العلماء اشتراك عدة عوامل في نشوء المرض.

ولا يمكن الشفاء من الباركنسون، غير أن البروفيسور روديجر روجيندورف أكد أنه يمكن علاجه جيدا. وأوضح أخصائي الأمراض العصبية الألماني أنه يمكن مثلا تعويض نقص مادة الدوبامين من خلال تعاطي مادة “L-Dopa”، مع مراعاة عدم تعاطي أي أطعمة تحتوي على البروتين قبل تعاطي المادة بنحو 45 دقيقة وبعد تعاطيها بنحو ساعة؛ نظرا لأن البروتين يحول دون امتصاص المادة.

علاج طبيعي ووظيفي

وبدورها أشارت شتيفاني هاينزه، من مؤسسة هيلده أولريش لأبحاث الباركنسون الألمانية، إلى أن الأدوية ليست كل شيء، مؤكدة على أهمية العلاج الطبيعي في تحسين الحركية والاتزان والاستقرار أثناء المشي، وكذلك العلاج الوظيفي في الاعتماد على النفس في الأمور الشخصية اليومية كارتداء الملابس والعناية بالجسم وتناول الطعام.

كما أن علاج صعوبات التخاطب يساعد في مواجهة صعوبات البلع والكلام.

وأضافت هاينزه أنه ينبغي على مريض الباركنسون ممارسة الرياضة والأنشطة الحركية يوميا قدر المستطاع، مشيرة إلى أن الرياضات المناسبة هي المشي الشمالي (باستخدام العصي) والتمارين المائية وركوب الدراجات الهوائية ورياضة "تاي تشي" الصينية (سلسلة من الحركات البطيئة والرشيقة، التي تحاكي الحركات التي تؤديها في حياتك اليومية).

وأردفت هاينزه أن الرياضة لا تساعد على تحسين الحركية فحسب، بل تسهم أيضا في الشعور بالسعادة، شأنها في ذلك شأن الغناء وعزف الآلات الموسيقية والعلاقات الاجتماعية؛ حيث لا يجوز إغفال أهمية الجانب النفسي في علاج الباركنسون.-(د ب ا)

التعليق