تمديد حملة تصويب أوضاع اللاجئین السوریین خارج المخيمات

تم نشره في الثلاثاء 16 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 09:46 صباحاً
  • لاجئون سوريون في مخيم الزعتري- (تصوير : محمد أبو غوش)

عمان- الغد- قررت وزارة الداخلية، اليوم الثلاثاء، تمديد حملة تصويب أوضاع اللاجئين السوريين المقيمين بشكل غير نظامي في المناطق الحضرية في الأردن، حيث ستستمر هذه الحملة حتى 31 مارس/آذار 2019، علماً بأنه تم إنطلاقها في الرابع من مارس/آذار من العام الحالي.

وتشمل هذه الحملة كل شخص سوري الجنسية ممن غادر المخيم بدون تصريح رسمي قبل تاريخ 1 يوليو/تموز 2017 ولم يعد للمخيم. كما وتشمل كل شخص سوري ممن دخلوا المملكة عن طريق الشريط الحدودي ولم يقم بعد بالتسجيل لدى المفوضية أو الحكومة الأردنية.

وأكتد وزارة الداخلية أن تمديد فترة السماح هذه الممنوحة للسوريين المخالفين هي فرصة حقيقية لتصويب أوضاعهم وفقاً لأحكام القوانين الأردنية وتمنع تعرضهم لأي إشكالات قانونية مستقبلاً أو المساس بوضعهم القانوني في المملكة.

ودعت الداخلية جميع السوريين المخالفين إلى الإستفادة من قرار تمديد فترة السماح لتسهيل حصولهم على جميع أنواع الخدمات والمساعدات.

ورحب الممثل المقيم لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن، ستيفانو سيفيري بقرار تمديد فترة السماح لتصويب أوضاع اللاجئين السوريين المؤهلين واللذين يسكنون المناطق الحضرية في الأردن بشكل غير نظامي حتى مارس 2019. وقال "وبفضل دعم الحكومة الأردنية، أصدرت بطاقات أمنية عن وزارة الداخلية لأكثر من عشرون ألف لاجئ سوري، مما يمكنهم من الحصول على الخدمات الأساسية. ونأمل أن يتيح تمديد المهلة لعدد أكبر من اللاجئين المؤهلين أن يستفيدوا من هذه الحملة، ونحث أولئك المؤهلين على مراجهة المفوضية في أقرب وقت ممكن لبدء إجراءات تصويب الأوضاع".

وحتى تحقق هذه الحملة غاياتها، يتوجب على اللاجئين السوريين المتواجدين في الأردن مراجعة أي من مكاتب المفوضية في المناطق الحضرية (إربد أوالمفرق أوعمان) أو أي من مكاتب المساعدة التابعة للمفوضية والمنتشرة في جميع أنحاء المملكة. كما وسيتمكن اللاجؤون السوريون الذين يسكنون المناطق الحضرية من التحقق من إمكانية الإستفادة من الحملة وتحديث أوضاعهم. وسيقوم موظفو المفوضية بتوفير جميع المعلومات اللازمة عن الحملة وإجراءاتها والمزايا الإضافية لما بعد التسجيل، علماً بأن جميع هذه الخدمات مجانية تماماً.

وأكد سيفيري أنه وفور الإنتهاء من التسجيل لدى المفوضية، سيتمكن اللاجئون السوريون من إتمام عملية تصويب أوضاعهم والحصول على بطاقة الخدمة الخاصة بالجالية السورية والصادرة عن وزارة الداخلية من خلال مراجعة أقرب مركز أمني. وتُقدّم هذه البطاقات لجمیع السوریین المقیمین في المملكة لإضفاء الطابع الرسمي علی إقامتھم في الأردن وتسھیل الوصول إلی الخدمات.

التعليق