‘‘اليد‘‘ يبحث أحداث الشغب في مباراة الكتة وكفرسوم

تم نشره في الأربعاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • لاعب من كفرسوم يسدد على مرمى الكتة أول من أمس - (من المصدر)

بلال الغلاييني

عمان- أكد رئيس اتحاد كرة اليد، د. تيسير المنسي، أن الاتحاد، ومنذ تسلمه مهام إدارة الاتحاد، ركز على وقف حالات شغب الملاعب وإنهاء هذه الحالة التي أضرت باللعبة كثيرا، وذلك من خلال التعليمات التي أصدرها الاتحاد، وما تضمنه المؤتمر الوطني الذي عقده الاتحاد العام الماضي من أوراق عمل قيمة شددت على الحد من حالات الشغب بمشاركة نخبة من المختصين في هذا الجانب.
ولفت د. المنسي إلى أن الشغب الذي أعقب مباراة الكتة وكفرسوم التي جرت أول من أمس في صالة مدينة الحسن الرياضية بإربد ضمن لقاءات دوري الدرجة الثانية لم يأت احتجاجا على نتيجة المباراة أو اعتراضا على التحكيم، وإنما جاء بشكل فردي قبل أن يتوسع بين الجمهور واللاعبين، تعاملت معه القوة الأمنية بإطلاق المسيل للدموع، في الوقت الذي أكد فيه أن التقارير الخاصة بهذه المباراة هي الآن على طاولة اللجان المختصة التي تعمل وتصدر قراراتها وفق نظام الاتحادات الرياضية واللائحة العامة للاتحاد.
وحول الأضرار التي لحقت بصالة الحسن الرياضية جراء أعمال الشغب، أشار د. المنسي إلى أنه ومراقب المباراة قاما أمس بتفقد الصالة الرياضية وما لحق بها من أضرار، مشيرا الى أنه التقى بمدير مدينة الحسن الرياضية، بسام الخلايلة، للغاية ذاتها.
وختم المنسي: "لن نقف مكتوفي الأيدي في التعامل مع مثل هذه الحالة، وسيتم التعامل معها من خلال القرارات التي تصدرها اللجان المختصة، معتبرها الحالة الأولى التي تحدث منذ تولي الاتحاد مسؤوليته مطلع شهر أيار (مايو) 2017، في الوقت الذي شهدت فيه ملاعب (كرة اليد) عودة الجماهير لحضور المباريات وبأعداد كبيرة، وهي الحالة الإيجابية التي يسعى الاتحاد الى المحافظة عليها نظرا لدورها في تطوير اللعبة، وهو ما نطمح اليه".
ويذكر أن دوري أندية الدرجة الثانية يشهد حاليا تنافسا كبيرا بين فرق الكتة والقوقازي وكفرسوم والشونة، التي تسعى للظفر ببطاقتي التأهل الى دوري الدرجة الأولى؛ حيث يتصدر الكتة الترتيب العام برصيد 8 نقاط، يليه فريقا القوقازي وكفرسوم برصيد 7 نقاط، ولفريق الشونة 4 نقاط، بينما يقبع فريق ساكب بالمركز الخامس والأخير من دون نقاط، في الوقت الذي قرر فيه الاتحاد تأجيل لقاء القوقازي وساكب الذي ينتظر أن يتحدد في غضون اليومين المقبلين.

التعليق