مسلسلات القنوات الأميركية التقليدية على المحكّ

تم نشره في الأربعاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً

نيويورك - تراجع الاهتمام بمسلسلات قنوات البثّ الأرضي ضمن مجمل الإنتاجات التلفزيونية، لدرجة أصبح هذا النسق على المحكّ بعدما كان جزءا أساسيا من المشهد الترفيهي العام في الولايات المتحدة.
ولم تنل مسلسلات "ايه بي سي" أو "سي بي اس" أو "ان بي سي" أو "فوكس" أي مكافأة خلال حفل توزيع جوائز التلفزيون الأميركي "ايمي" في الثامن عشر من أيلول (سبتمبر) الماضي.
وتقرّ المنتجة ومؤلفة السيناريو مارتي كوك التي تحاضر في جامعة إمرسون كولدج "يؤسفني أن أقول ذلك لكنه في حال لم تغير القنوات الكبيرة منهجيتها، فهي قد تغيب عن المشهد في خلال السنوات الخمس أو العشر المقبلة".
وقد عنونت مجلة "ذي هوليوود ريبورتر" المتخصصة في هذا الشأن طبعتها الصادرة غداة حفل توزيع جوائز "ايمي" الذي بثّ على قناة "ان بي سي" بما مفاده أن "القنوات التلفزيونية الأميركية تبثّ مراسم دفنها".
كانت أكبر أربع قنوات للبثّ الأرضي في الولايات المتحدة هي التي ابتكرت تقريبا مفهوم المسلسلات وهيمنت على المجال لمدة أربعين عاما، من الخمسينات حتى نهاية التسعينات، مع برامج مثل "كوسبي شوو" و"دالاس" و"ستار تريك" و"هابي دايز".
غير أن إنتاجاتها لم تعد تثير إعجاب أهل الاختصاص الذين باتوا يفضلون وقت توزيع جوائز "ايمي" أو "غولدن غلوب"، منصات البثّ على الانترنت مثل "نتفليكس" و"أمازون" و"هولو"، فضلا عن القنوات الفضائية وعلى رأسها "اتش بي أو".
وتقول كوك "ينبغي لها أن تجازف وتتوقّف عن إنتاج النوع عينه من المسلسلات"، باعتبار أنه من الضروري أن تعتمد "أفكارا جديدة" وتلجأ إلى كتّاب جدد.
وهي تصرّح "عليها أن تدرك أن ما كان ينفع بالأمس لم يعد يجدي نفعا اليوم".
ويتكلم البعض عن تكابر في هذا الصدد. وقد كتب الصحافي ريتش هلدنفلدز المتعاون مع مجموعة "تربيون ميديا" أن "قطاع الترفيه يكرّم الإنتاجات التي يشعر بأنها تقدّم انطباعا حسنا عنها وليس تلك التي يحبّها الجمهور".
فإذا كان بعض المسلسلات مثل "سترينجر ثينغز"(نتفليكس) و"ذي ووكينغ ديد" (ايه ام سي) و"غيم أوف ثرونز" (اتش بي أو) على قدم المساواة مع البرامج الرئيسية على "ايه بي سي" و"سي بي اس" و"ان بي سي" و"فوكس"، إلا أن هذه القنوات الكبرى ما تزال قادرة على استقطاب أكثر من 15 مليون شخص في المعدّل لمسلسل ناجح في موسم واحد منه.
بالرغم من ذلك، شهدت المحطات التقليدية في الفترة الأخيرة موجة من الاستقالات من أسماء بارزة في مجال الإنتاج التلفزيوني، من قبيل شوندا رايمز التي تعاونت مع "ايه بي سي" على "غريز أناتومي" و"سكاندل" و"هاو تو غيت آواي وذ موردر".
أما تشاك لوره الذي ساهم في تأليف المسلسلين الناجحين "تو اند ايه هاف من" و"ذي بيغ بانغ ثيري" لحساب "سي بي اس"، فهو يكثّف تعاونه مع "نتفليكس".
وقد أحدثت "ان بي سي" ضجة مع "ذيس إز أس"، كما الحال مع "فوكس" و"إمباير" سنة 2015، لكن بالنسبة إلى القنوات التقليدية الكبرى، يعزى الفضل إلى مسلسلات قديمة، من قبيل "ذي بيغ بانغ ثيري" (11 عاما) و"ان سي آي اس" (15 عاما).
وتقول مارتي كوك إن هذه المحطات "ما تزال قادرة راهنا على استقطاب جيل طفرة المواليد مع مسلسلات بوليسية وأعمال كوميديا عائلية لأن هؤلاء اعتادوا على هذه الأعمال القديمة الطراز"، لكن "الوضع مختلف تماما مع الجيل الشاب".
وتستثمر هذه القنوات كلّ من جهتها ما بين 3 و4 مليارات دولار في السنة في محتوياتها التي لا تشكّل المسلسلات سوى جزء بسيط منها. وهي لا تزال بعيدة كلّ البعد عما تستثمره "نتفليكس" في أعمالها بقيمة 8 مليارات دولار.
وترى أماندا لوتز الأستاذة المحاضرة في جامعة ميشيغن أن القنوات الكبرى ستخفّض حصة المسلسلات على الشاشات لتعطي الأولوية للنقل المباشر وبرامج تلفزيون الواقع.
وهي تقول "لا بد لها من أن تبتكر عروضا يرغب الناس في مشاهدتها مباشرة. وهي لم تولِ هذه المسألة أهمية منذ فترة". - (أ ف ب)

التعليق