الطلب على بنزين 95 ينخفض 75 %

استهلاك المحروقات يهبط 14% في 9 أشهر

تم نشره في السبت 20 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • عامل في محطة محروقات يقوم بتعبئة البنزين لإحدى السيارات -(تصوير: اسامة الرفاعي)

رهام زيدان

عمان- هبط استهلاك الأردنيين للمحروقات بـأصنافها الأربعة (البنزين أوكتان (90) و (95) والكاز والديزل) بنسبة 14.4 % خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، بحسب الأرقام الصادرة عن نقابة أصحاب محطات المحروقات ومراكز التوزيع.
وذكرت النقابة أن حجم استهلاك الأصناف الأربعة بلغ 2.02 مليار ليتر في تسعة أشهر مقارنة مع 2.36 مليار في نفس الفترة من العام الماضي، وبذلك يكون مقدار التراجع 160 مليون ليتر في تسعة أشهر.
وعلل مصدر مطلع سبب التراجع بشكل رئيسي إلى انخفاض حجم الاستهلاك من هذه المواد عموما ومن البنزين على وجه الخصوص، بسبب محاولات تقنين الاستخدام من قبل المستهلكين مع ارتفاع أسعارها، مشيرا إلى أن تراجع استهلاك البنزين مستمر منذ بداية العام 2017.
وفي التفاصيل، تراجع استهلاك مادة البنزين أوكتان(90) خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي بنسبة 11.4 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.
وبلغ حجم الاستهلاك 1.15 مليار ليتر حتى نهاية أيلول (سبتمبر) الماضي مقارنة مع 1.3 مليار ليتر في الفترة نفسها من العام الماضي.
وكان أكبر تراجع لمسحوبات البنزين 90 بحسب النقابة خلال الشهر الماضي (أيلول) ليبلغ حوالي 73.4 مليون ليتر ، مقارنة مع 146.4 مليون ليتر في نفس الشهر من 2017 أي بتراجع نسبته حوالي 50 %.
وعلى صعيد استهلاك بنزين أوكتان(95) فقد انخفض حجم المسحوبات منه بنسبة 75 % وصولا إلى 55 مليون ليتر مقارنة مع 220.7 مليون خلال تسعة أشهر.
أما مادة الكاز فقد انخفض حجم استهلاكها إلى 47.7 مليون ليتر مقارنة مع 71.3 مليونا وبتراجع نسبته 33 %.
فيما تراجع استهلاك مادة الديزل إلى 770.6 مليون ليتر مقارنة مع 780.3 وبنسبة 1.2 %.
ورفعت الحكومة أسعار المحروقات خلال العام الحالي حوالي 5 مرات حيث زات الأسعار في كل من شباط (فبراير) وآذار (مارس) ونيسان(إبريل) وأيار(مايو) وآب(أغسطس) وتم تثبيتها في 5 مرات أيضا كل من كانون الثاني(يناير) وحزيران(يونيو) وتموز(يوليو) وأيلول(سبتمبر) وتشرين الأول(أكتوبر).
وتم تثبيت الأسعار آخر مرة للشهر الحالي عند مستوياتها في الشهر الذي سبقه استعدادا لفرض ضريبة مقطوعة على  أسعار بيع هذه الأصناف بدلا من الضريبة النسبية المعمول بها حاليا.
وبحسب تقديرات مطلعين، فإن نسبة الضريبة المقترحة قد تتراوح ما بين بين 16 و60 قرشا لليتر الواحد،  إذ يقدر تثبيت الضريبة على ليتر البنزين أوكتان (90) عند 38.6 قرشا أو ما نسبته 47.4 % من إجمالي السعر الحالي البالغ 82.5 قرشا.
ومن المرجح أن تكون نسبة الضريبة المقطوعة على البنزين أوكتان (95) 60.1 قرشا أو ما نسبته 575 من السعر الحالي البالغ 106 قروش لليتر، وذلك بناء على تتبع أسعار المحروقات منذ شهر أيار (مايو) الماضي التي ثبتت عليها أسعار شهري حزيران (يونيو) وتموز (يوليو)، علما أن الأسعار الحالية قريبة جدا من تلك الأسعار.
يذكر أن مجلس الوزراء وجه بعدم رفع أسعار المشتقات النفطية الأساسية للشهر الحالي، تمهيدا لاستبدال الضريبة النسبية على المشتقات النفطية بضريبة مقطوعة وثابتة اعتباراً من تسعيرة شهر تشرين الثاني(نوفمبر) المقبل بهدف " حماية المستهلك من انعكاس ارتفاع أسعار النفط عالميا على فاتورة المواطن المحلية"، ليبقى سعر بيع البنزين أوكتان 90 عند 825 فلسا/ليتر والبنزين 95 عند 1060 فلسا/ليتر أسعار مادتي السولار والكاز عند 625 فلسا/ليتر.

التعليق