جمهور الوحدات يحتفي بالفوز على الأهلي وولادة نجم وتسجيل‘‘بهاء‘‘

تم نشره في السبت 20 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • لاعب فريق الوحدات الواعد أحمد ثائر قدم مستوى طيبا في وسط الميدان أمام الأهلي - (الغد)

مصطفى بالو

عمان- نبضت قلوب جماهير الوحدات، بالكثير من كلمات الإطراء والمديح لفريقها الكروي، عقب عودته إلى سكة الانتصارات عبر القيادة الأولى للمدرب الجديد التونسي قيس اليعقوبي، واحتشدت منصات التواصل الاجتماعي بالمغردين، بعد فوز الوحدات على الأهلي بنتيجة 1-0، بالمباراة التي جرت على ستاد عمان الدولي أول من أمس، لحساب الجولة السادسة من دوري المناصير لأندية المحترفين لكرة القدم، ودفعت الفريق من المركز الثامن إلى الخامس على سلم الترتيب برصيد 8 نقاط.
فكر مدرب
أكدت تغريدات الجماهير الوحدات والمتابعين والمحليين، أن المباراة الأولى للتونسي قيس اليعقوبي، في قيادته لفريق الوحدات، حملت لمسات تكتيكية وفكرا فنيا عميقا، استطاع اليعقوبي أن يوصله إلى "كتيبته" في قرابة 18 يوما، والتي بدأت منذ فترة التوقف الثانية حتى استئناف مباريات الأسبوع السادس أول من أمس.
وأشارت إلى حالة الفهم المتبادل بين المدرب واللاعبين، أساسها الاحترام والالتزام بطريقته الصارمة، والانصياع لتدريباته القاسية، والقتال من أجل الوصول الى التشكيل الأساسي، فضلا عن نجاحه وفريقه المعاون، في ضبط الحالة النفسية ورفع المعنويات المهزومة بعد البداية السيئة في الدوري الذي يدافع فيه الفريق عن لقبه.
ولعل فكر المدرب يتضح في تنفيذه خطة لعب وأسلوب تكتيكي جديد، إنطلق من القوس الدفاعي الذي بناه البرازيلي كارلوس و"الشرس" عبيدة السمارنة- والأخير تأقلم بشكل سريع في مركزه الجديد الذي وظفه فيه اليعقوبي بمركز الظهير القشاش-، وتوسع  القوس الدفاعي بأحمد الياس وعمر قنديل، لمآرب تعزيزية لأدوار البناء، وفق وظائف جديدة تسند دور رجائي عايد وأحمد ثائر في الارتكاز، وتفعيل أدوار الثلاثي أدهم القريشي، حسن عبد الفتاح وأنس العوضات، لإكمال الدور الهجومي لبهاء فيصل.
ولعل هذا الأسلوب خاطب إمكانات ومهارات فردية للاعبين، وأظهرها في ثوب جماعي أمتلك معه الوحدات الأفضلية، وكان الأخطر على مرمى حارس الأهلي محمد خاطر بحسب المغردين والجماهير والمتابعين الوحداتيين، والذي تغنوا بهدف المباراة الذي جاء من جملة تكتيكية طال انتظارها من لاعبي الوحدات، عندما تبادل الياس والبديلين صالح راتب وورد السلامة الكرة بمهارة وحرفنة حتى أثمرت عن تسجيل بهاء فيصل هدف الوحدات الوحيد والثمين في الوقت القاتل من المباراة، وأجمعت تلك التغريدات على ان الوحدات بدأ يسلك طريق العودة إلى الاقناع والامتاع وسط اشادات بفكر وأسلوب المدرب اليعقوبي.
ولادة نجم
لم تكن المشاركة الأولى للاعب الوحدات الشاب أحمد ثائر ضمن صفوف الفريق بهذا الموسم، عندما ظهر أساسيا أمام الاهلي، ولفت التغريدات إلى مشاركته في مباراة اعتزال حارس مرمى الفيصلي الخلوق لؤي العمايرة، وشارك ضمن صفوف الفريق أمام الحسين إربد في عهدة المدير الفني السابق جمال محمود.
إلا أن التغريدات حملت الإجماع على ولادة نجم في صفوف الفريق، تبعا لثقة ثائر بنفسه التي أظهرها بشكل كبير بالمباراة،  اتي ابداها أحمد ثائر، واشغاله المركز المهم في الارتكاز الهجومي، وحملت توقيعاته على كرات مؤثرة فضلا عن اجادته التصويب القوي، وجددت تلك التغريدات أن اليعقوبي نجح في تجهيز اللاعب نفسيا، واعطائه جرعات مهمة من الثقة والتكتيك وفهم طريقته، في الوقت الذي كشفت المعلومات الواردة من معقل الفريق، أن ثائر اجتهد على نفسه خلال التدريبات التي قادها اليعقوبي، وبرز بشكل لافت في المباريات الودية، ما جعله خيارا أساسيا في تشكيل اليعقوبي لهذه المباراة، تطبيقا لما اعلنه اليعقوبي منذ توليه المهمة بأن البقاء للأفضل ولا مكان محجوز في تشكيلته- والكلام لليعقوبي-.
"البهاء" يضيء الشباك
وخرجت تغريدات هائلة تؤكد أن من المكاسب التي جناها الوحدات أمام الاهلي، عودة "البهاء" ليضيء شباك المنافسين، واستعادة مهاجم الفريق بهاء فيصل لحسه التهديفي، وغلفت تلك التغريدات كلماتها بعنوان:" بهاء فيصل يسجل من شباك كرواتيا الى شباك الأهلي"، وهو الأمر الذي يتفق مع تصريحات المدير الفني لفريق الوحدات قيس اليعقوبي عقب نجاح بهاء فيصل بالتسجيل لصالح المنتخب الوطني في شباك كرواتيا حينما قال: "سعيد جدا بتسجيل بهاء فيصل بعد فترة صعبة عليه سابقا، وبالتأكيد هدف بهاء في مرمى كرواتيا، سيعزز من جاهزيته النفسية ويساعده على استعادة حسه التهديفي مع فريق الوحدات بالدوري".

التعليق