"وجوه في الحرب".. إصدار جديد لليمني صالح البيضاني

تم نشره في السبت 20 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • غلاف الكتاب - (الغد)

عمّان - الغد - اليمن بلد لم تستقر فيه الأحوال منذ سقوط دولة الإمامة العام 1963، وفي خضم التحولات السياسية، فقد شهد البلد تحولات اجتماعية وثقافية، وبرزت شخصيات مؤثرة في هذه المجالات المتنوعة. الأحداث العاصفة التي مرّ وما زال يمرّ بها اليمن، أفرزت عددا كبيرا من الشخصيات التي تصدرت المشهد على تنوعه: السياسي، والاجتماعي والثقافي. 
كتاب الكاتب الصحفي اليمني صالح البيضاني «وجوه في الحرب شخصيات يمنية لمعت في مرايا الأحداث»، الصادر مؤخرا عن الآن ناشرون وموزعون، في العاصمة الأردنية عمّان، رصد الأحداث التي عصفت باليمن منذ سنوات، وبحث في خفايا عدد من أهم الشخصيات  التي لمعت أثناء تلك الأحداث.
من المعروف أن الكتابة عن الشخصيات ليست بالشأن الهين، فلكل شخصية مواقف منها ما يحسب لها، ومنها ما يؤخذ عليها، وسواء أكانت الشخصيات المتناولة في هذا الكتاب إيجابية في المشهد السياسي والاجتماعي في اليمن، أم كانت لها أدوار سلبية، فلا شك أنها موجودة حتمًا، وأثّرت في الداخل اليمني أثرًا كبيرًا،  وقياس هذه المواقف وهذه الآثار يعتمد على زاوية النظر، وزمن الكتابة.
خلال سرد قصة الحرب في اليمن، سلّط الكاتب الضوء على 32 شخصية يمنية سياسية وعسكرية ودينية وأدبية وفنية، شكّلت المشهد اليمني، وأسهمت في رسم صورة البلد الذي أنهكته الحروب والصراعات السياسية، أفرد لكل شخصية منهم فصلا، أعطاه عنوانا خاصا، يميز كل شخصية على حدة، ومن هذه الشخصيات وعناوين فصولها كما وردت في الكتاب: عبدالكريم الإرياني: عَرَّابُ الدُّبلوماسيّةِ اليَمنيّةِ، علي سالم البيض: أُمَمِيٌّ حالمٌ وانفصاليٌّ نَزِقٌ عبدالله بن حسين الأحمر: شيخُ الرّئيس، عارف الزّوكا: وَلاءٌ حتّى النِّهايةِ محمد عبد السّلام: حائكُ البراغماتيّةِ الحوثيّةِ عبد الملك المخلافي: مقاتلٌ سياسيٌّ ورجلُ حوارٍ، أحمد عبيد بن دغر: رَجُلُ اخْتزالِ المَراحلِ، سلطان العرادة: مرابطٌ على ثُغورِ الشَّرعيّةِ، علي محسن الأحمر: قَريبًا منْ وَكْرِ الثّعابينِ، عبد العزيز المقالح: في قَلْبِ المَشْهَدِ، محمد إسماعيل العمراني: مُفْتي الشَّعْبِ، أبوبكر سالم بلفقيه: مَدْرَسَةٌ فنيّةٌ فريدَةٌ، رَمْزيّة الإِرْياني: صَوْتُ المَرْأَةِ اليَمَنِيَّةِ، عبدالعزيز المفلحي: السّياسَةُ من بابِ الاقتِصادِ، عبدالعزيز بن حبتور: حياةٌ حافِلةٌ بالتَّناقُضاتِ عثمان مجلي: جُمْهورِيٌّ عَنيدٌ، عيدروس الزّبيدي: مُقاومٌ بالفطرةِ، فارس منّاع: بائعُ الموتِ، محمود الصبيحي: وَزيرُ دِفاعٍ في الأَسْرِ، محمد علي الحوثي: هامِشيٌّ يقودُ أعنفَ الذّهنيّاتِ، هيثم قاسم طاهر: مُقاتلٌ يكرَهُ الأَضواءَ، حسين الأحمر: سياسَةٌ بلا بوصلةٍ، هاني بن بريك: سَلَفِيٌّ مُغايرٌ، ياسين سعيد نعمان: عبورُ مَضيقِ الحَربِ، يحيى الحوثي: مَهَمَّةٌ لِتزييفِ الوَعي يحيى الحجوري: زَعيمٌ سَلفيٌّ لا يعرفُهُ أحدٌ، يحيى الشّامي: مَلكيٌّ في أَثوابِ الجُمهورِيَّةِ، معمر الإرياني: بَعيدًا عَن التّجاذُباتِ، علي البخيتي: عاشقُ الأَضواءِ، مَهدي المشاط: مَلامحُ سياسيَّةٌ خَشِنَةٌ، أمين محمود: تفكيكُ أَلغامِ الحربِ، طارق صالح: بعيدًا عن الأضواءِ، قريبًا من فوّهاتِ المَدافعِ.
أما شخصية الرئيس السابق علي عبدالله صالح، الشخصية المثيرة، التي تربعت على عرش الشخصيات في اليمن، إذ كانت مُحرِّكًا أساسيًا في عملية صنع القرار والتناقضات، فلم يفرد له الكاتب فصلا خاصا، بل تجده حاضرا في كل فصل، من خلال الرجال الذين عملوا معه، أو خاضوا معه صراعًا مريرًا طيلة ثلاثة عقود من حكمه، كعلي سالم البيض رئيس جمهورية اليمن الجنوبي الذي دخل في وحدة مع جمهورية اليمن (الشمالي) برئاسة علي عبدالله صالح، والزعيم السياسي عبد الله بن حسين الأحمر رئيس حزب الإصلاح، وعبد الكريم الإرياني الدبلومسي المخضرم، والقائد العسكري المعارض علي محسن الأحمر وغيرهم؛ حيث تتناثر سيرة صالح وطريقته في الحكم وإدارة الصراع والتعامل مع الخصوم والأصدقاء بين ثنايا سيرهم والأحداث التي عاصروها أو كانوا جزءًا منها.
يذكر أن صالح علي البيضاني المولود في محافظة البيضاء عام 1976 كاتب وصحافي وقاص يمني،  وهو عضو الأمانة العامة لاتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، وعضو مؤتمر الحوار الوطني، وصدر له قبل وجوه في الحرب ثمانية إصدارات هي:"على مفترق- مقاربات في قضايا ثقافية"، 2018، و"محاولة أخيرة للحلم"، (نصوص)، 2013، و" دليل كتّاب القصة والرواية اليمنيين"، 2008،و"عبد العزيز المقالح .. أطياف من الذاكرة وأطراف من المواقف"، 2006، و" يوميات المدينة"، 2003م، و" ظلال ذاكرة تتدحرج سريعاً"، (نصوص)، 2001، و" أقلام وهراوات - قراءة في تاريخ الصراع بين العقل والخوذة، وحوارات تستقرئ العلاقة بين المثقف والكتاب"، 2001، و" أحلام ما قبل الطماطم"، مجموعة قصصية، 2000.

التعليق