راصد يرد على ‘‘المستقلة للانتخاب‘‘ بشأن تقارير رصده ‘‘للموقر‘‘

تم نشره في السبت 20 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 10:20 مـساءً
  • الهيئة المستقلة للانتخاب

هديل غبّون

عمّان– رد مركز الحياة "راصد" على الانتقادات التي وجهتها الهيئة المستقلة للانتخاب لتقريرين أصدرهما السبت، تضمنا تقييما للعملية الانتخابية للامركزية والبلديات في بلدية لواء الموقر، مستهجنا ما ورد من تصريحات تتعلق بهدف المركزالحصول على "تمويل ".
وقال مدير برنامج "راصد" لمراقبة الانتخابات في المركز عمرو النوايسة، في تصريحات "للغد" ليل السبت، "أستهجن تصريحات تصدر عن الهيئة المستقلة للانتخاب قارب عمرها على ست سنوات من التأسيس ، حيث إننا لازلنا نتحدث عن مخالفات لمعايير انتخاب أساسية تتعلق بغمس إصبع سبابة يسرى أو يمنى وانقطاع في الربط الالكتروني ومواطن دخل من هنا وآخر خرج من هناك..".
ورأى النوايسة أن المخالفات التي رصدها المركز، هي مخالفات "معرفة بالمعايير الانتخابية الدولية" وكان بالاصل لايجوز أن تقع "وأن نكون قد تجاوزناها منذ زمن"، وأضاف :" الهيئة المستقلة ليس دورها أن تخرج للإعلام وأن تناكف وأن تتهجم...قدمنا حقائق ولازلنا بصدد إصدار تقريرنا النهائي، وإذا كان لدى الهيئة حقائق مغايرة فلتقدمها في الإعلام".
أما فيما يتعلق بالحديث عن أن الجهات الرقابية تسعى للحصول على تمويل من خلال إصدار هذا النوع من التقارير ، حيث قال رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة الدكتور خالد الكلالدة في المؤتمر الصحفي الختامي للانتخابات :" أقول لهم أن يرأفوا بالاردن"، قال النوايسة :" هذا كلام مؤسف ولايصدر من أي جهة فكيف بالهيئة المستقلة للانتخاب".
وشدد النوايسة على أن التقريرين الذين صدرا عن راصد، أشادا بصرامة وانضباطية الأجهزة الامنية في حماية مراكز الاقتراع، فيما قال إن الحديث عن اتفاق مسبق بين الهيئة المستقلة والجهات الرقابية لإيفادها بالتقرير قبل نشره وفقا لتعليمات متعلقة بالانتخابات، قد تحفظ عليه راصد واعتبره "إخلالا باستقلالية عمل المركز."
ونوه النوايسة إلى أن كل ما جاء في تقريري المركز، يندرج تحت وصف "المخالفات الانتخابية"، وقال :" كل عملية إجرائية مهمة في الانتخابات مهما كان حجمها، وليس فقط إن كانت  مؤثرة في نزاهة أو النتائج النهائية".
وأضاف :"عملية الفرز مستمرة وسنصدر تقريرنا النهائي لاحقا بعد إعلان النتائج النهائية وفيما إذا كانت تلك الاجراءات المخالفة قد أثرت عليها أم لا".
وتحدث تقريرا راصد عن مخالفات تتعلق باستخدام الحبر الخاص  ومدى توفير تسهيلات لذوي الاعاقة، وبعض الحالات من التصويت العلني ، ووجود ما وصفه بدعاية انتخابية لمرشحين داخل مراكز الاقتراع وغيرها من الملاحظات.
وكان الكلالدة بالمقابل قد أكد في المؤتمر الصحفي الختامي، أن الهيئة ستأخذ بكل الملاحظات الواردة من الجهات الرقابية والرد عليها خطيا بعد الانتهاء من إعلان النتائج رسميا.
وكان راصد قد أصدر تقريره الأول لتقييم العملية الانتخابية كأول مركز مراقبة مع منتصف يوم السبت، فيما أصدر تقريره الثاني قبل انتهاء التصويت بأقل من ساعتين، فيما كان المركز الثاني الوحيد الذي أصدره تقريره الأوحد بالتزامن مع تقرير راصد الثاني، ولم تصدر أي تقارير عن جهات رقابية أخرى حتى اللحظة.

[email protected]

التعليق