"إنجاز" تعرض خططها للنهوض بقطاع الصناعات الغذائية

تم نشره في الأحد 21 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً

عمان- الغد- عرضت كتلة "إنجاز" الصناعية، خططها المستقبلة الرامية للنهوض بقطاع الصناعات التموينية والغذائية والزراعية والثروة الحيوانية، من خلال المرشح عن تمثيل القطاع في غرفة صناعة الأردن، محمد الجيطان.
وتعهد الجيطان، خلال اللقاء الذي نظمته الكتلة، أول من أمس، بحضور حشد من العاملين بالقطاع وأعضاء الكتلة، ببذل الجهود لتجاوز التحديات التي تحول دون النهوض وتعزيز تنافسية القطاع من خلال وضع خطة جاهزة للتنفيذ اعتبارا من بداية العام المقبل.
وأكد الجيطان أن قطاع الصناعات التموينية والغذائية والزراعية والثروة الحيوانية، يعد من أكبر القطاعات الصناعية التي تسهم في عملية التنمية الاقتصادية في المملكة؛ إذ يضم نحو 2600 شركة، يعمل بها أكثر من 50 ألف عامل وبرأسمال يتجاوز الـ700 مليون دينار.
وعرض أبرز محاور خطة النهوض بقطاع الصناعات التموينية والغذائية والزراعية والثروة الحيوانية التي في مقدمتها العمل على تقسيم القطاع الى قطاعات فرعية، وذلك بالتشاور مع أعضاء القطاع من أجل خدمة أكثر تركيزا وتفصيلا.
كما تتضمن الخطة تشكيل لجنة مصغرة لكل قطاع على حدة بهدف تحديد المشاكل الخاصة بكل قطاع، للعمل على وضع حلول ناجعة لها وفق أسس علمية وعملية. إضافة الى اتباع المنهج العلمي، والعمل المؤسسي في تشخيص مشاكل كل قطاع، وفي اقتراح الحلول بدون إلقائها على أي جهة بعينها، حكومية كانت، أو غير حكومية، لذلك جاءت اللجان المصغرة لكل قطاع لتخرج بحلول قابلة للتطبيق.
وقال الجيطان "إن المشاكل الفرعية لكل قطاع، لا تغني عن دراسة وطرح الحلول للمشاكل الرئيسية للقطاعات الصناعية، كمشكلة الطاقة، وغيرها من المشاكل، التي وضعت "كتلة إنجاز" تصوراتها التفصيلية حولها".
وبحسب الجيطان، تتضمن الخطة أيضا وضع برنامج تشجيع التصدير للقطاع من خلال ثلاثة محاور؛ الأول يتعلق بالمشاركة في معارض دولية فاعلة، إضافة لتوسيع المشاركة الأردنية في مثل هذه المحافل الدولية، بحيث تكون لنا أجنحة مميزة في تلك المعارض.
أما المحور الثاني فيتعلق بالعمل من خلال غرفة صناعة الأردن على تحفيز المستوردين من الدول التي نمتلك في أسواقها فرصا لتصدير صناعاتنا الغذائية، ومن خلال إجراء لقاءات ثنائية. فيما يختص المحور الثالث بالعمل على تطوير معرض صناعي أردني دولي، يقام سنويا على مستوى عال من حيث أعداد المشاركين والنوعية والمساحة وغيرها من المواصفات التي تمتاز بها المعارض العالمية.
وخلال اللقاء، قال رئيس كتلة "إنجاز" الصناعية، المهندس فتحي الجغبير "إن الصناعة الوطنية هي قاطرة ورائدة النمو الاقتصادي بالمملكة وهي المشغل الرئيسي والأكبر للأيدي العاملة الأردنية، فيما تعد صادراتها المسهم الأكبر في تخفيض العجز التجاري، ودعم خزينة الدولة، ومخزون الاحتياطيات من العملات الأجنبية".
وبين أن كتلة "إنجاز" التي ترفع شعار "قوتنا في صناعتنا" أعدت برنامجا شاملا يرتكز على محاور أساسية؛ أولها تعزيز القدرة التنافسية للصناعة الوطنية وتأمين فرص دعمها، فيما يركز المحور الثاني على تمثيل القطاع الصناعي التمثيل المناسب لدى الجهات الرسمية.
وحسب الجغبير، يتناول المحور الثالث التشاركية الحقيقية مع الهيئة العامة لغرفة صناعة عمان، فيما يتضمن المحور الرابع زيادة قدرة المنشآت الصناعية على التصدير، في حين يركز المحور الخامس على التدريب والتشغيل وزيادة الاهتمام بالتدريب بمختلف التخصصات وبما يواكب التطور التكنولوجي بالعديد من القطاعات الصناعية.

التعليق