افتتاح المعرض الثالث من احتفالات دارة الفنون بعامها الثلاثين

تم نشره في الأحد 21 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • المبنى الرئيسي لدارة الفنون في جبل اللويبدة - (أرشيفية)

عمان - الغد - تتواصل احتفالية دارة الفنون – مؤسسة خالد شومان بعامها الـ30 من خلال معرضها الثالث الذي يحمل عنوان "الحقيقة سوداء فاكتب عليها بضوء السراب"، والذي يفتتح في السادسة من مساء غد الثلاثاء.
وأقيمت ثلاثة معارض متتالية خلال العام 2018، من بينها هذا المعرض الختامي، وكما هو الحال في المعرضين السابقين، لا يقدم هذا المعرض قراءة واحدة للماضي أو الحاضر، إذ يقدم الفنانون مجموعة متنوعة من وجهات النظر ويعرضون مجموعة واسعة من الممارسات التي تعكس تعقيدات عالمنا وزمننا. وتشكل المعارض الثلاثة مجموعة من الروايات والتساؤلات الجديدة، مع ما تتيح ظهوره من مفارقات وتعقيدات.
يشارك في المعرض الفنانون: أحلام شبلي (فلسطين)، أحمد سلامة (الأردن)، جايمس ويب (جنوب أفريقيا)، خليل رباح (فلسطين)، سيما زريقات (الأردن/ الولايات المتحدة)، ريكاردو ماتلاكس (إيطاليا/ بريطانيا)، استوديو 8 (الأردن)، عادل عابدين (العراق)، عمّار خمّاش (الأردن)، معاوية باجس (الأردن)، هراير سركيسيان (سوريا)، ويل اسكندر (الأردن/ الإمارات)، يوسف قعوار (الأردن). ويستمر المعرض لغاية 24 كانون ثاني/ يناير 2019.
بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬يعمل‭ ‬طلاب‭ ‬من‭ ‬كلية‭ ‬الفنون‭ ‬الجميلة‭ ‬في‭ ‬الجامعة‭ ‬الأردنية‭ ‬في‭ ‬ورش دارة الفنون ‭ ‬الخاصة‭ ‬بالطباعة‭ ‬تحت‭ ‬إشراف‭ ‬الفنان‭ ‬جهاد‭ ‬العامري،‭ ‬رئيس‭ ‬قسم‭ ‬الفنون‭ ‬البصرية.‭ ‬كما‭ ‬يقومون‭ ‬بتصميم‭ ‬عناصر،‭ ‬معظمها‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬مقاعد،‭ ‬مستوحاة‭ ‬من‭ ‬العناصر‭ ‬المعمارية‭ ‬في‭ ‬دارة‭ ‬الفنون،‭ ‬ويتم‭ ‬عرض‭ ‬أعمالهم‭ ‬في‭ ‬استوديوهات‭ ‬الطباعة.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
وفي بيت البيروتي تعرض ملصقات تستعرض تاريخ دارة الفنون من معارض ونشاطات على مدار 30 عاماً، كما يتذكّر 25 فنّاناً راحلاً منذ العام 1988 من مجموعة خالد شومان الخاصّة عبر عرض أعمالهم الفنيّة، وهم: أحمد نعواش، إسماعيل شمّوط، إسماعيل فتّاح، آمال قنّاوي، بول غيراغوسيان، جمانة الحسيني، حسن حوراني، رافع النّاصري، شاكر حسن آل سعيد، عبد الرّازق الساحلي، عدنان الشريف، عزيز عمّورة، عصام السّعيد، علي الجابري، علي ماهر، علياء عمّورة، فاتح المدرّس، فخر النساء زيد، فريد بلكاهية، فلاديمير تماري، محمد القاسمي، محمود طه، مروان، نبيلة حلمي، نهى الرّاضي. وتابيسو سيكغالا الذي كان جزءاً من "حوار في عمّان" في عامنا الخامس والعشرين. كما نتذكّر زها حديد.
يأتي‭ ‬المعرض‭ ‬بالتزامن‭ ‬مع‭ ‬برنامج‭ ‬يغتني‭ ‬باللقاءات‭ ‬الفنيّة‭ ‬والعروض‭ ‬الأدائيّة،‭ ‬ومن‭ ‬أرشيفنا‭ ‬عروض‭ ‬أفلام‭ ‬نسّقها‭ ‬فنانون،‭ ‬ونقاشات‭ ‬مع‭ ‬الفنّانين‭ ‬والمنسقين‭ ‬الفنيين،‭ ‬وورشات‭ ‬عمل،‭ ‬وعروض‭ ‬أدائية‭ ‬وغيرها‭.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
يعقب افتتاح المعرض في الثامنة مساء حفل موسيقي للسوبرانو تانيا تماري ناصر التي سوف تعيد تمثيل أول حفل موسيقي أقيم في العام 1993 في الموقع الأثري بعد افتتاح دارة الفنون، وذلك عندما غنت مجموعة قصائد للكاتب الفلسطيني الراحل جبرا إبراهيم جبرا الذي سافر من العراق لحضور الحفل دعماً لمبادرتها المبتكرة. وقد قامت بتأليف ألحان ذلك الحفل عازفة البيانو أغنيس بشير، كما شاركت في الأداء راقصة الباليه رانيا قمحاوي. أما الآن، في الحفل الختامي لاحتفالية دارة الفنون بعيدها الـ30، فستؤدي تانيا ناصر وأغنيس بشير ثلاث أغنيات من الحفل الموسيقي للعام 1993، ويتبع ذلك قيام تانيا بأداء أغنيتين من أعمال أمين ناصر، بمرافقة عازف البيانو فادي ديب.
وفي الجزء الثاني من برنامج  الحفل، ستقوم ابنة أخ تانيا، السوبرانو مريم فلاديمير تماري مصاحبة فادي ديب على البيانو، بغناء مجموعة من الأغنيات الفرنسية إضافة إلى مؤلفات خاصة بها باللغة العربية. وتعبيراً عن أهمية التراكم والتواصل من جيل إلى آخر، ستنهي تانيا ومريم الحفل بأداء ثنائي خاص لأغنية "القدس عربية" وهي من تأليف وألحان الفنانة ريما ناصر طرزي التي سترافقهما في الأداء.

التعليق