تيسير محمود العميري

"كلاسيكو" استثنائي

تم نشره في الأحد 21 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً

لم يعد السؤال بعد نهاية المباراة أول من أمس... كم فاز برشلونة على إشبيلية في "الليغا"؟.. ثمة شيء أكثر أهمية كان يشغل بال البرشلونية بل وحتى المدريدية.. كم يوما سيغيب ليونيل ميسي عن "البرشا"؟.
حتى كاميرات التلفزيون لم تعد مهتمة بمجريات المباراة، بمقدار اهتمامها بإجراءات العلاج التي خضع لها ميسي قبل نقله الى المستشفى، فالحدث تحول الى إصابة "البرغوث"، الذي يسعى لإثبات أنه أفضل لاعب في العالم بغض النظر عن نتائج الترشيحات والاستفتاءات.
ميسي سيغيب 3 أسابيع تقريبا، بعد أن أعلن نادي برشلونة ذلك في بيانه: "أكدت الفحوصات التي أجريت لليو ميسي إصابته بكسر في عظمة الساعد في يده اليمنى. سيغيب نحو ثلاثة أسابيع".
كان العالم يتساءل قبل مباراة برشلونة وإشبيلية، كيف سيكون حال "الكلاسيكو" بين برشلونة وريال مدريد، المقرر "بتوقيت الأردن" عند الساعة 5 مساء يوم الأحد المقبل، في ظل رحيل رونالدو عن ريال مدريد صوب يوفنتوس الإيطالي، علما أن الفريقين لعبا مرارا في غياب أحدهما عن القمة الاسبانية؟.
لكن "كلاسيكو" الأحد المقبل سيكون استثنائيا وفريدا من نوعه، ولم يحدث منذ نحو عشرة أعوام.. سيشهد العالم "كلاسيكو" بغياب رونالدو وميسي معا للمرة الأولى، فأي متعة وإثارة منتظرة في غياب النجمين الأسطوريين، اللذين كانا عنوان المواجهات المباشرة بين الغريمين التقليديين.
لكن قمة الأحد تشكل فرصة كبيرة لنجوم الفريقين للخروج من ظل "الدون" و"الساحر".. فرصة لأن يقدم كل لاعب ما عنده في ظروف استثنائية.. في قمة يحصل فيها الفائز "نظريا" على 6 نقاط بدلا من 3، لأنه سيحصل على 3 نقاط ويحرم منافسه من 3 نقاط.
الريال في حال غير الحال.. 5 خسائر تكبدها الفريق منذ بداية الموسم الحالي تحت قيادة المدرب لوبتيجي.. خسارة في السوبر الأوروبي ومثلها بدوري أبطال أوروبا و3 خسائر في "الليغا".. 5 مباريات متتالية عجز فيها الفريق عن تحقيق الفوز.. وعلى سلم الترتيب يقبع الفريق في المركز 5.
رحيل المدرب زين الدين زيدان والنجم كريستيانو رونالدو ترك فراغا كبيرا، ومن الواضح أن "بخل" رئيس النادي بيريز سيكبد النادي فقدان ألقاب عدة، ما لم يتم تدارك الأمر في "الميركاتو الشتوي"، وينجز "الملكي" صفقة أو اثنتين من العيار الثقيل، لتجاوز معضلة العقم الهجومي، ذلك أن الريال عجز عن تسجيل أي هدف طوال 480 دقيقة لعب، قبل أن تأتي الدقيقة 481 بالفرج!.. من يصدق 13 هدفا سجلها ريال مدريد في 9 مباريات بالدوري الاسباني بمعدل 1.44 هدف في المباراة؟.
في الجانب الآخر، يبدو برشلونة أقل قوة في غياب ميسي، الذي إن كان في "يومه" أفاق برشلونة من "نومه" وتلاعب بالمنافسين وأذاقهم مرارة الخسارة.. ربما الإحصائيات الرقمية تؤكد أن برشلونة مع ميسي مختلف كليا عن برشلونة من دون ميسي.

التعليق