فاعليات: قرار انهاء تأجير الباقورة والغمر رسالة للعالم مفادها أن الاحتلال لزوال

تم نشره في الأحد 21 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- فيما عبرت أحزاب ونقابات عن بهجتها بقرار جلالة الملك عبدالله الثاني عدم تجديد العمل باتفاقيتي تأجير أراضي الباقورة والغمر، أعربت عن أملها في بقرار مماثل ينهي العمل بمشروع باتفاقية الغاز مع إسرائيل.
ورأت في بيانات منفصلة لها امس، القرار الملكي بأنه "رسالة للعالم أجمع مفادها أن الاحتلال الى زوال مهما تعددت صوره واشكاله"، داعية الى الاستعداد لمواجهة هجمة إعلامية اسرائيلية على خلفية القرار.
ثمن حزب جبهة العمل الإسلامي؛ القرار الملكي الذي استجاب للإرادة الشعبية، وأعلن إنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية وادي عربة.
وأشاد الحزب في تصريح له امس بالقرار و "كل قرار ينتصر للسيادة والكرامة الوطنية، ويأخذ بالاعتبار ما يلزم للنهوض بالأردن والأردنيين، على المستويين الداخلي والخارجي، وعلى كافة الصُعد".
وعبر الحزب عن أمله في أن يتبع ذلك، إنهاء اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني، وصولاً لإلغاء اتفاقية وادي عربة.
بدورها ثمنت نقابة الصحفيين القرار التاريخي الذي اتخذه جلالة الملك بخصوص إنهاء ملحقي اراضي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام مع اسرائيل.
وقالت النقابة، في بيان لها، ان "التوجيه الملكي بإنهاء الملحقين اللذين سمحا لإسرائيل باستخدام أراضي الباقورة والغمر،  انحياز وانتصار لإرادة الشعب الذي يطالب بعدم تجديد ملحقي الاتفاقية".
وأكدت النقابة في بيانها، ان عقد مجلس الوزراء جلسة طارئة لتنفيذ القرار يؤكد الانسجام التام بين الاردنيين قيادة وحكومة وشعبا، داعية الى الوقوف صفا واحدا خلف جلالة الملك، في هذه الظروف التي يمر بها الوطن، وما قد يواجهه الاردن من هجمة إعلامية اسرائيلية.
بدورها اعتبرت لجنة حماية الوطن ومقاومة التطبيع النقابية القرار "رسالة للعالم أجمع مفادها أن الاحتلال الى زوال مهما تعددت صوره واشكاله"، مشيرة الى أن القرارات العظيمة هي التي تبني مستقبل الشعوب وتعلي من حضارتها، وأن صفحة جديدة في تاريخ الاردن قد بدأت.
واكدت اللجنة ان جلالة الملك أسس لمرحلة جديدة تتوحد فيها الجهود على طريق استرداد الحقوق وتأكيد السيادة الاردنية والحقوق الوطنية.
واعتبر حزب الحركة القومية إلغاء العمل بملحقي الباقورة والغمر خطوة لاستعادة الأرض العربية المحتلة وفي طليعتها القدس الشريف.
ودعا الحزب إلى رص الصفوف وتجسيد الوحدة بين الشعب والجيش والاجهزة الأمنية في "مواجهة كافة المخططات التي تحاك ضد الأردن تنفيذا للمشروع الصهيوني".

التعليق