القرار الملكي يصدم إسرائيل

تم نشره في الأحد 21 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • جلالة الملك عبدالله الثاني

برهوم جرايسي

الناصرة- تسبب قرار جلالة الملك عبدالله الثاني بإنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام الأردنية- الإسرائيلية بصدمة كبيرة لإسرائيل وحكومتها.
ودفع القرار الملكي، سياسيين إسرائيليين لانتقاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووصف سياسته بـ"الفاشلة"، فيما أجمعت وسائل الإعلام الإسرائيلية أمس على أن حكومة الاحتلال "تلقت بصدمة قرار الأردن".
وبالسياق، قال نتنياهو، أمس، إن حكومته ستشرع في مشاورات مع الأردن، لغرض تمديد فترة الاستئجار".
 إلى ذلك، انتقدت النائبة المعارضة أييليت نحمياس فيربين، التي عملت ضمن طاقم رئيس الوزراء الأسبق اسحاق رابين، نتنياهو شخصيا، وقالت في بيان لها. إن "القرار الأردني بمثابة فشل لسياسة إسرائيل الخارجية التي يقودها رئيس الحكومة نتنياهو. فمن المحزن أن نسمع بالذات في هذا اليوم، (ذكرى اغتيال رابين حسب التقويم العبري) قرار الملك عبدالله الثاني، بعدم تمديد العمل بملحق في الاتفاق".
إلى ذلك، ذكرت صحيفة "ايديعوت احرنوت" بتقرير على موقعها الإلكتروني أمس، أن القرار الملكي شكل مفاجأة للمسؤولين الإسرائيليين.

التعليق