وزير الخارجية ومفوض الاتحاد الأوروبي يبحثان آفاق تعزيز التعاون

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 05:02 مـساءً
  • وزير الخارجية ومفوض الاتحاد الأوروبي يبحثان آفاق تعزيز التعاون

عمان - أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، ومفوض الاتحاد الأوروبي لسياسة الجوار الأوروبي ومفاوضات التوسع يوهانس هان، اليوم الاثنين، استمرار المملكة والاتحاد في العمل على تطوير التعاون في إطار الشراكة الفاعلة التي تربطهما. وبحث الصفدي والمفوض الأوروبي آفاق تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري والتنموي إضافة إلى المستجدات الإقليمية وفي مقدمتها جهود كسر الجمود في العملية السلمية ودعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين(الأونروا). كما بحث الجانبان المستجدات في جهود التوصل لحل سياسي للأزمة السورية وقضية اللاجئين السوريين خصوصا في ما يتعلق بالأعباء التي يتحملها الأردن جراء استضافة مليون وثلاثمئة ألف سوري وضرورة استمرار الدعم الدولي لهم. وثمن الصفدي الدعم المستمر الذي يقدمه الاتحاد الاوروبي للأونروا، لافتا إلى الدور الرئيس الذي قام به الاتحاد في المشاركة في رعاية المؤتمر الذي نظمته المملكة على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة لحشد الدعم المالي والسياسي للوكالة. وشدد وزير الخارجية على أن الأونروا مرتبطة بقضية اللاجئين التي تشكل قضية من قضايا الوضع النهائي تحل وفق قرارات الشرعية الدولية وفي إطار حل شامل للصراع يضمن جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وخصوصا حقه في الحرية والدولة على خطوط الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. واتفق الصفدي وهان على أهمية الاستمرار في توفير الدعم الدولي اللازم لتلبية احتياجات اللاجئين السوريين، حيث أكد الصفدي أن الأردن يقوم بكل ما يستطيع لتلبية احتياجاتهم ويشجع عودتهم الطوعية إلى وطنهم. وأكد الصفدي تثمين المملكة للدعم الوازن الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي للاجئين السوريين وللمملكة لمساعدتها على تحمل عبء اللجوء.
وأشاد هان بالدور الإنساني الكبير الذي يقوم به الأردن إزاء اللاجئين وفي تكريس الأمن والاستقرار في المنطقة. وأكد هان أن الاتحاد الأوروبي يولي أهمية كبرى للشراكة المستمرة ما بين الأردن والاتحاد الأوروبي، وماض في توثيق العلاقات مع المملكة ودعمها في تحمل كافة الأعباء ومن ضمنها اللجوء السوري.
واتفق الصفدي وهان على استمرار التنسيق والتشاور لتعزيز الشراكة الاردنية- الأوروبية.-(بترا)

التعليق