6 انتصارات في الجولة 6 من دوري المحترفين لكرة القدم

الجزيرة على القمة.. والفيصلي والوحدات يخرجان من‘‘عنق الزجاجة‘‘

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • لاعب الفيصلي كوسموس يوهان يحاول السيطرة على الكرة في لقاء الصريح - (الغد)
  • مدرب الوحدات قيس اليعقوبي (يمين) ومدرب الأهلي عيسى الترك - (الغد)
  • لاعب الجزيرة محمد طنوس يفلت بالكرة من مدافع الرمثا - (تصوير: أمجد الطويل)

تيسير محمود العميري

عمان- واصل فريق الجزيرة صدارة دوري المحترفين لكرة القدم برصيد 18 نقطة، ووسع فارق النقاط مع أقرب مطارديه الى 5 نقاط، بعد تفوقه على الرمثا 2-0 في ختام الجولة السادسة من البطولة.
ورغم خسارته 0-2 أمام الحسين إربد، بقي شباب الأردن ثانيا برصيد 13 نقطة، كما حافظ الفيصلي والسلط على المركز الثالث برصيد متشابه من النقاط "10 نقاط"، وإن كان الفيصلي يتقدم بفارق الأهداف عن السلط، الذي تفوق على البقعة بنتيجة 2-1، فيما تعذب الفيصلي قبل أن يجتاز الصريح بهدف.
ومع تحقيقه 3 انتصارات متتالية، تقدم الحسين إربد خطوة صوب المركز الخامس رافعا رصيده الى 9 نقاط، متقدما على الوحدات الذي تقدم خطوتين صوب المركز السادس برصيد 8 نقاط، بعد أن اجتاز بصعوبة بالغة موقعة الأهلي بهدف.
وبفوزه الكبير على ذات راس 3-0، قفز العقبة خطوتين وتقدم الى المركز الثامن برصيد 6 نقاط، خلف البقعة الذي تراجع خطوتين وأصبح سابعا برصيد 7 نقاط، فيما تقاسم الرمثا والأهلي المركز التاسع برصيد 5 نقاط، كما احتل الصريح وذات راس المركزين الأخيرين برصيد 3 نقاط.
الجزيرة.. علامة كاملة
6 انتصارات متتالية جعلت الجزيرة يحتل القمة بالعلامة الكاملة، رافضا التخلي عن أي نقطة، في سبيل تحقيق هدف كبير وحلم جميل طال انتظاره منذ 61 عاما، بعد أن طار في السنوات الأخيرة، بعد أن تأرجح الفريق بين الوصافة أو المركزين الثالث والرابع.
لكن السؤال هل يستطيع الجزيرة المضي قدما في مسلسل الانتصارات بل وتوسيع الفارق مع المطاردين، خصوصا الفيصلي والوحدات اللذين تعودا على حصد الألقاب في نهاية المطاف؟
والواضح أن الجزيرة يسكن في طابق وحيد على القمة.. صحيح أن شباب الأردن يبتعد عنه بفارق 5 نقاط فقط، لكن ما يهم الجزيرة هو كبر الفارق مع "القطبين"؛ حيث يبتعد بفارق 8 نقاط عن الفيصلي و10 نقاط عن الوحدات، وهذا أمر يعني الكثير.
ومن المؤكد أن الجولات المقبلة ستوضح حقيقة المنافسة على اللقب، حين يدخل الجزيرة مرحلة اللقاءات القوية والجدية مع الفرق المطاردة له، لا سيما الفيصلي والوحدات وشباب الأردن؛ حيث سيلعب مع الوحدات في الجولة الثامنة وشباب الأردن في الجولة العاشرة والفيصلي في الجولة الحادية عشرة، كما أن مواجهته مع السلط في مستهل الجولة السابعة لن تقل ندية وأهمية، وبالتالي فإن انتصار الجزيرة على مطارديه سيمنحه الضوء الأخضر للهرولة نحو اللقب وربما حسمه في وقت مبكر، أما تعثره مع منافسه فيعني وقوفه أمام الضوء الأحمر، في انتظار ما ستسفر عنه كامل مباريات الدوري.
خروج من عنق الزجاجة
كان فريقا الوحدات والفيصلي بأمس الحاجة للفوز في الجولة الثامنة.. بالأرقام فإن الفريقين يعيشان في أسوأ الأيام.. الفيصلي احتاج الى 90 دقيقة للفوز على الصريح بهدف وحيد، ليضع حدا لنزيف النقاط الذي بلغ 10 نقاط جراء 4 تعادلات بطعم الخسارة بالنسبة لأنصاره، كما أن تسجيله 6 أهداف في 6 مباريات يعني تواضع القوة الهجومية؛ حيث إن الفيصلي كان يسجل هذا العدد من الأهداف في مباراة أو مباراتين على الأكثر عندما كان على ما يرام.
الوحدات تعذب قبل أن يسجل هدفه الوحيد في مرمى الأهلي بعد مرور 83 دقيقة.. من يصدق أن حامل اللقب "حاله حال الفيصلي" لم يفز سوى مرتين في 6 مباريات؟، ومن يصدق أن الوحدات لم يسجل أي هدف في 4 مباريات؟، ومن يصدق أن الوحدات لم يسجل سوى 3 أهداف في 6 مباريات وأن رصيده التهديفي "مدين" بهدف، بعد أن دخل مرماه 4 أهداف؟.
الفوزان مهمان للفريقين الكبيرين اللذين لم يقنعا الجماهير في الجولات الماضية، فهل تكون الجولة السادسة التي انقضت بمثابة الانطلاقة الجديدة؟.
وليس ببعيد عنهما، فإن ثمة 3 فرق أخرى تسكن النصف الأول من الترتيب، تملك من الإمكانيات والطموحات الشيء الكثير، فشباب الأردن، ورغم تعرضه لأول خسارة، فما يزال يمسك بأمل المنافسة والرغبة الجادة في استغلال الفرصة النادرة، والسلط هو الآخر يقدم نفسه كفريق يظهر للمرة الأولى في دوري المحترفين ويرغب في أن يكون رقما صعبا، وأحد الفرق التي تسكن "المربع الذهبي"، فيما يستمر الحسين إربد رغم مشاكله المالية في الانطلاقة الصاروخية وحصد النقاط.
الجولة السابعة بالنسبة للفرق الستة الأولى مهمة للغاية، فالجزيرة سيحل ضيفا على السلط يوم الخميس المقبل، فيما يلعب الوحدات مع البقعة يوم الجمعة، على أن يلتقي شباب الأردن والفيصلي يوم السبت، الذي سيشهد أيضا لقاء الحسين وذات راس، وربما تمنح مباراة السلط والجزيرة مؤشرات متعددة لبقية الفرق في اليومين التاليين.
رياح الهبوط
لو نظرنا الى فارق النقاط بين الفرق التي تحتل المراكز من الخامس وحتى الثامن عشر، فيلاحظ أنها لا تزيد على 6 نقاط مع انقضاء الربع الأول من عمر البطولة، لكن الفرق الأربعة الأخيرة وهي: الرمثا والأهلي والصريح وذات راس تعيش واقعا سيئا للغاية وربما يمتد الأمر الى البقعة والعقبة أيضا.
فريقا الرمثا والأهلي حققا فوزا وحيدا لكل منهما وتعادلا مرتين وخسرا في نصف مباراتيهما، ولم يحصلا سوى على 5 نقاط، تضعهما في حسابات الهبوط فعليا اذا استمر الحال على ما هو عليه، ولم يستطيعا تجاوز الحال في الوقت المناسب.
فريقا الصريح وذات راس، لم يتذوقا طعم الفوز في 6 مباريات متتالية، فتعادل كل منهما 3 مرات وخسر مثلهما وبالتالي لم يحصلا سوى على 3 نقاط، تؤكد أن وضعهما سيكون بالغ التعقيد ومهدد بالهبوط ان لم يتمكن الفريقان من التعويض لاحقا.
مباريات الفرق التي تحتل المراكز الستة الخيرة، تشمل لقاء الصريح مع الأهلي يوم الخميس المقبل والرمثا مع العقبة يوم الجمعة المقبل والبقعة مع الوحدات في اليوم نفسه، وذات راس مع الحسين يوم السبت المقبل.
أرقام وكلام
- مدربان جديدان استهلا مشوارهما في الجولة السادسة؛ حيث تعرض ذات راس للخسارة بقيادة مدربه السوري عساف خليفة الذي حل بديلا للتونسي شاكر مفتاح، بينما فاز الوحدات بقيادة مدربه التونسي قيس اليعقوبي الذي حل بديلا للمدرب جمال محمود وللسوري البديل لمباراة واحدة محمد جمعة.
- فريق الحسين إربد هو الوحيد الذي فاز بنصف عدد مبارياته وخسر في النصف الآخر.. 3 خسائر متتالية ومن ثم 3 انتصارات متتالية.
- يتشابه فريقا العقبة والحسين أن كلا منهما سجل 8 أهداف ودخل مرماه 8 أهداف.
- الحضور الجماهيري في مباريات الفرق الجماهيرية "الوحدات والفيصلي والرمثا" جاء متواضعا للغاية بسبب سوء النتائج في الجولات الماضية.
- تمكن فريق الفيصلي من تحقيق أول فوز له تحت قيادة مدربه التونسي طارق جرايا.. الفوز الأول تحقق في عهد المدرب التونسي السابق نبيل الكوكي.
- الجزيرة أكثر الفرق تحقيقا للفوز "6 مرات" والصريح وذات راس ما يزالان من دون انتصارات.
- فرق الجزيرة والفيصلي والسلط لم تخسر، والعقبة الأكثر خسارة "4 مرات".
- فرق الجزيرة والحسين إربد والعقبة لم تتعادل، بينما تعادل كل من الفيصلي والسلط "4 مرات".
- الجزيرة الأقوى هجوما بين الفرق؛ حيث سجل 16 هدفا في 6 مباريات بمعدل 2.66 هدف في المباراة، بينما يعد الصريح الأضعف هجوما فلم يسجل سوى هدف بمعدل 0.16 هدف في المباراة.
- الفيصلي والسلط الأقوى دفاعا ودخل مرمى كل منهما 3 أهداف بمعدل 0.50 هدف في المباراة، بينما يعد دفاع ذات راس الأضعف ودخل مرماه 11 هدفا بمعدل 1.83 هدف في المباراة.
- يملك الجزيرة أفضل فارق أهداف "+12" وبعكس ذلك الأهلي وذات راس "-6".
- الوحدات الفريق الوحيد الذي فاز في مباراتين وتعادل مرتين وخسر مرتين.
- تم تسجيل 12 هدفا في الجولة 6 بمعدل هدفين في المباراة، ليرتفع عدد الأهداف المسجلة الى 77 هدفا في 36 مباراة، وينخفض بالتالي معدل الاهداف الى 2.13 هدف بدلا من 2.16 هدف في المباراة.. للعلم مؤشر الأهداف يواصل الانخفاض منذ الجولة الثالثة؛ حيث بلغ المؤشر ذروته في الارتفاع مع نهاية الجولة الثانية وبلغ 2.83 هدف في المباراة.
- للمرة الأولى في الدوري تنتهي جميع مباريات الجولة الى الفوز بدون حدوث أي تعادل.. عدد مرات الفوز ارتفع 25 مقابل 11 حالة تعادل منها 4 سلبية.
- يتساوى اللاعبان كبالينجو "شباب الأردن" ومايكل كافوهيل "العقبة" بصدارة الهدافين برصيد 5 أهداف، فيما يحل عبدالله العطار "الجزيرة" في المركز الثاني برصيد 4 أهداف.
- لم تشهر البطاقة الحمراء في الجولة السادسة.. عدد حالات الطرد توقف عند الرقم 7.
- لم تحتسب أي ركلة جزاء في الجولة الماضية.. عدد ركلات الجزاء توقف عند الرقم 11؛ حيث نفذت 7 ركلات بنجاح وأصاب الفشل 4 أخرى.
نتائج مباريات الجولة 6
- العقبة * ذات راس 3-0، سجلها ماركوس 2 ومايكل.
- السلط * البقعة 2-1، سجل للسلط خالد هماني وعصم مبيضين وللبقعة بلال الدنكير.
- الوحدات * الأهلي 1-0، سجله بهاء فيصل.
- الحسين * شباب الأردن 2-0، سجلهما ديمبا وأمية المعايطة.
- الفيصلي * الصريح 1-0، سجله أنس الجبارات.
- الجزيرة * الرمثا 2-0، سجلهما محمد طنوس وأحمد العيساوي.
مواعيد مباريات الجولة 7
- السلط * الجزيرة، الخميس 25-10، الساعة 4، ستاد السلط.
- الصريح * الأهلي، الخميس 25-10، الساعة 6.30، ستاد الحسن.
- الرمثا * العقبة، الجمعة 26-10، الساعة 4، ستاد الحسن.
- الوحدات * البقعة، الجمعة 26-10، الساعة 6.30، ستاد الملك عبدالله الثاني.
- الحسين * ذات راس، السبت 27-10، الساعة 4، ستاد الحسن.
- شباب الأردن * الفيصلي، السبت 27-10، الساعة 6.30، ستاد الملك عبدالله الثاني.

 


التعليق