تراجع لاعبي التايكواندو بالجائزة الكبرى يدق ناقوس الخطر

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • اللاعب احمد ابو غوش – (من المصدر)

خالد المنيزل

عمان- انتفض سامر الجولة الرابعة من بطولة الجائزة الكبرى للتايكواندو، التي أقيمت في مدينة مانشستر البريطانية، وكان المتابعون يمنون النفس بعودة الأبطال بنقاط جيدة تمكنهم من مواصلة مشوار التقدم على صعيد التصنيف الدولي، إلا أن نزالات النجوم دلت أن هناك تراجعا في أداء اللاعبين من الناحيتين الفنية والبدنية.
اللاعب أحمد أبو غوش "وزن تحت 68 كغم"، استهل مشواره بالفوز على الهولندي فهد الزاوية بنتيجة 29-13، ومن ثم فاز على البرازيلي اديفال بونتيس بنتيجة 29-15، لكنه خسر أمام الإيراني حسيني بالنقطة الذهبية بعد التعادل بالوقت الأصلي 27-27، وشهدت المباراة تطورات دراماتيكية، فتقدم أبو غوش في الجولتين الأولى والثانية، وفي الجولة الثالثة تقدم أبو غوش 24-19، لكن المدرب فارس العساف وقف معترضا على موقف المدرب الإيراني لينال إنذارا، ويحصل اللاعب الإيراني حسيني على نقطة لتصبح النتيجة 24-20 لصالح أبو غوش، وبقي أبو غوش متقدما قبل نهاية الجولة الثالثة بعشر ثوان بنتيجة 27-22، لكن اللاعب الإيراني انتفض لينال 3 نقاط باصابة وجه أبو غوش، وتابع الهجوم لينال نقطتين جديدتين مع نهاية وقت المباراة ليتعادل اللاعبان 27-27، ويبدو أن اللاعب أبو غوش ظلم في المباراة بخصم 3 نقاط في الجولة الحاسمة، الا أنه خسر بالنقطة الذهبية، ونال خلال مباراة الإيراني 9 إنذارات، وهذا يعني أن هناك تراجعا فنيا أو بدنيا.
اللاعب حمزة قطان "وزن فوق 80 كغم"، ودع البطولة من المباراة الأولى، بعد أن خسر أمام الكازاخي صامويل ديسابي بنتيجة 6-4، وكان متقدما في المباراة والجولة الثالثة بفارق نقطة 4-3، إلا أنه تراجع في آخر ثانيتين للخلف ليتقدم منافسة صامويل وينال نقطتين ويفوز على حمزة قطان ويبعده من الدور الأول.
اللاعب حمزة الشرباتي "وزن تحت 80 كغم"، فاز في مباراته الأولى على النرويجي أورديمان بنتيجة 11-4، وخسر ثاني نزالاته أمام المصري سيف عيسى بنتيجة 9-11، والغريب ان الشرباتي فاز على المصري في بطولة الحسن بعمان بفارق كبير وصل الى 7 نقاط.
اللاعبة جوليانا الصادق "وزن تحت 67 كغم" فازت على البلجيكية رويبين بنتيجة 11-6، لتعود وتواجه بطلة أوروبا والمصنفة الرابعة على العالم البريطانية لورين ويليامز وتتقدم جوليانا 13-9 خلال الجولتين الأولى والثانية، وفي الجولة الثالثة واصلت تقدمها 16-11، قبل أن تتمكن منافستها البريطانية من تحقيق التعادل 20-20، والتقدم 22-20، لتنال جوليانا الإنذار العاشر وتخسر المباراة بالإنذارات قبل نهايتها بأربع ثوان، وهذا مؤشر سلبي كذلك، أن تخسر لاعبة بالإنذارات رغم تقدمها طيلة المباراة، والحصول على 9 إنذارات يعني خسارة 9 نقاط، ما يعني أن جوليانا فائزة فعليا لولا الإنذارات، فمن المسؤول عن ذلك؟.
لعل الجهاز الفني والتدريبي يعود تسجيلات المباريات للتحقق من المعلومات الواردة، ومعالجة الخلل قبل التوجه الى الجولة الخامسة والأخيرة في الفجيرة، خلال الفترة من 21-23 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.

التعليق