ندوة "بالهاشمية" تناقش دور الترجمة بالتقارب بين الشعوب

تم نشره في الاثنين 22 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً

الزرقاء- ناقش أكاديميون من الجامعة الهاشمية، خلال ندوة أمس، دور الترجمة في التقارب بين الشعوب نظمها مركز اللغات وقسم اللغة الإنجليزية في الجامعة بالتعاون مع مديرية ثقافة الزرقاء.
وشارك في الندوة الحوارية التي أدارها مدير مركز اللغات الدكتور باسل المشاقبة؛ الباحثة الدكتورة هالة شريتح والباحث الدكتور قصي ذيبان والباحث الدكتور وائل زريق.
وقال الدكتور المشاقبة "إن للترجمة دورا كبيرا في التواصل بين الشعوب وإحلال التفاهم والوئام بينها وتبادل المعارف والتجارب"، مشيرا إلى أن للحضارة العربية أثرا مهما في نقل المعارف الإنسانية من خلال الترجمة من اللغات الأخرى.
ومن جهتها، أكدت الدكتورة شريتح أن الترجمة تسهم في التواصل والتقارب بين الشعوب والثقافات للتخفيف من الصراعات والمشكلات التي تواجه العالم، مشيرة الى أن دور المترجم هو توفير فرصة للاحتكاك والتفاعل والتواصل في ميادين التقدم العلمي والحضاري والثقافي.
وقالت "إننا بأمس الحاجة إلى الترجمة المؤسسية لنشر الحقيقة عن حضارتنا وإبراز الوجه الحقيقي لحضارتنا وتغيير الصورة النمطية عن الثقافة العربية والإسلامية".
ومن جانبه، بين الدكتور ذيبان أنه لا يوجد لغة أفضل من أخرى، وانما لكل لغة هوية خاصة وأسلوب تعبيرها ونظرتها إلى العالم، مؤكدا أن الترجمة لا بد أن تراعي الخصوصيات اللغوية وفرادة الألفاظ؛ إذ إن اللغة الإنجليزية، وكونها لغة مهيمنة ومسيطرة، أثرت على خصوصية اللغات المترجمة بشكل سلبي.
ومن ناحيته، نبه الدكتور زريق الى وجود نظرة استعلائية في بعض اللغات الأخرى إلى اللغة العربية، متسائلا عن نوع التقارب الذي نسعى إليه وعن أهمية الترجمة ولمن الترجمة.
وحث على المحافظة على خصوصية وهوية اللغة المترجم منها، مما يثري اللغة المترجم إليها، الأمر الذي يسهم في التلاقح الثقافي.-(بترا)

التعليق