معظم أندية المحترفين تبيع ريع مبارياتها للموسم الحالي

الفيصلي ينفق مليون دينار.. وإيرادات الوحدات الأعلى

تم نشره في الثلاثاء 23 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • فريق ذات راس لكرة القدم - (الغد)

خالد الخطاطبة

عمان- كشفت الأرقام التقريبية لنفقات أندية المحترفين لكرة القدم على الفريق الأول، عن معاناة الأندية من عجز مالي كبير سنويا، في ظل ارتفاع النفقات وضعف الإيرادات، ما يضع صناديق تلك الأندية في مأزق سنوي يتطلب البحث عن موارد مالية أخرى للمساعدة على الإيفاء بالتزامات الفرق، خاصة فيما يتعلق بعقود اللاعبين المحليين والمحترفين والأجهزة الفنية.
"الغد" رصدت مع مسؤولي القطاعات المالية في تلك الأندية، عن المبالغ التي تدفعها أندية المحترفين سنويا على الفريق الأول، وحجم النفقات وحجم الإيرادات، وتصدرت فرق الفيصلي والوحدات والجزيرة حجم النفقات، فيما تفوق الفيصلي والوحدات على بقية الأندية في قيمة الريع والإيرادات التي تصل إلى صندوق النادي.
وتربع نادي ذات راس على قائمة الأندية الأكثر معاناة، نتيجة ارتفاع النفقات، وشح الإيرادات، ناهيك عن قيمة مطالبات اللاعبين والغرامات التي تصل إلى 230 ألف دينار.
والثابت في موضوع إلايرادات أن أندية المحترفين تحصل سنويا من اتحاد كرة القدم على حوالي 196 ألف دينار لكل ناد، مقسطة على أشهر "19 ألف دينار شهريا"، كما تحصل أندية المحترفين على مبلغ 16 ألف دينار لكل ناد مقدمة من وزارة الشباب.
الفيصلي والوحدات والجزيرة الأكثر إنفاقا
وأعلن النادي الفيصلي، على لسان أمين الصندوق سامر الحوراني، أن حجم نفقاته على فريق كرة القدم الأول، يصل إلى حوالي مليون دينار أو أقل قليلا شاملة رواتب ومقدمات عقود الجهاز الفني، وعقود ورواتب اللاعبين المحليين والأجانب، إضافة إلى احتياجات الفريق.
وفيما يتعلق بالإيرادات، فإن الفيصلي يحصل في هذا الموسم على مبلغ 150 ألف دينار ريع مباريات الموسم الكروي، كما يحصل على مبلغ 400 ألف دينار سنويا من شركة "أمنية" تصرف على الفريق، كما يحصل الفيصلي على حوالي 200 ألف دينار من المجمع التجاري، وحوالي 196 ألف دينار من اتحاد الكرة.
وغالبا ما يعاني صندوق الفيصلي من الغرامات المالية التي يفرضها اتحاد الكرة، ما تقلص من قيمة مخصصاته الواردة من الاتحاد.
أما فريق الوحدات، وعلى لسان أمين الصندوق بسام شلباية، فإنه ينفق في هذا الموسم مبلغ 600 ألف دينار رواتب وعقود لاعبين محليين وأجانب، بحيث لا يشمل هذا الرقم تكلفة المعسكرات الداخلية وتجهيزات الفريق، كما ينفق الوحدات مبلغ 120 ألف دينار رواتب للجهاز الفني للفريق الأول.
وفيما يتعلق بالإيرادات، فإن الوحدات يحصل على 260 ألف دينار إيرادات مباريات الفريق في الموسم الحالي، كما يدخل صندوقه مبلغ 400 ألف دينار من شركة "أمنية"، إلى جانب حصته من اتحاد الكرة "196 ألف دينار تقريبا"، و16 ألف دينار من وزارة الشباب، وفيما يتعلق بقيمة العقوبات، أكد الوحدات أن قيمة الغرامات تصل تقريبا إلى 25 ألف دينار.
وتشير المعلومات إلى أن فريق الجزيرة ينفق على الفريق الأول في الموسم الحالي مبلغ 55 ألف دينار شهريا كرواتب لاعبين ومدربين، فيما يحصل في الموسم على 207 آلاف دينار من اتحاد الكرة، وفيما يتعلق بريع المباريات، لم يتبلور الرقم المتوقع، إلا أن الجزيرة باع مبارياته في الموسم الماضي بمبلغ 70 ألف دينار.
نفقات تفوق الإيرادات
بدوره، يؤكد النادي الأهلي أن فريق كرة القدم يكلفه سنويا مبلغ 600 ألف دينار، فيما يحصل فقط على إيرادات من اتحاد الكرة "196 ألف دينار سنويا"، إضافة إلى ريع المباريات الذي يتراوح من عام لآخر، ويعد الأهلي من الأندية الأقل تعرضا لغرامات من اتحاد الكرة، بحيث تصل قيمة الغرامات إلى حوالي 5 آلاف دينار فقط.
نادي شباب الأردن، وعلى لسان رئيسه سليم خير، سينفق في هذا الموسم 400 ألف دينار على الفريق الأول، تشمل رواتب اللاعبين ومقدمات العقود، فيما يتلقى النادي حصته من اتحاد الكرة "196 ألف دينار سنويا"، إضافة إلى ريع المباريات الذي تصل قيمته تقريبا إلى 60 ألف دينار، مستفيدا فقط بشكل كبير من مبارياته مع فرق الفيصلي والوحدات والرمثا.
ويحصل شباب الأردن في الوقت الحالي على 30 ألف دينار قيمة إيجارات عقاراته، وكشف شباب الأردن عن انتفاعه من بيع لاعبه موسى التعمري لفريق أبويل القبرصي، ما أسهم في تغطية جزء من النفقات.
مشاكل متشابهة
نادي الحسين إربد يصل إجمالي نفقاته على فريق الكرة من عقود ورواتب لاعبيه المحليين والأجانب إلى 300 ألف دينار، ناهيك عن المصاريف والنفقات الإدارية الخاصة بالفريق، ولا يملك النادي إيرادات للفريق الأول سوى ما يحصل عليه من اتحاد الكرة "196 ألف دينار سنويا"، إلى جانب بيعه للموسم الكروي الحالي بمبلغ 50 ألف دينار.
ووفق نائب رئيس نادي الحسين خلدون حتاملة، يعد الحسين إربد من الأندية التي تتعرض لغرامات سنوية تترواح بين 30 و35 ألف دينار.
نادي الصريح، بدوره، أعلن أن فريق الكرة الأول يكلف صندوق النادي في الموسم 300 ألف دينار شاملا رواتب وعقود المدربين واللاعبين، فيما تعتمد إيراداته على ما يأتيه من اتحاد الكرة سنويا، ناهيك عن دعم يقدمه "أحد الداعمين"، يعرب العجلوني، الحريص على دعم فريق الكرة وتوفير المكافآت، وفيما يتعلق بمردود ريع المباريات، أكد الصريح أنه قام في الموسم الحالي ببيع مبارياته بمبلغ 42 ألف دينار.
معاناة ذات راس
نادي ذات راس الأكثر معاناة في دوري المحترفين، نتيجة ارتفاع حجم النفقات والغرامات مقارنة بالإيرادات، وذكر رئيس النادي، كمال الهواري، أن الفريق الأول يكلف صندوق النادي حوالي 450 ألف دينار، وهو رقم مرتفع مقارنة مع إيرادات النادي التي تتمثل فقط بالمبلغ الذي يقدمه اتحاد الكرة شهريا والذي يصل الى 196 ألف دينار سنويا، والذي لا يتسلم منه النادي شيئا في ظل ارتفاع الغرامات والخصومات التي يعاني منها النادي.
وأشار الهواري إلى أن ذات راس تسلم مخصصاته الشهرية من اتحاد الكرة مرة واحدة بقيمة 12 ألف دينار من أصل 19 ألفا، قبل أن تأتي الأشهر التالية من دون الحصول على أي دينار، بعد أن ذهبت تلك المبالغ للاعبين المشتكين والغرامات المفروضة على النادي.
وكشف الهواري عن معاناة النادي من مديونية نتيجة العقوبات والغرامات تصل إلى 230 ألف دينار، وهي حقوق سابقة للاعبين، وحقوق للآخرين فرضت على النادي كان آخرها بقيمة 168 ألف دينار نتيجة شكاوى اللاعبين.
وعن ريع مباريات الفريق في الموسم، أشار الهواري إلى أن ذات راس باع الموسم الحالي بقيمة 50 ألف دينار، وهو مبلغ بسيط مقارنة بنفقات واحتياجات النادي، وأوضح رئيس النادي أنه يسعى لاستثمار العلاقات الشخصية لتأمين ما يمكن تأمينه لضمان سير الفريق الذي يحتاج إلى جهود أبنائه لانتشاله من أزمته.

التعليق