فاعليات شعبية ورسمية تثمن قرار الملك بإنهاء العمل بملحقي الباقورة والغمر

تم نشره في الثلاثاء 23 تشرين الأول / أكتوبر 2018. 11:00 مـساءً
  • سارية في منطقة الباقورة يرفرف عليها العلم الأردني.-(أ ف ب)

محافظات- ثمنت فاعليات رسمية وشعبية، قرار جلالة الملك عبدالله الثاني، بإنهاء العمل بملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام.
محافظ العقبة صالح النصرات؛ قال ان القرار الملكي تاريخي؛ ويدل على ان الاردن دولة ذات سيادة راسخة بقيادتها الهاشمية ونسيجها الوطني الفريد من نوعه على المستوى العالمي".
وأضاف خلال لقائه امس؛ وفدا من ابناء الكرك المقيمين بمدينة العقبة ان منجزات الاردن كبيرة بفضل القيادة الهاشمية الحكيمة، ووعي الشعب الاردني في حمايتها وتعزيزها، برغم كل المحاولات الفاشلة للنيل منها وتشويهها.
بدورهم؛ اشار ابناء الكرك الى ان القرار أثلج صدور الاردنيين باستعادة الارض الاردنية التي كان يستغلها الجانب الاسرائيلي وانهاء الملحق الخاص.
ويحتفل أبناء الاغوار الشمالية، غدا بالقرار الملكي، اذ ستقيم مؤسسة إعمار الاغوار الشمالية؛ احتفالا وطنيا تحت عنوان (شكرا سيدي) في قاعة المؤسسة بمنطقة ازمالية.
وقال رئيس مجلس ادارة المؤسسة الوزير السابق علي الغزاوي؛ ان ابناء اللواء فخورين بقيادتهم الهاشمية يلتفون حولها، وسيعبروا في هذه المناسبة عن ابتهاجهم بالقرار الملكي الذي جسد الارادة والسيادة الوطنية.
واكد ابناء محافظات الشمال في العقبة أول من امس، وقوفهم خلف القيادة الهاشمية؛ مثمنين القرار الملكي، مشيدين خلال لقائهم رئيس واعضاء مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الخاصة ناصر الشريدة، بأن القرار تكريس لتوجيهات جلالة الملك، بضرورة التحرك الشعبي لحماية المنجزات الوطنية من محاولات تشويه وزعزعة ثقة الشعب بالمؤسسات الوطنية .
الشريدة أكد اعتزاز الاردنيين بهدية جلالة الملك لهم، والمتمثلة، مشيرا الى ان ذلك يجعلنا اكثر فخرا واعتزازا بقيادتنا الهاشمية.
كما ثمن حزب التيار الوطني القرار الملكي الشجاع، واعتزازه به في هذا الوقت بالذات، والذي يؤكد تعزيز سيادة الاردن على قراره السياسي الوطني، واصراره على الحفاظ على مصالحه الاستراتيجية في مثل هكذا ظروف سياسية وأمنية متغيرة تعصف بالإقليم.
فاعليات أكاديمية وطلابية بالجامعة الأردنية، حيت القرار التاريخي، وأكد رئيسها الدكتور عبد الكريم القضاة؛ أنه قرار شجاع ينسجم مع الإرادة الشعبية ويجسد حق الأردن بأراضيه، داعيا لأهمية التلاحم الوطني إزاء قضايا وتحديات تواجه الأردن في ظل ظروف عصيبة تشهدها المنطقة العربية.
أستاذ التاريخ بالجامعة الدكتور سلامة النعيمات، قال إن "هذا القرار الشجاع يشكل في مضامينه وأبعاده التاريخية، تثبيتا للحق الأردني بأراضيه"، مشيراً إلى حرص جلالته على فرض هيبة الأردن، وأن قراره جاء دون أي إملاءات وشروط.
وأكد أستاذ القانون الدولي بالجامعة الدكتور إبراهيم مشهور الجازي، أن توقيت القرار الملكي؛ سليم ويتوافق مع القانون الدولي، ومع نص المعاهدة والملحقين المتعلقين بالأراضي الأردنية في الباقورة والغمر.
وقال مدير المركز الثقافي الإسلامي بالجامعة الدكتور أحمد العوايشة "إننا تعودنا على مواقف الهاشميين، والتي تأتي في الوقت المناسب الذي يحتاج المواطنون الأردنيون فيه بجميع فئاتهم إليها.
ووصف رئيس قسم العلاقات الدولية والدبلوماسية والدراسات الإقليمية بالجامعة الدكتور وليد أبو دلبوح؛ الإعلان الملكي بالشجاع، لتضمنه تأكيداً على أن الأردن لا يساوم على ارضه وثوابته وقيمه، مهما كانت الظروف والتحديات السياسية والاقتصادية.
وقال رئيس اتحاد طلبة الجامعة مجد أبو سرسك "إن الشارع الطلابي يعبر بوضوح عن اعتزازه وفخره بالقرار الملكي الذي يصب في الدفاع عن المصالح الوطنية العليا، وحمايتها من الأطماع الإسرائيلية".
وعبر الطالب أحمد الطورة من كلية الهندسة عضو قائمة النشامى الطلابية عن فخر واعتزاز الجسم الطلابي بمواقف جلالة الملك المشرفة، تجاه القضايا الوطنية والعربية والإنسانية
العالمية.-(بترا)

التعليق