دوري أبطال أوروبا

مورينيو يستفز جماهير اليوفي.. وراموس يعتذر لهافيل

تم نشره في الجمعة 9 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • المدرب جوزيه مورينيو يقوم بإشارة مستفزة لجماهير اليوفي - (أ ف ب)

مدن - أقر البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لمانشستر يونايتد الإنجليزي، عقب انتصار فريقه الدرامي على يوفنتوس الإيطالي في عقر داره (1-2)، في رابع جولات المجموعة الثامنة بدوري الأبطال، بأن احتفاله أمام جماهير "البيانكونيري" جاء كرد فعل على تعرضه للسباب "على مدار الـ90 دقيقة".
واحتفل المدرب البرتغالي عقب اللقاء الذي احتضنه ملعب (أليانز ستاديوم) بوضع يده على أذنه، في إشارة لجماهير بطل إيطاليا التي وجهت السباب لمورينيو، على حد وصفه، طوال أحداث المباراة.
وأشار في تصريحات لشبكة "سكاي سبورتس" المحلية "لقد سبوني طوال الـ90 دقيقة، وجئت إلى هنا لتأدية عملي، ليس أكثر. لم أهاجم أحدا، فقط قمت بإشارة أنني أريد الاستماع إليهم الآن (في إشارة للإهانات)".
وتابع مورينيو، الذي يعد "عدوا" لجماهير يوفنتوس بسبب فترته الماضية مع إنتر ميلانو، "إذا كانت أعصابي هادئة، لما قمت بهذه الحركة، ولكني جئت إلى هنا لتأدية عملي فقط، والجماهير سبت عائلتي، وهذا ليس جيدا، وكانت ردة فعلي كما شاهد الجميع".
وبعيدا عن هذه الإشارة التي أغضبت بعض لاعبي "البيانكونيري"، أبدى مورينيو سعادته بالأداء الذي ظهر به الفريق أمام يوفنتوس الذي يرى المدرب أنه أفضل.
وقال في هذا الصدد "قدمنا مباراة كبيرة وبذلنا أقصى ما لدينا. لا يمكننا أن نقدم أفضل من هذا. فزنا على فريق يلعب على أهداف مختلفة عنا تماما. قدمنا مباراة إيجابية للغاية والحظ وقف بجانبنا".
أليغري: اليونايتد عاقبنا
قال مدرب يوفنتوس ماسيمليانو أليغري إنه يتعين "التحسن في اللمسات الأخيرة".
وقال أليغري بعد نهاية المباراة لقناة (سكاي سبورت): "علينا التحسن في اللمسات الأخيرة لأننا لم نحسم المباراة وفي هذه المواجهات بالتشامبيونز تُعاقب".
وقال "ما نزال متصدرين، ما تزال هناك مباراتان يمكن أن نؤكد خلالهما صدارتنا. حين يلعب يوفنتوس ويونايتد يمكن أن يحدث أن تفوز بمباراة والمنافس بمباراة".
رونالدو: اليونايتد لم يقدم شيئا للفوز
اعتبر النجم البرتغالي كريستيانو رونابدو، لاعب يوفنتوس الإيطالي، أن فريق مانشستر يونايتد سجل هدفين من دون أن يقدم "شيئا يستحق عليه" هذا التقدم.
وأكد رونالدو في تصريحات لشبكة "سكاي سبورتس" المحلية "يمكنك أن تكون متقدما، ولكن لا يجب أن تشعر بالتراخي لأن أي شيء من الممكن أن يحدث. سيطرنا على المباراة، وصنعنا فرصتين أو ثلاثة لقتل اللقاء، ولكننا دفعنا ثمن لحظة من غياب التركيز".
وأضاف النجم البرتغالي "اليونايتد لم يقدم شيئا يستحق عليه الفوز، ولكنه سجل هدفين. لا أحب الحديث عن الحظ، لأنه يجب أن تبحث عن الحظ، على الرغم من أن هذه المرة كان هدية منا".
راموس يعتذر للاعب فيكتوريا بلزن
اعتذر سرخيو راموس قائد ريال مدريد للاعب فريق فيكتوريا بلزن التشيكي ميلان هافيل بعدما تسبب في إصابته، مشيرا إلى أنه لم يقصد إلحاق الضرر به.
وقال راموس عقب مباراة فريقه على ملعب فيكتوريا بلزن في الجولة الرابعة من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا والتي انتهت بفوز الريال بخماسية نظيفة "ذهبت للبحث عن ميلان في غرفة خلع الملابس ولم أجده لأنه ذهب لإجراء فحوصات وتركت له رسالة".
وأضاف عن ضربه بالمرفق لميلان على وجهه، ما أدى لإصابته في أنفه "كانت حركة سريعة واحتككت به لكن بدون قصد وبدون نية لإلحاق الضرر بزميل لي. الأنف منطقة حساسة للغاية واختبرت من قبل الإصابة بها. أي ضربة تؤدي للنزيف. أتمنى له الشفاء العاجل".
وأشار راموس إلى أنه يشعر بأن الانتقادات تلاحقه واعترف أنه يلعب بحرص منذ التدخل العنيف الذي قام به ضد المصري محمد صلاح مهاجم ليفربول في نهائي النسخة الأخيرة من دوري أبطال أوروبا ما أدى لإصابته بخلع في الكتف.
وقال راموس "كوني قائد المنتخب وريال مدريد فأنا دائما محط الأنظار. لطالما تقبلت الانتقادات ولم أغير من شخصيتي. نحن جميعا نرتكب أخطاء ونتعلم منها ولكن أنا سأظل كما أنا لكن شخصيتي هذه ما جعلتني أصل لكل ما حققته. أتمنى الاستمرار لفترة طويلة رغم الصداع الذي أسببه للبعض".
وعن واقعة صلاح، قال "ما حدث مع صلاح يقيدك بعدما تختبر العواقب، الآن تفكر فيما تفعله 30 مرة، ولكنني لن أغير طريقة لعبي التي كانت سر نجاحي. لم اتعمد قط إيذاء أي زميل وأنفي تعرضت للكسر ثلاث مرات".
سترلينغ يعتذر للحكم على ركلة الجزاء الوهمية
اعتذر رحيم سترلينغ، جناح مانشستر سيتي الإنجليزي، للحكم المجري فيكتور كاساي على ركلة الجزاء الوهمية التي احتسبها خلال مباراة الفريق اليوم أمام شاختار دونيتسك الأوكراني، مؤكدا أنه لم يكن يدري ماذا حدث في تلك اللحظة.
واحتسب كاساي ركلة جزاء للسيتي بعد أن ضرب سترلينج وجه قدمه اليسرى في أرض الملعب أثناء توغله داخل منطقة جزاء الفريق الأوكراني ليسقط على الأرض رغم أن المدافع كان على بعد أكثر من متر.
واعتقد الحكم أن هناك احتكاكا أدى لسقوط الدولي الإنجليزي ليحتسب ركلة جزاء منحت "السيتيزنس" الهدف الثاني بتنفيذ من البرازيلي جابرييل جيسوس، في اللقاء الذي انتهى بفوز كاسح (6-0) ضمن المجموعة السادسة.
وقال سترلينج عقب المباراة التي احتضنها ملعب (الاتحاد) "لقد كان انتصارا كبيرا. خسارة ليون في الجولة الأولى كانت بمثابة جرس إنذار".
وأجاب عن سؤال حول ركلة الجزاء المثيرة للجدل "كنت سأسدد الكرة، ولا أعلم ماذا حدث. اعتذر للحكم".-(إفي)

التعليق