طريق الروضة بالغور الأوسط: خطر وضيق وأشجار تحجب الرؤية - فيديو

تم نشره في الثلاثاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • طريق الروضة بالغور الأوسط ويظهر ضيقا وتحيطه أنابيب ري وأشجار حرجية تمنع الرؤية -(الغد)

حابس العدوان

الغور الاوسط- يشتكي سكان بلدة الروضة في لواء الشونة الجنوبية من الخطورة البالغة التي يشكلها الشارع الرئيس المؤدي لبلدتهم على سالكي الطريق، بسبب ضيقه ووجود انابيب الري والأشجار الحرجية التي قلصت من مساحته وتعيق من الرؤية عليه.
وأنتقد الأهالي وزارتي الأشغال العامــة والزراعة، بالإضافة إلى البلدية وسلطة وادي الأردن لعــدم اهتمامها بهذا الشــارع، مطالبين متصــرف اللواء بصفتــه رئيســا للجنة الســلامة العامة، بضـرورة الإسراع في توسعته تلافيا لوقوع كوارث مرورية.
ورغم الصيانة التي قامت فيها بلدية الشونة الوسطى للحفر والمطبات وإزالة الأشجار التي تعيق الرؤية، إلا أن أوضاع الشارع عادت للأسوأ، بحسب رئيس المجلس المحلي عادل أبوشعبان، والذي اوضح أن تسرب المياه من أنابيب الري الزراعية سرع في نمو الأشجار على جانبي الطريق بصورة تشكل خطورة حقيقية على مستخدميه.
ويشير أبوشعبان أن الشارع بمثابة عصب رئيسي ويسلكه معظم أهالي البلدة وقد تسبب ترديه بحوادث مرورية أودت بحياة أكثر من أربعة أشخاص وإصابة العشرات من أهالي البــلدة، لافتا إلى أن كثافة الأشجار خاصة على المنحدرات تشكل خطرا كبيرا على السائقين كونها تحجب الرؤية وتعيق الحركة المرورية، لاضطرار السائقين الابتعاد عنها ما تسبب في كثير من الحالات بحوادث مرورية.
ويوضح احمد سليمان ويلفت احمد النواجي إلى أن الشارع الذي يعتبر المدخل الرئيس لبلدة الروضة التي يزيد عدد سكانها على 25 ألف نسمة بوضعه الحالي يشكل خطرا على السلامة المرورية  خاصة وانه يشهد حركة سير كثيفة، موضحا أن ما زاد من حالة الشارع الذي يزيد عمره على 40 عاما سواء وجود الأشجار الحرجية على جانبيه ووجود أنابيب الري وخط مياه الشرب والأشجار والتي قلصت من سعته ما تسبب بالكثير من الحوادث المرورية.
ويؤكد النواجي انه ورغم مطالباتهم المتكررة بتوسعة وإعادة تأهيل الشارع، إلا انه لم يتم الاستجابة وكل ما لمسوه وعودا فارغة، مضيفا أن حجة الشركة المنفذة للمشروع بوجود عوائق غير مقنعة، إذ أن إزالة العوائق لا تحتاج لسنوات.
ويوضح رئيس بلدية الشونة الوسطى إبراهيم فاهد العدوان إن تأخر البدء بتوسعة شارع الروضة، يعود لعدم إزالة أنابيب الري الزراعية ما حال دون بدء المتعهد العمل في المشروع، مشيرا الى انه جرى عمل الصيانة اللازمة له عدة مرات، إلا انه سرعان ما عاد إلى سابق عهده مشكلا خطورة على أرواح المواطنين ومستخدمي الطريق.
من جانبه أكد مصدر في وزارة الاشغال العامة، أن سبب تعثر البدء بالعمل في المشروع هو وجود عدة عوائق جرى رصدها ومخاطبة المعنيين لإزالتها منذ أكثر من عامين، إلا أن الأمور بقيت على حالها إلى الآن، مبينا أن الوزارة جاهزة للبدء بالأعمال الإنشائية لتوسعة وتعبيد الشارع بمسربين وجزيرة وسطية فور إزالة هذه العوائق والمتمثلة بأعمدة كهرباء وأملاك مواطنين وأنابيب ري زراعية لمزارعين.
 بدوره أكـــد متصرف لواء الشونة الجنوبية الدكتور باسم مبيضين، أن الشـارع المذكور يشكــل خطــورة حقيـقـية على سالكيــه لكونه غــير مؤهــل لاستيعــاب الحركــة المروريـة، الذي يشهده بشكـل يومي، خاصة وأن بلدة الروضة هي أكبر تجمع سكاني في اللواء، مؤكدا انه جرى مخاطبة الجهات صاحبة العلاقة لازالة العوائق التي تمنع من البدء بأعمال توسعة الشارع في حين ان لجنة السلامة العامــة تقوم بشكل مستمر بقص وتقليم الأشجار التي تعيق وتحجب الرؤية للحد من خطورته في الوقت الحالي.

 

التعليق