‘‘الأرض‘‘.. تركيبات فنية تزهو بقصائد درويش

تم نشره في الثلاثاء 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • جانب من الأعمال الفنية في "معرض الأرض"-(من المصدر)

عمان- الغد- احتضن معرض "الأرض" للفنان العراقي محمد الشمري، أعمالا فنية مستوحاة من قصيدة "الأرض" للشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، الذي افتتح يوم أمس برعاية الأميرة وجدان الهاشمي في جاليري "نبض".
تضمن "الأرض" تركيبات (installations)، فيديو فني، رسومات على قماش، ومطبوعات محدودة (limited edition prints).
ويقول الشمري "لم تعد الفواجع الكبرى تعني لي شيئا، مثلما تؤلمني صغائر الأحزان، لقد اعتدنا على الموت، دجنوه في منازلنا، غير أن الأسى النبيل لم يزل يعرف الطريق الى روحي. أسى لفقداننا كل ما يستحق الحياة على هذه الأرض "عشب على حجر، ساعة الشمس في السجن، سيدة تترك الأربعين بكامل مشمشها". هذه الهوامش وهي تشير الى الحياة وقوتها، كانت كافية للإيعاز بإنجاز مشروعي "الأرض"، بإيحاء من قصيدة محمود درويش".
ويضيف "عملت على قصيدته "الأرض" أثناء تواجده في المشفى بعد أن عملت على جداريته، التي أصبحت من مقتنيات المتحف البريطاني. أصبحت الحياة أكثر قوة بحواشيها الرقيقة وتفاصيلها المهملة".
ومن الجدير بالذكر أن الفنان محمد الشمّري من مواليد مدينة بغداد/ العراق في العام 1962، يعيش ويعمل حالياً في مدينة هيوستون بولاية تكساس الأميركية. وهو فنان متعدد النشاطات، علّم نفسه بنفسه، يعمل في مجالات الرسم والتصوير والطباعة باستخدام إطار الحرير والنحت وفن الكتاب "الدفاتر".
وأقام الشمري معارض فردية عدة في عمان، بغداد، الكويت، هنتنجدون بولاية بنسلفانيا الأميركية، وبمدينة هيوستون/ تكساس.
كذلك شارك الشمري في معارض جماعية عدة شملت: معرض "الكلمة في الفن" في المتحف البريطاني في لندن، ومعرض فن الكتاب العراقي المعاصر في جامعة شمال تكساس بمدينة دنتون/ تكساس، وهو معرض متنقل استمر بين الأعوام 2005 و2008، ومعرض الفنانين العراقيين في الغربة الذي أقيم في متحف Station Museum الفني في هيوستون/تكساس العام 2014، ومعرض الفضاء الفني (آرت سبيس) الذي أقيم في بيروت/لبنان العام 2015، ومعرض "صالة آر" في جدة بالمملكة العربية السعودية العام 2016، ومعرض "دِل سور" الذي يقام كل عامين في فنزويلا العام 2018، ومعرض ترايب في متحف الجامعة الأميركية في العاصمة واشنطن دي.سي العام 2018.

التعليق