‘‘ترجمة‘‘.. فن الكلمة حينما تصبح جسرا لثقافات العالم

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • نور الحسن - (الغد)

عمان- الغد- في العام الحالي، احتلت "ترجمة" المرتبة 25 بين أفضل شركات الخدمات اللغوية إقليمياً وفقاً لتقرير شركة الأبحاث "Common Sense Advisory"، وكانت الشركة العربية الوحيدة في تصنيفات آسيا والمحيط الهادئ، فما الذي أوصلها لهذه المرتبة وسط منافسة شديدة بين مقدمي خدمات الترجمة والتعريب وكتابة المحتوى؟
في العام 2008، اتخذت نور الحسن خطوة تجاه تحقيق طموحها في التغلب على عقبات الحصول على ترجمة للنصوص الإنجليزية بلغة عربية ذات جودة عالية، فكانت تلك بداية مشوار شركة "ترجمة".
تقول الحسن: "أدركت مبكرا وجود حاجة ماسة لخدمات ترجمة بجودة عالية في السوق فبدأت بتنفيذ الفكرة بالعمل مع مترجمتين ماهرتين تعملان من المنزل".
واليوم، وبعد مرور 10 سنوات تقريباً، تقدم "ترجمة" خدماتها لأكثر من 500 عميل في جميع أنحاء العالم، ويتكون فريق عملها من 100 موظفة وموظف، يعملون جميعاً كطاقم من الخبراء في مجالات الاستشارات، والإعلام، وتطوير الأعمال والسياحة، ومحتوى المطبوعات والمناهج التعليمية، وغيرها من أنواع المحتوى الذي يخدم العديد من الجهات الدولية والشركات الاستشارية الإقليمية والمحلية في المنطقة.
يأتي هذا النجاح الكبير مقروناً بالعديد من التحديات والصعوبات، كما تقول الحسن؛ حيث تتحدث عما تواجهه حالياً بالقول: "كان التوسع وتخفيف المخاطر المرتبطة به، وما يزال، من أبرز الصعوبات، خصوصا عندما يتم التوسع في إطار البلدان الجديدة التي تحكمها أنظمة وقوانين خاصة مختلفة عن الأخرى، لكننا بالإصرار والمثابرة سنواصل مسيرتنا وتطورنا".
التغيرات المبهرة التي طرأت على الشركة، وآفاق النجاح والتطور الكبيرة التي ما تزال أمامها، هي الأسباب التي رشحت "ترجمة" لجائزة "رواد الأعمال" عن فئة "الواعد لريادي الأعمال" للعام الحالي؛ حيث تقول الحسن عن ذلك: "قدرة ومرونة الشركة على مواكبة أبرز تغيرات عصرنا، ورغبتي الدائمة في أن نكون أول من يُدخل التغييرات لقطاعنا، هو ما أهلنا للوصول إلى المرحلة النهائية من الجائزة، وأنا أؤمن بأن ما يميز "ترجمة"، إلى جانب جودة ما تقدمه من خدمات في هذا المجال، قدرتها على تمكين النساء والشباب لإيجاد فرص عمل بأسلوب غير تقليدي يعتمد مفهوم العمل عن بعد".
وعن خططها المستقبلية، تركز الحسن اليوم على منصة "أريد Ureed" التي أطلقتها العام الحالي، لتكون من بين أكبر منصات الخدمات اللغوية في المنطقة، والموقع الذي يقصده أصحاب العمل والمؤسسات، أيا كان حجمها أو مجال عملها لربطهم بكتّاب المحتوى والمترجمين المحترفين المستقلين في الشرق الأوسط.
يذكر أن جائزة "رواد الأعمال" انطلقت قبل 32 عاماً بتنظيم من شركة إرنست ويونغ "EY" سنوياً في أكثر من 145 مدينة حول العالم، وتسهم في إحداث تغيير مهم في مشهد الأعمال من خلال تشجيع أنشطة الريادة بين الأفراد الذين يتحلون بالإمكانيات والقدرات المطلوبة، وتكريم مساهماتهم والاحتفاء بإنجازاتهم.

التعليق