سكان يطالبون بمعالجتها

جرش: نقاط انهيارات ساخنة بسبب الأمطار

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • انهيار جبلي بالقرب من سيل الزرقاء على طريق عمان إربد قبل عامين.-(ارشيفية)

صابرين الطعيمات

جرش– تتجدد مخاوف سكان محافظة جرش سنويا قبيل حلول فصل الشتاء، مع تزايد الأمطار ومخاطر السيول، التي تؤدي للانهيارات خاصة في منطقة سيل الزرقاء، ومناطق أخرى تعتبر بؤرا ساخنة للانهيارات السنوية المتكررة، وهي مناطق محاذية تماما للطريق الدولي، الذي يربط محافظات الشمال بالعاصمة.
وأكد سكان أن نقاطا ساخنة تتعرض للانهيار سنويا بفعل تساقط الأمطار، ومنها منطقة سيل الزرقاء وطريق ثغرة عصفور وطريق الجبارات، فضلا عن جوانب جسر المصطبة على طريق إربد عمان.
وقال أحمد عبدالوالي من سكان بلدة الجبارات، إن الانهيارات في مناطق واسعة على طريق الجبارات تنشط بعد تساقط الأمطار، وتشبع التربة بالمياه، مؤكدا ضرورة أن يتم معالجة أسباب هذه الانهيارات قبل بدء فصل الشتاء وتعريض حياة السكان والمستثمرين من أصحاب مطاعم سياحية  أو مشاتل على الطريق لخطر هذه الانهيارات.
ويرى عبد الوالي أن مناطق على الطريق الدولي الذي يربط محافظات الشمال بالعاصمة، مهددة بالانهيارات، من صخور بأحجام كبيرة وأتربة ورمال، تشكل خطرا على مستخدمي الطريق.
وطالب وزارة الأشغال بتفقد مناطق الانهيارات على هذه الطريق الحيوية، والتي تشهد حركة سير نشطة على مدار الساعة، ووضع جدران استنادية وسلاسل حجرية على المناطق الأكثر خطورة.
ويتخوف السائق عمر الجعار من تكرار حدوث انهيار صخري جديد في منطقة الجبارات على طريق عمان – جرش، اذ تتعرض هذه المنطقة بين الحين والآخر لانهيارات جبلية ضخمة، ومن المحتمل أن يتكرر نفس الانهيار الجبلي بعد كل تساقط للأمطار الغزيرة.
وشكى المواطن محمد عياصرة من خطورة طريق الجبارات الرئيسية التي تربط محافظة جرش بالعاصمة، والتي تقع على مدخل باب عمان لتعرض الطريق لانهيارات ترابية متكررة منذ حوالي 5  سنوات، والتي تتزايد في كل فصل شتاء.
وتوقع أن تزداد نسبة هذه الانهيارات على المطاعم السياحية والمشاتل المجاورة في كل منخفض جوي، وعند تساقط الأمطار بشكل مفاجئ، الأمر الذي يعرض حياة السائقين ورواد المطاعم السياحية والمشاتل الزراعية، والتي يتواجد معظمها على هذه الطريق الخطرة.
وأكد مواطنون أن هذه الطريق حيوية ورئيسية وتشهد حركة سير نشطة على مدار الساعة، وفي ذات الوقت تتعرض لانهيارات ترابية، خاصة وأن التلال التي تقع بجانب الطريق ترابية وتتساقط الأتربة والصخور والحصى منها باستمرار.
إلى ذلك أكد قال رئيس قسم الإعلام في بلدية جرش الكبرى هشام البنا أن طريق جرش عمان تتعرض بشكل مستمر ودائم للانهيارات الترابية، وآخر هذه الانهيارات كانت بالقرب من جسر المصطبة، مشيرا الى انها تطلبت إغلاق الطريق بضع ساعات لحين معالجة مشاكل الخلل.
واضاف أن الطريق تعتبر من الطرق النافذة في المحافظة، وهي مسؤولية وزارة الأشغال العامة والإسكان، مشيرا الى ان بلدية جرش غير قادرة ماليا على بناء أي جدران استنادية في هذا الطريق، الذي يحتاج إلى جدار ذي مساحة كبيرة جدا وواسعة.
بدوره قال مدير أشغال جرش المهندس سمير حداد إن مديرية الأشغال، تعمل وعلى مدار الساعة منذ نحو أسبوع على تفقد كافة المواقع، وإجراء صيانة لها وتجهيزها لاستقبال فصل الشتاء، مؤكدا أن الكوادر تعمل الآن على فتح العبارات الصندوقية وتنظيف الأودية وتجهيز مجاري السيول، وتفقد كافة المواقع في كل القرى والبلدات في المحافظة.
ويرى حداد أن مواقع الانهيارات على الطريق الدولي جميعها آمنة الآن، ولا تشكل أي خطورة ويتم مراقبتها ومتابعة أوضاعها على مدار الساعة، مؤكدا أنه في حال حصل انهيار أو اي خطورة، يتم التعامل معها على الفور من خلال آليات وكوادر الأشغال، فضلا عن استئجار آليات أخرى لضمان استمرارية العمل في الموقع.

التعليق