الحبس 5 سنوات لمتهم حاول مهاجمة نقطة عسكرية إسرائيلية

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:09 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 09:44 مـساءً
  • مبنى محكمة أمن الدولة- (أرشيفية)

موفق كمال

عمان- خفضت محكمة أمن الدولة عقوبة متهم أربعيني من السجن بالأشغال الشاقة المؤقتة مدة 10 أعوام إلى خمسة أعوام، وذلك لثبوت "حيازته مادة حارقة بقصد التسلل إلى أراضي الضفة الغربية وتنفيذ عملية عسكرية ضد (قوات الاحتلال الإسرائيلي)".
جاء ذلك خلال جلسة عقدتها المحكمة الأربعاء برئاسة القاضي العسكري العقيد محمد العفيف وعضوية القاضيين المدني احمد القطارنة والعسكري الرائد صفوان الزعبي.
وحسب قرار المحكمة، فإن "المتهم وخلال العام 2016 قام بتوصيل والدته الى مستشفى البشير الحكومي، وحين حضر شقيقه، توجه بعد ذلك إلى منطقة دير علا، حيث اشترى كمية من البنزين، اضافة الى زجاجتي عصير، وقام بتعبئتهما بهذه المادة، ثم سأل طفلا وجده في المنطقة (من أين الطريق الى الضفة الغربية) وعندما أرشده الطفل إلى الطريق، توجه بذلك الاتجاه".
وأفاد أنه "عثر على دورية عسكرية تابعة للقوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي، فاعتقد أنها تعود للجيش الإسرائيلي، فحاول تفجيرها، إلا أنه تم تمت السيطرة عليه وتوديعه إلى الأجهزة الامنية المختصة".
وفي قضية ثانية، جرمت "أمن الدولة" متهما عشرينيا بعد إدانته بتهمة: "القيام بأعمال إرهابية"، حيث قررت سجنه مدة 3 أعوام وأربعة أشهر".
ووفقا للقرار، القابل للتمييز قانونا، فإنه ثبت للمحكمة بأن "المتهم أقدم على إلقاء زجاجتين اعتقد أن بداخلها مادة البنزين، حيث ألقاهما على رجال الأمن الموجودين في تربية معان أثناء امتحانات شهادة الدراسة الثانوية العامة (التوجيهي)، إلا أن تلك الزجاجتين لم تحترقا".
على صعيد آخر، أصدرت المحكمة نفسها أحكاما مشددة على 7 متهمين بالأشغال المؤقتة 10 أعوام بعد تجريمهم بجناية "تشكيل عصابة أشرار للتعدي على الأموال".
وحسب قرار "أمن الدولة"، فإن "المتهمين، وهم من سكان البادية الشمالية في محافظة المفرق، كانوا يستدرجون أشخاصا إلى مكان إقامتهم بحجة أنهم يحوزون كميات كبيرة من الدولارات، ويبيعونها بسعر اقل من سعر الصرف"، مضيفا "أن المتهمين كانوا يهددون الضحايا بالسلاح الناري بعد سلبهم النقود والمقتنيات، حيث تمكنوا بهذه الطريقة من إيقاع عدة سرقات، وكان من ضحاياهم زائرون من جنسيات عربية".
وأوضح "أنهم تمكنوا من ارتكاب عدة سرقات منذ العام 2014، وسلب 84 ألف دينار و212 ألف ريال سعودي وهواتف نقالة وساعات ذهبية".

التعليق