الألمانية تستضيف جلسة "الاحتياجات اللغوية للطلبة السوريين"

تم نشره في الخميس 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 15 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:31 مـساءً
  • من المصدر
  • من المصدر

الغد- نظّم مشروع HOPES المموّل من الصندوق الإئتماني الإقليمي للإتحاد الأوروبي "صندوق مدد" جلسة حوار على المستوى المحلي بعنوان "الاحتياجات اللغوية للطلاب السوريين في مجال التعليم العالي" وذلك في الجامعة الألمانية الأردنية.

ويعتبر هذا اللقاء الذي تقوم بتنفيذه الھیئة الألمانیة للتبادل العلمي جزءاً من سلسلة حوارات الشركاء التي ينظمها المشروع على المستوى الوطني والتي تجمع ممثلين من الوزارات ومؤسسات التعليم العالي والمؤسسات المهتمة بقطاع التعليم العالي المتعلق بالأزمة السورية.

وتسعى هذه الحوارات إلى توفير منصة للنقاش وتبادل المعلومات، وتهدف إلى تعزيز الحوار حول التعليم العالي والأزمة السورية و التنسيق على المستوى الوطني واستكشاف مقاربات متعمقة وجديدة لمصلحة جميع المعنيين.

وتضمن الحوار كلمات افتتاحية من ممثلين عن بعثة الإتحاد الأوروبي لدى الأردن و"صندوق مدد" والجامعة الألمانية الأردنية ومشروع HOPES. كما وتخلّله حلقة نقاش حول الحاجات والمتطلبات اللغوية المحددة لنظام التعليم العالي والمحلي في الأردن.

وقد أتاح هذا الحوار الفرصة للطلبة السوريين بإبداء آرائهم ومواصلة مناقشة التحديات والاحتياجات البرامجية لمؤسسات التعليم العالي فيما يتعلق بدورات اللغة الأجنبية كما وتم اقتراح المزيد من التوصيات والمقاربات التي يمكن اعتمادها على المستوى الوطني بهدف مساعدة الطلبة اللاجئين والمؤسسات على حد سواء.

يُشار إلى أن الأزمة السورية المستمرة منذ ثماني سنوات أدت إلى فرار الملايين من السوريين إلى الدول المجاورة والتحاق عدد ضئيل من الشباب السوري في جامعات الدول المضيفة. ومن بين أغلب التحديات التي يواجهونها، يشكّل الضعف اللغوي وتحديداً في لغة التدريس المعتمدة من الجامعة واحدة من أهم العقبات الرئيسية التي تؤثر على التحاق اللاجئين من سوريا في مؤسسات التعليم العالي كما وعلى إكمال مسارهم التعليمي.

التعليق