مباريات ودية

إنجلترا تسحق الولايات المتحدة.. وألمانيا تستعيد نغمة الانتصارات

تم نشره في السبت 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • الألماني سيرجي غنابري يسجّل هدفا في شباك روسيا أول من أمس -(أ ف ب)
  • الإنجليزي واين روني يحاول اختراق الدفاع الأميركي في مباراة البلدين اول من امس -(ا ف ب)

لندن- حقق المنتخب الإنجليزي الشاب فوزا كبيرا على ضيفه الأميركي بثلاثية نظيفة أول من أمس على ملعب ويمبلي في لندن في مباراة دولية ودية شهدت تكريم نجمه وهدافه التاريخي واين روني الذي خاض مباراته الأخيرة بألوان منتخب الأسود الثلاثة.
ودخل روني في الدقيقة 57 وسط تصفيق حار من الجماهير ليسدل الستار في سن الثالثة والثلاثين عن مسيرة حافلة مع المنتخب الإنجليزي خاض خلالها 120 مباراة دولية وسجل 53 هدفا وشارك في 3 نهائيات لكأس العالم ومثلها في كأس أوروبا.
وخاض روني مباراته الدولية الـ119 قبل عامين في منتصف حملة تأهل إنجلترا الى نهائيات مونديال روسيا 2018 حيث وصلت الصيف المنصرم بتشكيلة شابة الى نصف النهائي، محققة ما عجز عنه "الجيل الذهبي" في البطولات الكبرى، حيث انتهى مشواره عند ربع النهائي على أقصى حد.
وقرر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم استدعاء روني الى هذه المباراة الودية تكريما لمسيرة لاعب دي سي يونايتد الأميركي حاليا وايفرتون ومانشستر يونايتد سابقا، كونه أفضل هداف في تاريخه (53 هدفا)، قبل اعتزاله اللعب دوليا في آب (أغسطس) 2017.
ومنح المدرب غاريث ساوثغيت الفرصة للعديد من اللاعبين الشباب أبرزهم النجم الواعد لبوروسيا دورتموند الألماني جادون سانشو (18 عاما) الذي خاض مباراته الدولية الأولى في تشكيلة شابة جدا ضمت على الخصوص ديلي ألي (22 عاما) وهاري وينكس (22 عاما) وترينت ألكسندر-أرنولد (20 عاما) وبن تشيلويل (21 عاما).
كما منح ساوثغيت فرصة المباراة الدولية الأولى لقطب دفاع برايتون لويس دانك (26 عاما) ومهاجم بورنموث كالوم ويلسون (26 عاما)، وسجل الأخير الهدف الثالث.
وضغطت إنجلترا منذ البداية وخلقت العديد من الفرص الخطرة عبر توغلات سانشو وجيسي لينغارد وألي وتحركات ويلسون.
وأثمرت السيطرة الإنجليزية هدفا في الدقيقة 26 عبر مهاجم مانشستر يونايتد لينغارد بتسديدة رائعة من داخل المنطقة أسكنها الزاوية اليسرى البعيدة للحارس براد غوزان.
وعزز الإنجليز تقدمهم بعد دقيقة واحدة عندما مرر سانشو كرة إلى ألكسندر-أرنولد تابعها بيمناه داخل المرمى (27).
وكاد روني يهز الشباك من تسديدة قوية (71)، كما أكد لجماهير ويمبلي أنه لم يخسر رؤيته الثاقبة على أرضية الملعب من خلال تمريرة رائعة لروبن لوفتوس تشيك لم يستغلها الأخير (74).
وختم ويلسون المهرجان عندما تلقى كرة من فابيان ديلف تابعها داخل المرمى مفتتحا غلته التهديفية الدولية في أول مباراة دولية. وأهدر روني بعد ذلك فرصتين في الوقت بدل الضائع.
وتخوض انجلترا قمة مرتقبة بعد غد ضد ضيفتها كرواتيا على ملعب ويمبلي ضمن الجولة الرابعة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة من المستوى الأول في دوري الأمم الأوروبية.
ويتقاسم المنتخبان المركز الثاني برصيد 4 نقاط لكل منهما بفارق نقطتين خلف إسبانيا المتصدرة. وتحتاج كل من انجلترا وكرواتيا إلى الفوز لحسم بطاقة المجموعة إلى المربع الذهبي، في حين أن تعادلهما سيصب في مصلحة الإسبان.
ويتأهل متصدر كل مجموعة من المجموعات الأربع في المستوى الأول إلى نهائيات تقام بين الخامس من حزيران (يونيو) المقبل والتاسع منه. وتخوض المنتخبات الأربعة مباراتي نصف نهائي، ويتأهل الفائزان لخوض مباراة نهائية، بينما يلتقي المنتخبان الخاسران في مباراة لتحديد المركز الثالث.
ألمانيا تهزم روسيا
من ناحية ثانية، استعاد المنتخب الألماني نغمة الانتصارات عندما أكرم وفادة ضيفه الروسي بثلاثية نظيفة في لايبزيغ في مباراة دولية ودية في إطار استعدادات المنتخبين لمنافسات دوري الأمم الأوروبية.
وحسمت ألمانيا نتيجة المباراة في الشوط الأول بتسجيلها الثلاثية عبر نجم مانشستر سيتي الإنجليزي ليروي ساني (8) ومدافع بايرن ميونيخ نيكلاس شوله (25) وزميله في النادي البافاري المهاجم سيرج غنابري (40).
وهو الفوز الأول لرجال المدرب يواكيم لوف بعد خسارتين متتاليتين أمام هولندا 0-3 وفرنسا 1-2، والثاني بعد المونديال الكارثي عقب تغلبهم على البيرو 2-1 وديا في 9 أيلول (سبتمبر) الماضي.
وتستعد ألمانيا لاستضافة هولندا الاثنين المقبل في الجولة الرابعة الاخيرة من منافسات المجموعة الأولى من المستوى الأول في دوري الأمم، فيما تلعب روسيا مع مضيفتها السويد الثلاثاء المقبل ضمن الجولة الرابعة الأخيرة لمنافسات المجموعة الثانية في المستوى الأول.
ودفع لوف بتشكيلة شابة غابت عنها الركائز الأساسية واللاعبون المخضرمون بعد الفشل الذريع في مونديال روسيا 2018 عندما جردوا من اللقب في الدور الأول، حيث جلس مدافع بايرن ميونيخ ماتس هوملز وزميله المهاجم في النادي البافاري توماس مولر على مقاعد البدلاء، فيما أراح لوف لاعب وسط ريال مدريد الإسباني توني كروس تحسبا للقمة المرتقبة ضد هولندا.
وغاب مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي يوليان دراكسلر بسبب حداد عائلي، ونجم بوروسيا دورتموند ماركو رويس لسبب الإصابة.
وضمت التشكيلة 7 لاعبين تحت 24 عاما أصغرهم صانع الألعاب الواعد نجم باير ليفركوزن كاي هافرتس (19 عاما).
وبكرت ألمانيا بالتسجيل عبر ساني عندما تلقى كرة من داخل المنطقة من غنابري فتابعها بيمناه على يمين الحارس داخل المنطقة (8).
وهو الهدف الأول لساني مع منتخب بلاده في 16 مباراة دولية.
وتابعت ألمانيا أفضليتها وأضافت الهدف الثاني عبر المدافع شوله الذي استغل كرة رأسية من مدافع تشلسي الإنجليزي انتونيو روديغر إثر ركلة ركنية فهيأها لنفسه من مسافة قريبة وتابعها بيمناه زاحفة على يسار الحارس أندري لونيف (25).
وعزز غنابري بالثالث عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من هافرتس خلف الدفاع فكسر مصيدة التسلل وانطلق بسرعة وسددها قوية بيسراه من خارج المنطقة على يسار الحارس لونيف (40).-(أ ف ب)

التعليق