قصة ‘‘حسناء ومشرد‘‘ جمعا 400 ألف دولار بطريقة احتيالية

تم نشره في السبت 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 01:55 مـساءً
  • الجسناء وزوجها والمشرد - (أرشيفية)

واشنطن- بعدما تناولت وسائل إعلام أمريكية ودولية قصة "متشرد" ساعد امرأة بمنحها آخر فلس في جيبه، كشفت وسائل إعلام أمريكية عن أن القصة ملفقة ومن نسج الخيال من أجل كسب المال، الذي وصل مبلغا كبيرا بعد حملة تبرع واسعة لصالح المتشرد.

فبل سنة تردد قصة قادمة من الولايات المتحدة الأمريكية في الكثير من وسائل الإعلام العالمية وذلك بسبب معانيها الإنسانية العميقة، فقد ادعت امرأة أمريكية أن "متشرداً" منحها 20 دولارا كان أخر ما يملكه في جيبه من أجل أن تشتري وقوداً لسيارتها، التي توقفت على نحو مفاجئ في قارعة الطريق.

وكنوع من رد الجميل أطلقت المرأة بمعية صديقها حملة تبرعات لـ"لمتشرد"، حيث تمكنت من جمع مبلغ كبير بلغ حوالي 400 ألف دولار للمتشرد، الذي كسب قلوب الناس في أرجاء متفرقة حول العالم، بسبب موقفه "النبيل" الذي نال عليه الثناء والشكر.

لكن القضاء الأمريكي فجر الخميس (15 نوفمبر/تشرين الثاني 2018) مفاجأة من العيار الثقيل بشأن هذه القصة، فقد ذكر موقع صحيفة "يو إس إيه توداي" أن النيابة العامة وجهت اتهامات للمرأة وصديقها فضلاً عن "المتشرد" بالتآمر والسرقة عن طريق الخداع، وأضاف أن الثلاثة نسجوا القصة من وحي الخيال من أجل كسب المال فقط.

ونقل موقع صحيفة "ذا غارديان" عن المدعي العام في برلنغتون سكوت كوفينا قوله إن حملة التبرع، التي تم إطلاقها من أجل التبرعات كانت "مبنية على كذبة"، وأضاف: "كانت خيالية وغير قانونية وهناك عواقب"، وأردف أن الأموال التي تم التبرع بها يجب إعادتها إلى الأشخاص الذين ساهموا في حملة التبرع.

في المقابل، أشار موقع صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إلى أن السلطات اعتقلت "المتشرد"، فيما تم إخلاء سبيل المرأة وصديقها الأربعاء ( 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2018). وأضاف أن محاكمة الأشخاص الثلاثة ستبدأ قريباً بتهمة التآمر والسرقة عن طريق الخداع، وتابع أنهم يُواجهون عقوبة سجنية لمدة تتراوح بين 5 إلى 10 سنوات في حال إدانتهم.-(DW)

التعليق