لقاء إعدادي بنكهة تنافسية لمنتخب السلة أمام الفلبين اليوم

تم نشره في الاثنين 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • المنتخب الوطني لكرة السلة -(تصوير: أمجد الطويل)

أيمن أبو حجلة

عمان- يخوض المنتخب الوطني لكرة السلة اختبارا وديا قويا اليوم عند الساعة الحادية عشرة صباحا بتوقيت الأردن، أمام المنتخب الفلبيني، في العاصمة مانيلا، ضمن معسكر المنتخب الإعدادي تحضيرا للنافذة الخامسة من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2019 المقرر إقامتها في الصين.
ووصل المنتخب الوطني إلى الفلبين فجر أمس بالتوقيت المحلي، وأجرى تمارينه أمس على ملعب "مانيلا فكتوريا سبورتس"، بقيادة المدرب الأميركي جوي ستايبينغ.
ويخوض خلال المعسكر مباراتين أمام المنتخب الفلبيني اليوم وبعد غد، إضافة إلى مباراة أمام فريق سان ميغيل بيرمن الذي يلعب في دوري المحترفين الفلبيني ويضم في صفوفه 6 لاعبين أميركيين يوم الثالث والعشرين من الشهر ذاته، وذلك قبل المغادرة إلى نيوزيلندا لملاقاة منتخبها الوطني ضمن منافسات النافذة الخامسة من التصفيات.
وخاض المنتخب الوطني مباراة ودية أمام نظيره الإماراتي يوم الجمعة على صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب، فاز فيها بنتيجة 97-67، وذلك قبل السفر إلى الفلبين صباح السبت.
ويحتل المنتخب الوطني المركز الرابع بالمجموعة الخامسة (الأولى في الدور الحاسم)، برصيد 13 نقطة، بفارق نقطتين وراء المتصدر المنتخب النيوزلندي، ويأتي المنتخب اللبناني في المركز الثاني برصيد 14 نقطة، وهو الرصيد ذاته الذي يحمله المنتخب الكوري الجنوبي، أما المنتخب الصيني فيحتل المركز الخامس برصيد 12 نقطة، بفارق نقطتين أمام المنتخب السوري متذيل المجموعة.
وتنطلق مباريات النافذة الخامسة من التصفيات يوم 29 الحالي؛ حيث يلعب المنتخب الوطني بضيافة نيوزيلندا، فيما تستضيف كوريا الجنوبية لبنان، أما المنتخب الصيني فسيقابل نظيره السوري، وفي الثاني من كانون الأول (ديسمبر) المقبل، يلعب المنتخب الوطني أمام مضيفه الكوري الجنوبي، فيما تستضيف نيوزيلندا سورية، ويتوجه المنتخب اللبناني إلى بكين لمواجهة المنتخب الصيني.
وتنص تعليمات التصفيات الآسيوية على تأهل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى من مجموعتي الدور الحاسم إلى النهائيات، برفقة أفضل فريق يحتل المركز الرابع، وفي حال وقع المنتخب الصيني في المراكز الأربعة الأولى بمجموعته، فإن صاحبي المركز الرابع يبلغان النهائيات أيضا.
وسيحاول ستايبينغ خلال مباراة اليوم، تثبيت تشكيلته الأساسية، من خلال الاعتماد على المجنس الجديد جاست دينتمون كصانع ألعاب، بإسناد من محمود عادين وأمين أبو حواس، فيما سيقوم قائد الفريق زيد عباس بأداء دور المركز رقم (4)، مع الاعتماد على يوسف أبو وزنة أو محمد شاهر كلاعب ارتكاز.
وسيعود إلى صفوف الفريق موسى العوضي بعد غيابه عن مباراة الإمارات لإصابة طفيفة، وسيشارك على فترات مع سنان عيد الذي قدم أداء مميزا أمام الإمارات، والأمر نفسه ينطبق على الثنائي أحمد حمارشة ومحمد حسونة.
ويأمل ستايبيغ أيضا، أن يتمكن من إيجاد التناغم السريع ببين اللاعبين في وقت مبكر من المباراة، عكس ما حدث أمام الإمارات وخلال معسكر الفريق الإعدادي في تركيا، خصوصا وأنه سيلعب أمام خصم قوي، يتحضر هو الآخر لاستمال مشواره في التصفيات؛ حيث تم استدعاء قائمة أولية تتكون من 20 لاعبا فلبينيا، سيتم تقليصها إلى 15، بعد انتهاء المباراة الثانية أمام المنتخب الوطني.

التعليق