الوكالة تعلن في اجتماع لجنتها الاستشارية عن تجاوز أزمتها المالية

25 دولة مانحة ومضيفة للاجئين الفلسطينيين تبحث دعم ‘‘الأونروا‘‘

تم نشره في الاثنين 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • علم الأونروا

نادية سعد الدين

عمان- تجتمع 25 دولة مانحة ومضيفة للاجئين الفلسطينيين، و3 أعضاء مراقبين، اليوم في البحر الميت، مع بدء أعمال اللجنة الاستشارية لوكالة الغوث الدولية "الأونروا"، لبحث سبل دعمها؛ في ظل مؤشرات تجاوز أزمتها الخانقة وتقليص عجزها لأقل من 64 مليون دولار، بدون غياب التحديات المحيقة بعملها.
ومن المقرر أن يعلن المفوض العام لـ"الأونروا" بيير كرينبول، عن القيمة الحالية للعجز المالي للوكالة في اجتماعات "اللجنة الاستشارية" التي تستمر يومين برئاسة تركيا، بحضور جامعة الدول العربية ودولة فلسطين والاتحاد الأوروبي كمراقبين.
واستبقت الدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين "استشارية الأونروا"، بعقد اجتماع أمس في مقر دائرة الشؤون الفلسطينية، لاتخاذ موقف موحد حيال ضرورة دعم المجتمع الدولي للوكالة، حتى تتمكن من استمرار عملها وتقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين.
وبحث الاجتماع، وفق مصادر مطلعة لـ"الغد"، "الإجراءات التقشفية التي اتخذتها إدارة الوكالة، مؤخراً، وتبعاتها السلبية على مسار برامجها الخدمية وطبيعة خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين، مع تأكيد رفض تقليص الخدمات الأساسية، وضرورة تقديم الدعم اللازم لـ"الأونروا"، لتتمكن من الاستمرار بعملها".
ويتزامن ذلك مع إعلان كرينبول، عن إن "المنظمة الأممية تمكنت من تجاوز أزمة التمويل الخانقة التي نجمت عن قرار الإدارة الأميركية"؛ ووقف تمويل ميزانية "الأونروا" بالكامل"، والمقدرة بنحو 360 مليون دولار، بوصف الولايات المتحدة أكبر مانح فردي للوكالة.
وأضاف كرينبول، في تصريح له، إن الوكالة "ردت على الضغوطات المالية "غير المسبوقة" التي تعرضت لها عبر مساعي نيل الدعم المناسب من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، فجمعت 382 مليون دولار؛ ما أسهم بتقليص العجز المالي لهذا العام إلى 64 مليون دولار فقط".
وأعرب عن أمله بتقليص الفجوة أكثر الأسابيع المقبلة، موضحاً بـ"أن الأونروا كانت اعتمدت على ميزانية قدرها 1,2 مليار دولار للعام الحالي، لكنها واجهت فجوة قدرها 446 مليون دولار عقب القرار الأميركي الأخير، وتمكنت من تجاوزها".
ونوه إلى قيام "الاتحاد الأوروبي وأربع دول خليجية، وهي الكويت وقطر والسعودية والإمارات، بزيادة دعمها، للتعويض عن قطع التمويل الأميركي، حيث رفعت الأخيرة مساهماتها إلى 50 مليون دولار".
فيما قال الناطق الرسمي لـ"الأونروا" سامي مشعشع، أن "المفوض العام سيعلن خلال اجتماعات اللجنة الاستشارية، أن حجم العجز المالي بعد التبرعات والتعهدات سيؤدي لانخفاض قيمته الحالية".
من جانبه، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس دائرة شؤون اللاجئين، أحمد أبو هولي، إن "اجتماعات اللجنة الاستشارية للأونروا ستبحث سبل توفير كافة أشكال دعمها".
وأوضح بأن اللجنة "ستبحث موازنة الوكالة للعام المقبل، اذ ستقدم الوكالة عرضاً تفصيلياً لآخر المستجدات بخصوص التقدم الذي أحرز على صعيد تنفيذ استراتيجية حشد الموارد، والخروج من أزمتها المالية".
ونوه إلى أن الاجتماع "سيناقش انعكاسات الأزمة المالية غير المسبوقة على خدمات الوكالة، لا سيما ضمن مجالات البرامج، وتداعياتها على عملية التخطيط للطوارئ العام المقبل".
وأضاف أنه "سيتخلل الاجتماع تقديم عروض من مديري عمليات مناطق عمل الوكالة الخمس حول التحديات الرئيسة التي واجهت عملهم العام الماضي، والفرص المتاحة في مناطق عملياتهم، كما سيستمع أعضاء اللجنة لتقرير حول استجابة الوكالة لتوصياتها في حزيران (يونيو) الماضي، وخطة عملها للعام المقبل".
وكان مدير الإعلام في دائرة الشؤون الفلسطينية أحمد الرواشدة؛ قال في تصريح صدر مؤخراً لـ"الغد"، إن "استشارية الأونروا" ستبحث "الوضع المالي للأونروا في ظل أزمتها المالية الخانقة، وسبل التصدي لمحاولات تغيير التفويض الأممي الممنوح لها، والمساس بصفة اللاجئ الفلسطيني".
يأتي ذلك وسط "التأكيد الأردني المتواتر لأهمية تقديم الدعم لاستمرار عمل الوكالة وتمكينها من تقديم خدماتها"، التعليمية والصحية والإغاثية، لأكثر من مليوني لاجيء فلسطيني مسجلين لديها في المملكة، من إجمالي زهاء ستة ملايين لاجئ في مناطق عملياتها الخمس، وهي: سورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة، بالإضافة للأردن. وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد تبنت، مؤخراً، سبعة قرارات لصالح الفلسطينيين ضد الاحتلال، بينها قرار خاص باللاجئين الفلسطينيين وحقوقهم التي ينص عليها القانون الدولي، وقرار حول أهمية دور "الأونروا"، وحصل على تأييد أغلبية 158 دولة.

التعليق