الحاج حسن: نسبة الانزلاق بمشروع كورنيش البحر الميت محصورة

تم نشره في الأربعاء 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2018. 12:00 صباحاً
  • مشروع كورنيش البحر الميت- ( بترا)

عمان - قال المدير التنفيذي للمجموعة الأردنية للمناطق الحرة والمناطق التنموية المهندس حمزة الحاج حسن، إن انزلاقا محصورا جرى خلال الأحوال الجوية الأخيرة بمشروع كورنيش البحر الميت "قيد الانشاء"، نتيجة طبيعة تربة المنطقة الأصعب عالميا من حيث المعالجة والإنشاء.
وأكد الحاج حسن أن انزلاق أعمال المشروع والخاص بتنفيذ الحزم الخاصة بمشاريع البحر الميت التنموية، محصور في منطقة الشاطئ الشمالي / منطقة سويمة ولا تتجاوز مساحته 2 دونم من إجمالي مساحة المشروع والبالغة 335 دونما، مشددا أن المشروع ما يزال تحت الانشاء وهو غير مأهول ولا يسمح للمواطنين بارتياده.
وكانت أنباء تداولت اخيرا، تفيد بحدوث انهيارات في مشروع كورنيش البحر الميت، الذي تقوم شركة مجموعة المناطق الحرة والمناطق التنموية بانهاء أعمال تجهيزه وتحضيره وخلق منطقة استثمارية رائدة في البحر الميت تتكون من قطع استثمارية مجهزة بأفضل البنى التحتية إضافة إلى ممشى بحري متميز ومسرح يتسع لثلاثة آلاف شخص.
وقال الحاج حسن لـ "بترا"، إن منطقة الانهيار هي منطقة شاطئية صناعية مخصصة للاستجمام ولا يسمح البناء عليها، حيث قامت المجموعة بمعالجتها واستغلال ما أمكن من أراضي المشروع كون أراضي البحر الميت لا تقدر بثمن ومحدودة وخصوصا الشواطئ وذلك لتسهيل وصول الناس عند افتتاح المشروع للبحر، مشيرا إلى انه بسبب صعوبة معالجة التربة تم نقل المسرح أو المدرج من المنطقة قرب الشاطئ إلى منطقة علوية ذات تربة صلبة.
وأضاف أن الانهيار تم بسبب حركة انزلاق الأرض في البحر الميت والذي تعتبر تربته أصعب تربة للمعالجة في العالم، حيث استعانت المجموعة بأفضل شركات الجيوتقنية العالمية لايجاد حلول لخلق شواطئ سهلة الوصول للعامة، من خلال الاستعانة مجددا بخبراء تربة عالميين لايجاد حل نهائي وفي حال لم يتم التوصل لحل فسيتم اغلاق تلك المنطقة أو تحديد استخدامها تفادياً لأي اصابات عند افتتاح المشروع. وتابع، سيتم عمل دراسة للتأكد من تقيد المصمم والمقاول بشروط البناء والتصميم حتى يتم الاتفاق على الكلف المترتبة على ذلك الانهيار أما الانهيار هو بسبب الطبيعة بشكل بحت حيث ان الكلف لا تتعدى 200 ألف دينار على حجم مشروع سيصل إلى 32 مليون دينار بعد الانتهاء منه في الربع الثاني من العام 2019.-(بترا)

التعليق