الطفيلة: مزارعون يطالبون بإعادة تأهيل طريق زراعي

تم نشره في الثلاثاء 4 شباط / فبراير 2014. 03:25 صباحاً

 فيصل القطامين

الطفيلة – طالب مزارعون في عين البيضاء باستكمال فتح وإعادة تأهيل الطريق الزراعي الذي يربط بين منطقتي عين البيضاء والسلع الزراعيتين، والذي لم يتم استكماله منذ عدة سنوات، الذي تآكل بفعل العوامل الجوية كالأمطار والانجرافات الناجمة عنها.
 وأشاروا إلى أهمية الطريق كونه يصل بين العديد من الأراضي الزراعية التي تنتج المحاصيل الحقلية والأشجار المثمرة، التي تعج بها المنطقة والتي تشكل معظم الرصيد الزراعي في المنطقتين، حيث ترك جزء منها لا يتجاوز طوله 800 متر دون فتح، مؤكدين أهمية فتحه لاستكمال عملية ربطه بين المنطقتين في عين البيضاء والسلع.
وأكدوا أن عوامل الطبيعة المختلفة كالعوامل الجوية من أمطار وثلوج ساهمت في ظل انحدار الطريق الشديد بتردي أوضاعه وتقشع مادة الإسفلت التي كانت تغطيه، لتتشكل حفر عميقة وأخاديد جانبية عليه بما لا يتيح مرور المركبات والآليات الزراعية المختلفة من خلاله، وصولا إلى أراضيهم.
ولفت المزارع حمدان أحمد إلى أنه لا يتمكن من الوصول إلى أرضه الواقع قريبا من تلك المنطقة، في الوقت الذي تعتبر الطريق فيه هي السبيل الوحيد للوصل إليها والتي تتعرض عند تساقط الأمطار للإغلاق جراء تراكم الحجارة والصخور عليها.
وبين أحمد أن الطريق لم تشهد أي أعمال تأهيل أو صيانة منذ عدة أعوام، ما يجعل الطريق غير صالحة للاستخدام، مؤكدا على أهمية دعم المزارع وتهيئة كافة الظروف لمساعدته في مواجهة أي مشكلات تقف عائقا أمام النشاط الزراعي.
ودعا المواطن حسين الشباطات إلى إيلاء الطرق الزراعية الأهمية الكبيرة في عمليات الصيانة وإعادة التأهيل للحفاظ على ديمومتها، خصوصا تلك الواقعة في مناطق منحدرة والتي تحتاج سنويا للصيانة من خلال فتح عبارات تصريف المياه، والعمل على صيانة سطح الطريق وإزالة أي تراكمات للحجارة والطين والأتربة عنها.
وقال إن الطريق الواقع بين منطقتي عين البيضاء والسلع قريبا من طريق النمتة تحتاج إلى إعادة تأهيل فعلي، لكونه من الطرق الزراعية المهمة والتي تربط تجمعين زراعيين مهمين، علاوة على استحالة إيجاد طرق بديلة غيره لكون المنطقة التي يمر منها تعتبر من المناطق شديدة الوعورة.
وأكد مدير أشغال الطفيلة ياسين البدارين، أن لجنة فنية تقوم بحصر كافة الطرق الزراعية القديمة التي تحتاج إلى إعادة تأهيل أو صيانة أو فتح لإدراجها على خطط المديرية لغايات التنفيذ للعام الحالي 2014.
ولفت إلى أنه سيراعى في عملية اختيار الطرق الواجب صيانتها أو فتحها أو إعادة تأهيلها التوزيع الجغرافي وأهمية كونها تخدم تجمعات زارعيه أكثر، علاوة على الحاجة الفنية الفعلية لذلك. 

faisal.qatameen@alghad.jo

@alghadnews

التعليق