اتحاد الكرة ينجز ترتيبات مباراة "الكلاسيكو"

الفيصلي والوحدات يمضيان في تحضيراتهما للقمة المرتقبة

تم نشره في الجمعة 7 شباط / فبراير 2014. 02:05 صباحاً - آخر تعديل في السبت 12 نيسان / أبريل 2014. 06:24 مـساءً
  • أمين سر اتحاد الكرة فادي زريقات (وسط) يترأس الاجتماع التنسيقي لمباراة القمة أمس - (من المصدر)

مصطفى بالو

عمان- تسارعت تحضيرات قطبي الكرة الأردنية الفيصلي والوحدات لمباراة القمة التي تجمع الفريقين عند الساعة الخامسة والنصف من مساء يوم بعد غد الأحد على ستاد عمان الدولي، وهي مؤجلة من الأسبوع الثاني لدوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، وتحظى باهتمام جماهيري كبير في الأردن وخارجه تبعا لعراقة وشعبية الفريقين ونجومية لاعبيه.

رؤية فنية

يتشابه الفريقان في البحث عن نقاط المباراة، فيما يختلف المديران الفنيان محمد اليماني "الفيصلي" وعبدالله أبوزمع "الوحدات" في رؤيتهما الفنية لكل مباراة، وإن كانت أوراق الفريقين مكشوفة لكليهما، الا أن كل مدير فني له رؤيته الخاصة التي دونها في "كراسته" الفنية بدقة، تبعا للمعلومات التي جمعها عن منافسة، ما يعطي المباراة بعدا تنافسيا بين قراءات المدربين واختياراتهما الخاصة بهذه المباراة، التي تعني للوحدات مواصلة التحليق في الصدارة؛ اذ يتصدر الترتيب العام برصيد 19 نقطة جناها من 6 انتصارات وتعادل وخسارة، فيما يعني الفوز للفيصلي عودة الروح والانطلاق بقوة الى مباراتيه المؤجلتين الأخريين، بحثا عن العودة الى طريق المنافسة التي تزدحم بالمنافسين، بعد ان وقف في المركز السابع برصيد 11 نقطة جناها من 3 انتصارات وتعادلين وخسارة وحيدة.

ربما اتفق المديران الفنيان اليماني وأبوزمع في تفسير طبيعة المنافسة بالدوري تبعا لمشاهداتهما ومتابعاتهما للفرق الأخرى، حينما اكد أن المنافسة في المباريات المتبقية لن تكون سهلة، والسبب أن اغلب الفرق غيرت من "جلدها" وعززت صفوفها بالمحترفين الاجانب والمحليين، مما يصعب المهمة في الوصول الى اللقب، وإن ما يزال الحديث في هذا الشأن مبكرا.

أوراق "خضراء"

الوحدات يملك الوضوح في أوراقه التي يعرفها القاصي والداني، وإن تميزت بصبغتها الشبابية المزدانة بأسماء الخبرة، الا أنه كان أول الفرق التي أنهت مسألة تعزيز صفوفها حين دعمت الصفوف بورقتي المهاجمين المحلي محمود زعترة والسوري معتز صالحاني الى جانب أوراقه المعروفة والمنوعة والتي ارتفع كثيرا لديها مؤشر الانسجام سواء من خلال معسكر قطر وما تخلله من المباريات الودية، واستمر المدير الفني في غربلتها مستفيدا من التحاق لاعبيه ضمن صفوف المنتخب الوطني محمد الدميري، طارق خطاب، منذر أبوعمارة والمتطور رجائي عايد، لتضاف الى الخيار المهم في حراسة المرمى بوجود عامر شفيع، فيما تتنوع الأوراق في المنطقة الخلفية لوجود باسم فتحي، طارق خطاب، منذر رجا، موسى وترا، محمد الدميري، فراس شلباية، فيما تكثر الخيارات في منطقة العمليات بوجود رجائي عايد، سمير رجا، الفلسطيني مراد اسماعيل، أحمد الياس، عامر ذيب الى جانب قدرات رأفت علي الماهرة والساحرة وحيوية منذر أبوعمارة على الأطراف وتظهر معهما أوراق ليث البشتاوي وأحمد هشام وأحمد سريوة، فيما تبرز "شطارة" حسن عبدالفتاح في اللعب أمام لاعبي الوسط وتعزيز القدرات الهجومية الى جانب السوري معتز صالحاني، في ظل وجود أخبار من معسكر الوحدات بدخول المهاجم محمود زعترة في الحسابات لتماثله بالشفاء ودخوله التدريبات الجماعية وتضاف اليها قدرات الشابين بلال قويدر وبهاء فيصل.

خيارات "زرقاء"

على الطرف الآخر، ما يزال الغموض يكتنف خيارات المدير الفني محمد اليماني تبعا لتعزيز صفوف فريقه وغير جلدته بعدد كبير من اللاعبين سواء الأجانب كل من المدافع السوري باسل العلي والقادم من الصريح المهاجم هاني طيارة ومهاجم الكرامة شادي الحموي، ووجه اليماني بوصلة بحثه نحو دوري المظاليم واصطاد منه عبيدة الخوالدة (السلط)، محمد المدادحة (خليج العقبة) وبهاء بسطامي (الأصالة)، والمهاجم الرمثاوي أحمد الحوراني، واستعاد مهند المحارمة مستفيدا من عودة لاعبيه في صفوف المنتخب الوطني الذين يبرز منهم حارس المرمى محمد الشطناوي، شريف عدنان، ويتمنى الفيصلي أن يتمكن من حل مشكلة "العقل المدبر" حسونة الشيخ بعد فشل احترافه في عُمان، وتضاف اليها أسماء شبابية وخبيرة منها كل من يوسف الألوسي، ابراهيم الزواهرة، خلدون الخوالدة، قصي أبوعالية، والقدرات الهجومية لعبدالله العطار ومتعب الخوالدة ورائد النواطير، متمنيا اليماني أن يتمكن من الوصول بهم الى الانسجام المطلوب وتنفيذ أفكاره الخاصة للمباراة وفق قراءته الفنية لأوراق الوحدات.

الاجتماع التنسيقي

وجرى أمس استعراض ترتيبات قمة القطبين، من خلال الاجتماع التنسيقي الذي ترأسه أمين السر العام فادي زريقات بحضور مدير دائرة المسابقات عوض شعيبات ومدير الفعاليات الرياضية محمد أبوالسمك وممثلي الفريقين والجهات الأمنية، والذي بين فيه زريقات إنجازات الكرة الأردنية ومضي اتحاد اللعبة وأركانها في تنفيذ متطلبات الاحتراف الآسيوية وترجمها حضور أردني بدوري أبطال آسيا، مبينا أن الاتحاد ينطلق من الأندية التي تعد العمود الفقري للكرة الأردنية، وتأتي ترتيبات هذه القمة لتفسر ذلك المنطق وتؤكد حرص الجميع على الوصول بالمباراة الى بر الأمان، بما يؤكد تطور وجمالية وحضور الكرة الأردنية.

وتم استعراض الترتيبات الخاصة بالفريقين والترتيبات التنظيمية وتدابيرها من قبل اتحاد الكرة وكذلك الجهات الأمنية، وشرح مفصل للتعليمات التي كان من ضمنها إلغاء العمل بالباجات الموسمية الحالية الصادرة من اتحاد الكرة، باستثناء باجات الصحفيين والمصورين والمنظمين، مع التأكيد للإعلاميين ضرورة إحضار باجاتهم التي تخولهم للدخول، والعدد المسموح لإدارة الناديين وضيوفهم في المنصة الرئيسية وكذلك تخصيص بطاقات للشراكات الداعمة والشريكة مع اتحاد الكرة وغيرها من التعليمات، الا أن الأهم كان في تأكيد اتحاد الكرة أنه وفي حال إطلاق الهتافات الجماعية المؤذية والمسيئة من جمهور أحد الفريقين بصورة مستمرة ضد الفريق المنافس أو أي من لاعبيه أو الحكام أو الاتحاد وممثليه أو أي من أركان اللعبة، فسيقوم الحكم بإيقاف المباراة فوراً واستدعاء مدير الفريق والطلب منه التدخل لإيقاف هذه الهتافات، وفي حال عدم استجابة الجمهور لمدير الفريق والاستمرار بإطلاق الهتافات المسيئة عندها سيقوم الحكم بالطلب من المسؤول الأمني المتواجد في الملعب بالتدخل لإخراج المسيئين من المدرجات، وبناءً على طلب إدارة الناديين.

حكام المباراة

أعلنت دائرة الحكام باتحاد الكرة أسماء الطاقم التحكيمي الذي سيقود لقاء القمة المرتقب بين الفيصلي والوحدات، بقيادة الحكم الدولي محمد عرفة الى جانب عيسى عماوي (مساعد أول)، ويوسف ادريس (مساعد ثان) ومراد الزواهرة حكما رابعا، فيما يراقب الحكام الدولي المتقاعد حسن مرشود.

 

mostafa.balo@alghad.jo

balo_mus@

التعليق