الأردنيون يتندرون على تعقيد أسس تقديم طلبات دعم المحروقات

تم نشره في الاثنين 24 شباط / فبراير 2014. 12:06 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 25 آذار / مارس 2014. 07:34 مـساءً
  • تعبيرية

فريق الغد

محافظات - يسخر العديد من المواطنين في المحافظات المختلفة من الأسس والشروط الحكومية المضافة للحصول على دعم المحروقات، مشيرين إلى أن من المتطلبات السابقة لتعبئة النموذج الإلمام بالتكنولوجيا والإنترنت، ما يقتضي من الحكومة تعليم المواطنين لهذه المهارات أولا لتقديم طلبات الدعم.
مواطنون يشتكون من أنهم يجدون صعوبة في التقدم لطلب دعم المحروقات نظرا لعدم إجادتهم القراءة والكتابة، كما أنهم لا يمتلكون كمبيوترات ولا اشتراكات إنترنت في منازلهم، ولم يسبق لهم التعامل مع هذه التكنولوجيا.
وأكد آخرون أن "الطلبات التعجيزية" قد تدفع كثيرين إلى التخلي عن دعم المحروقات، لما لهذه الآلية من سلبيات وإزعاج كبير للمواطن، متسائلا عن أحوال بعض المواطنين الذين يعانون من كبر السن وعدم معرفة بالإنترنت، وكيف سيتمكنون من تعبئة تلك الطلبات.
في المفرق، يبدي كثير من المواطنين تذمرهم من الآلية الحكومية الجديدة، معتبرين أنها عملية معقدة وتحتاج في كثير من الأحيان إلى أشخاص متخصصين.
ويبينون أن عملية تقديم طلب دعم المحروقات تتطلب الكثير من المعلومات حول فاتورة الكهرباء والمياه وتخمين المركبة والأرض والمنزل، مطالبين الحكومة بإيصال الدعم لمستحقيه بحسب الآلية القديمة وبحسب معلوماتها عن المستحقين.
وفي الطفيلة، يجهد العديد من المواطنين الأميين في تعبئة طلباتهم، بـ"مساعدة صديق"، رغم ما يواجهه هؤلاء من صعوبات في تعدد الأسئلة وتعقيدها أحيانا.
وشهدت مكاتب البريد في محافظة الطفيلة إقبالا كبيرا من قبل المواطنين للحصول على طلبات دعم المحروقات، وسط شكاوى من صعوبات في تعبئة النماذج، خاصة الطلب من المستفيد توفير فواتير الكهرباء والماء، علاوة على كم من الأسئلة التي تربك من يقوم بتعبئة الطلب، والتي تحتاج إلى تفسير، ما يدفع بالمستحقين إلى سؤال موظفي البريد عنها، والذين يعانون أصلا من ضغط شديد جراء الإقبال الكبير على طلبات دعم المحروقات.
في معان، يعتبر المواطنون نموذج طلب دعم المحروقات، "أكثر تعقيدا من عملية إشهار الذمة المالية". ويؤكد كثيرون أنهم ما يزالون يجهلون آلية التقديم والصرف، ويضطرون إلى كثرة السؤال عن كيفية تقديم الدعم ويراجعون الدوائر المسؤولة.
أما في جرش، فيشتكي المواطنون من النقص الحاد بطلبات دعم المحروقات اليدوية، ومن انتهازية أصحاب مقاهي إنترنت، ما يقف العديد من الجرشيين الفقراء أو ممن يستحقون الدعم إزاءه حيارى يتبادلون الشكوى فيما بينهم.
مواطنو إربد لم يكونوا أحسن حالا، فهم يصفون الإجراءات بـ"المعقدة"، فيما يؤكد آخرون أن "الحكومة لديها معلومات عن كل شخص"، وأن هذه الإجراءات هي بمثابة "عملية تطفيش" حتى يملّ المواطن وبالتالي يمتنع عن تقديم طلب دعم المحروقات.
أما لسان أهل العقبة، فقد كان يردد "معلوماتنا لدى الحكومة، فلم تستعلم منّا عنها، مرة أخرى؟"، متسائلين عن جدوى إعادة تعبئة طلبات دعم المحروقات مرة أخرى، وما يحدثه ذلك من فوضى وإرباك واستغلال أحيانا.
السلط شهدت عمليات استغلال لحاجات الناس، عبر قيام بعضهم ببيع نماذج طلبات دعم المحروقات فيما يشبه السوق السوداء. وطالب مواطنون بتفعيل الرقابة على العديد من هؤلاء السماسرة، وتوفير كميات كبيرة من الطلبات لقطع الطريق على هؤلاء المستغلين.

 

local@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »رسالة لدولة رئيس الوزراء الافخم (مواطن)

    الاثنين 3 آذار / مارس 2014.
    سيدي انا تقدمت لبنك الاسكان قالوا ما الي اسم بلائحة دعم المحروقات.. رحت الضريبة قالوا بانني ما استلمت الدفعة الاولى فراحت عليك الدفعات كلها لسنه..ولكن لماذا اليس هو حق واستحقاق وطن حتى ولو تاخر ..ارجو ان تتكرموا علينا بالرد بتصريح والله يحفظكم
  • »ضرائب اضافية (هاني سعيد)

    الأربعاء 26 شباط / فبراير 2014.
    ليحذر المواطنون من ان ضريبة جديدة ستفرض عليهم بعد تقديم المعلومات بالكشوف الجديدة لأنها تبين دخل كل اسرة !!!!!
  • »الحكومة في واد والمواطن في واد (عمار بدر الدين الحوبي)

    الاثنين 24 شباط / فبراير 2014.
    يا جماعة الخير إتقوا ألله ؛ يجعل لكم مخرجا ويرزقكم من حيث لا تحتسبون .
    هذا ألمواطن ألمسكين ؛ ضغطوه أكثر من ما أنه يحتمل ؛ وأتركوا مجموعة الطبالين و الزمارين ؛ و المنظرين ألذين يعيشون في بروج عاجية ؛ جيبوا ناس عندها ضمير وعندها إحساس بألألم وألفقر وألجوع وألمرض علشان يأخدوا ألقرارات أللي بتهم ألمواطن وترعى أمره و شؤونه ؛ ناس عاشت آلام إبن ألبقعه وألكرك ومعان والمفرق ؛ ابعدوا يا ناس عن أؤلئك ألتجار ألذين يتاجرون بألأرض وألعرض وألوطن و ألمواطن ؛ فكروا بطريقة عملية تخدم ألوطن وتخدم المواطن إن كنتم جادين فعلا في خدمة الوطن والمواطن ؛ و الله المستعان .
  • »لماذا لا يوجد تعديل (صابر)

    الاثنين 24 شباط / فبراير 2014.
    انا قمت بإدخال رقم الخلوي خطأ في نموذج دعم المحروقات وحاولت تصحيح الرقم بعد ساعتين لكن لا يمكن تصحيحة
  • »كشف تقدير ذاتي (عربي ايام زمان)

    الاثنين 24 شباط / فبراير 2014.
    هدا ليس طلب دعم محروقات بل كشف ضريبة دخل وتقدير ذاتي يتم ارساله للضريبة
  • »ما الضمان (محمد العبادي)

    الاثنين 24 شباط / فبراير 2014.
    كيف يمكن للحكومة أن تتأكد من جميع البيانات التي يتم إدخالها
    الظاهر انه الحكومة تستغفل الشعب الاردني وما حد راح يعرف كم فرد طلعله دعم وكم قيمة فاتورة الدعم شكله فيه فرصة جديدة للحرامية والسراقين والمفسدين