كيلو لـ "الغد": سورية تحولت لمسألة أمن داخلي للعرب

تم نشره في الجمعة 28 شباط / فبراير 2014. 01:10 صباحاً - آخر تعديل في الجمعة 28 شباط / فبراير 2014. 03:06 مـساءً
  • عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ميشيل كيلو

تغريد الرشق

عمان- اعتبر عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ميشيل كيلو، أن الوضع السوري أصبح مسألة " أمن وطني" للدول العربية.
وقال في تصريح خاص لـ "الغد" أمس إن كل دولة عربية عليها أن "تتصرف حسب ما تراه مناسبا لأمنها".
أما بالنسبة للتصريحات الرسمية الأميركية بخصوص أن كل الخيارات مطروحة على الطاولة للتعامل مع الأزمة السورية، والتصعيد الذي طرأ على لهجة وزير الخارجية جون كيري أمس، اعتبر كيلو أنه  "يجب على الولايات المتحدة والعالم  اتخاذ موقف مختلف وتطوير وسائل للضغط على روسيا والنظام السوري".
وتابع قائلا "إذا أرادت أميركا حلا سياسيا يجب أن تغير أساليبها بالتعامل مع روسيا التي وقعت اتفاقيات دولية وتنكرت لها بجنيف".
وكان كيري اتهم أمس روسيا بتعزيز مساعدتها للنظام السوري وقال إن المساعدات الروسية لنظام الأسد لن تكون مفيدة وبناءة بالنسبة إلى الجهود المبذولة لحمل النظام على التفاوض.
مصادر مطلعة أكدت  لـ"الغد"، أن "اجتماعات خاصة"، جرت أمس في عمان بين رئيس الاتئلاف الوطني أحمد الجربا وأعضاء من الائتلاف، ومساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى آن باترسون، ومسؤولين أميركيين.
ورفض عضو الائتلاف هادي البحرة الكشف عن تفاصيل الاجتماعات، كما رفضت السفارة الأميركية لدى الأردن التعليق على الاجتماعات أيضا.
إلى هذا، كانت باترسون، أكدت في لقاء مع عدد من الصحفيين المحليين أول من أمس في عمان، أن "كل الخيارات حول سورية موجودة على طاولة الإدارة الأميركية"، وأن النشاطات والسياسات الأميركية بهذا الصدد تخضع لمراجعة مستمرة لإيجاد مزيج من "أكثر الحلول فعالية".
وانتقدت أداء الوفد الحكومي السوري في جنيف، واصفة إياه بأنه كان "مفاجئا و"مروعا"، بينما أشادت بوفد المعارضة، وشددت على ضرورة إجراء مفاوضات بين الطرفين للوصول إلى حل سياسي للأزمة.

taghreed.risheq@alghad.jo

التعليق