اليمن: 24 قتيلا بمعارك بين الجيش والمتمردين الزيديين

تم نشره في السبت 1 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

صنعاء - أعلنت مصادر قبلية أن 24 قتيلا من مسلحي حزب الإصلاح الإسلامي والمتمردين الزيديين الشيعة قتلوا أمس بمعارك عنيفة في الحزم كبرى مدن محافظة الجوف شمال شرق صنعاء.
وجرت هذه المعارك حول مجمع لمكاتب الإدارة المحلية بين الجيش وحزب الإصلاح من جهة، ومتمردين شيعة قدموا من شمال اليمن، كما أوضحت هذه المصادر.
وقال أحد المصادر القبلية لوكالة فرانس برس إن "الجيش والإصلاح خسروا ثمانية رجال بينما خسر المتمردون الشيعة ضعف هذا العدد والجرحى من الجانبين بالعشرات".
وصرحت مصادر قبلية أخرى أن المقاتلين الحوثيين يحاولون السيطرة على مجمع المكاتب لكن الجيش ومقاتلي حزب الإصلاح يدافعون عنه بقوة، مستخدمين كل أنواع الأسلحة.
وذكر شهود عيان ان المتمردين الحوثيين وفي مواجهة قوة الجيش، استدعوا تعزيزات في طريقها للوصول.
ويبدو أن الحوثيين يحاولون السيطرة على الحزم للضغط من أجل إلحاق كل محافظة الجوف الى منطقة آزال التي يتمركزون فيها بكثافة وتعد من الأقاليم الستة في التقسيم الذي أعلنه الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي لدولة اتحادية من ستة أقاليم.
وبموجب هذه الصيغة، سيكون للحوثيين تواجد كبير في إقليم آزال الذي يضم صنعاء وصعدة معقل الحوثيين، وعمران وذمار.
وكان المتمردون الحوثيون الشيعة رفضوا هذا التقسيم. وقال متحدث باسمهم إن الصيغة التي اعتمدت لرسم شكل الدولة الاتحادية المقبلة والتي ستجعل البلاد ستة أقاليم، تقسم اليمن الى "أغنياء وفقراء".
ولن يحظى الحوثيون بموجب هذا التقسيم بمنفذ على البحر من خلال محافظة حجة التي ألحقت بإقليم تهامة، كما لن يحظوا بتأثير على مناطق النفط في محافظة الجوف التي ألحقت بإقليم سبأ.
وخاض الحوثيون في الأشهر الأخيرة معارك لتوسيع نفوذهم في شمال اليمن، بما في ذلك في حجة والجوف. ورفض الحراك الجنوبي الذي يتمسك بصيغة من إقليمين تستعيد في الشكل حدود دولتي اليمن الشمالي والجنوبي السابقتين، هذا التقسيم أيضا.-(ا ف ب)

التعليق