عبيدات: رفضنا اجتماع "المهندسين العرب" بمصر ولا نقاطع الاتحاد

تم نشره في الأربعاء 5 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

عبدالله الربيحات

عمان - أكد نقيب المهندسين رئيس اتحاد المهندسين العرب عبدالله عبيدات أن النقابة "لم تقاطع اتحاد المهندسين العرب"، مشيرا إلى أن قرار مقاطعة اجتماع المجلس الأخير في شرم الشيخ، كانت "مبدئية، احتراما لقانون نقابة المهندسين المصريين التي تمت الإطاحة بمجلسها المنتخب".
وقال عبيدات إن هذه المقاطعة لاجتماعات الاتحاد في مصر "مرحلية ولا تضر بمصالح المهندسين أو النقابة التي تستضيف أكثر من نصف اجتماعات الاتحاد، وأن قرار الاتحاد في اجتماعه الأخير بأن يتم عقد المجلس الأعلى المقبل في بيروت، هو تأكيد ضمني على موقف النقابة".
وأضاف خلال مؤتمر صحفي عقده أمس في المبنى الاستثماري التابع للنقابة، للحديث عن إنجازات النقابة خلال العام الماضي أنه تم توفير أكثر من 4200 فرصة عمل للمهندسين داخل المملكة وخارجها في العام 2013.
وأضاف عبيدات، إن صندوق التقاعد والاستثمار في النقابة حقق خلال العام الماضي أرباحا تزيد على عشرة ملايين دينار، بعائد استثماري وصل إلى (5.7 %).
وأشار في المؤتمر الذي حضره نائب النقيب ماجد الطباع وأمين عام النقابة ناصر الهنيدي، إلى أن مجلس النقابة اتخذ (6679) قرارا في (89) اجتماعا عقدها العام الماضي، وأن عدد المهندسين المنتسبين للنقابة ارتفع إلى (110061)، منهم (7681) مهندساً ومهندسة انتسبوا العام الماضي، متوقعا أن يصل عدد المنتسبين إلى (150) ألفا العام 2018.
وقال إن النقابة قامت، استنادا للمادة (13) من قانونها، بتعليق عضوية (5134) مهندسا ومهندسة، وبدأت إجراءات إسقاط العضوية عن (6208) ممن لم يسددوا اشتراكاتهم لمدة تزيد على 10 أعوام. 
وفي معرض رده على اسئلة الصحفيين، قال عبيدات ان النقابة تنتهج سياسة استثمارية تمزج بين "التحفظ والجرأة"، مشيرا إلى عدم وجود استثمارات لها خارج المملكة. وحول تطبيق التمثيل النسبي على انتخابات النقابة، قال إن اللجنة التي شكلت منذ أربعة أعوام، قامت بدراسة جميع النظم الانتخابية، وعند آخر اجتماع لها حضر مهندسون سبق لهم أن قاطعوا اجتماعات اللجنة، وتم تأجيل التصويت على الانظمة الانتخابية المقترحة احتراما للتيارات الممثلة في اللجنة.
واشار الى ان هناك "قلة لا تنفك عن نقد أي عمل تقوم به النقابة، وكان آخرها زيارة النقابة لأمانة عمان ولقاء المهندسين العاملين فيها بوجود "الأمين"، بحجة أنه سبق للنقابة أن انتقدت تعيين أمين غير مهندس لعمان".
وأكد مضي النقابة بمشروع المدينة النقابية، وعزمها وضع حجر الأساس لمبناها خلال العام الحالي، مشيرا إلى أن النقابة الوحيدة التي حسمت أمر عدم مشاركتها في المشروع هي "المحامين" التي أعيدت لها مساهمتها المالية. واشار عبيدات الى ان النقابة تفكر بفتح مكتب تمثيل لها في ليبيا لتوفير فرص عمل للمهندسين الأردنيين هناك.
من جانبه، تطرق الطباع إلى الشركة المهنية العقارية، مؤكدا ان هذه الشركة "تحقق ارباحا وستقوم نهاية العام الحالي بتوزيع أرباح على المساهمين، وأن موجوداتها واستثماراتها ومشاريعها مطمئنة ومبشرة".
وفي عرض لأبرز إنجازات النقابة، قال م.عبيدات، إن النقابة وفرت (2810) فرصة عمل لأعضائها داخل المملكة وخارجها، من بينها (1600) خارج المملكة، وقامت بدعم (22) بحثاً علمياً.
وفي ما يتعلق بالمهندسين حديثي التخرج، أشار إلى أنه تم تشغيل (603) منهم داخل المملكة و(790) خارجها، كما تم تدريب (1599) مهندسا حديث التخرج بمكافأة شهرية من (75- 200) دينار، وتأمين 2992 فرصة تدريب وتشغيل داخل وخارج الأردن.
وبين عبيدات أن النقابة تقدم من خلال صندوق التقاعد قرضا حسنا بقيمة (1000) دينار لغايات استكمال الدراسات العليا لمهندسين تقل أعمارهم عن ثلاثين عاماً، ويسدد بدون أي نسبة أرباح على (10) أشهر، وبدفعة أولى قدرها دينار واحد.
ولفت الى ان النقابة دققت ما مساحته (17) مليون متر مربع لمشاريع قائمة ومقترحة العام الماضي، وقامت بالكشف على (4500) مشروع في عمان، من خلال اللجنة المشتركة مع الأمانة ونقابة المقاولين والدفاع المدني. وحول صناديق النقابة، أكد عبيدات أن صندوق التقاعد والاستثمار حقق أرباحا استثمارية بقيمة 10 ملايين دينار، وبعائد استثماري وصل الى 5.7 %، وارتفعت الموجودات الدفترية للصندوق العام الماضي إلى (190) مليونا، والموجودات السوقية (297) مليونا.
واشار الى ان عدد المتقاعدين التراكمي بلغ حتى نهاية العام الماضي (6342) مهندساً ومهندسة، دفعت لهم رواتب تقاعدية بقيمة (18) مليونا. وقال عبيدات إن (1653) مهندساً ومهندسة استفادوا من مشاريع النقابة المختلفة العام الماضي، وبلغت تكلفة المبيعات لهذه المشاريع (19.5) مليون، وتكلفة تمويلها (12) مليونا، فيما بلغ عدد المستفيدين من المشاريع العقارية 264 مهندسا.
وقال إن عدد المنتفعين من صندوق الادخار والقرض الحسن العام الماضي بلغ (46)، وقيمة القروض الممنوحة للأعضاء من خلال الصندوق حوالي (476) ألف دينار.
وبخصوص صندوق التأمين الصحي، أشار إلى أن عدد المشتركين فيه بلغ 21376 ألفا، بزيادة 4093 عن العام 2012، فيما استمر العمل بالتأمين الصحي لأصحاب المكاتب، وبلغ عدد المشتركين بخدمة الخطوط الخلوية عن طريق النقابة (7000).
وفيما يتعلق بالمسؤولية الاجتماعية للنقابة، اشار عبيدات الى ان النقابة قامت عبر تطبيق هذا النظام بتحديث 5 مدارس من خلال مبادرة "مدرستي" بقيمة (50) ألف دينار سنوياً، عدا حملات الطرد الخيري، والحقيبة المدرسية، والبر والإحسان، ودعم جمعيات وطنية وخيرية، ومساعدات المهندسين وعائلاتهم في الحالات الاضطرارية، ودعم بلديات (مؤاب)، وصيانة مبنى كلية الهندسة بالجامعة الأردنية، إضافة إلى ترميم منازل متضررة لمواطنين بالمحافظات، ومساعدة اللاجئين السوريين، وأهالي قطاع غزة المحاصر.

[email protected]

[email protected]

التعليق