الكرك: وساطات شعبية ورسمية لإنهاء جلوة عشائرية

تم نشره في الخميس 6 آذار / مارس 2014. 01:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك – تجري وساطات شعبية ورسمية في محافظة الكرك لإنهاء جلوة عشائرية فرضت قبل أكثر من شهر على عشرات الأسر في بلدتي عي والمزار الجنوبي على خلفية وفاة شاب في مشاجرة جماعية في بلدة مؤتة.
ويقوم وجهاء وشيوخ عشائر بالتواصل بشكل شبه يومي مع أقارب المجني عليه للوصول الى حل يعيد مئات الأشخاص إلى منازلهم واقتصار الجلوة العشائرية على الأقارب من الدرجة الأولى فقط، وعدم شمول الأقارب من الجد الخامس كما يحدث الآن، وذلك لعدم التوصل إلى تحديد الشخص الذي قام بقتل الشاب أثناء المشاجرة. 
ويؤكد مواطنون ممن فرضت عليهم الجلوة العشائرية وباتوا يقطنون الآن في بلدة صرفا بلواء فقوع، الذي يبعد عن بلداتهم 50 كم، أن أسرهم تشتتت بفعل انتشارهم في اكثر من مكان وتحت مطالب رسمية وشعبية بعدم التواجد في مكان سكنى عشيرة المجني عليه.
ومنذ قرابة عشر سنوات، ما تزال مئات العائلات من مناطق مختلفة في محافظة الكرك تعاني نتيجة ابتعادها "الاضطراري" عن مساكنها وقراها التزاما ومثولا لحكم "الجلوة العشائرية"، ليس لذنب ارتكبته هذه العائلات، بل لذنب ارتكبه أحد أفراد العشيرة لكن "صلة الدم" جعلتهم شركاء في العقوبة عشائريا.
 وبحسب مصدر رسمي بالكرك فإن خمس عشرة حالة جلوة عشائرية ما تزال قائمة في محافظة الكرك وفقا لسجلات محافظة الكرك الرسمية، على خلفية حوادث قتل أو حوادث أخرى يتوزع فيها مئات الأشخاص على مناطق مختلفة بعضها خارج المحافظة تطبيقا للجلوة، في حين تم حل حالات أخرى بعد إجراء الصلح العشائري وعودة المهجرين. 
 ويبقى غالبية الأشخاص بعيدين عن منازلهم لحين الانتهاء مما يسمى عشائريا بـ "عملية العد"، حيث يقوم قضاة عشائريون بعملية تحديد من تنطبق عليهم صلة القرابة وشروط الجلوة فعليا، حيث تحدد الجلوة على أساس القرابة إلى الجد الثالث، إذ يعود بعد "العد" من كان خارج هذه الدرجة من القرابة إلى بيوتهم إن أرادوا.
ودعا رئيس ملتقى الكرك للفعاليات الشعبية خالد الضمور الجهات الرسمية  للعمل على معالجة ظاهرة الجلوة العشائرية والعنف المجتمعي والمتعلق بالمشاجرات الجماعية والعشائرية، وفقا للتشريعات القانونية المناسبة والعمل على تعديل بعض الاجراءات العشائرية الخاصة بالجلوة العشائرية ومكانها والأطراف المطلوب منها تنفيذها، حرصا على عدم إلحاق الأذى بالمئات من المواطنين الأبرياء.

hashal.adayleh@alghad.jo

@hashalkarak

التعليق