وكان أحد قضاة سان خوسيه قد أصدر حكماً في 24 أغسطس 2012 يتهم فيه "سامسونغ" بانتهاك مجموعة من البراءات الخاصة بـ"آبل". وخلال محاكمة ثانية عقدت في سان خوسيه، خفضت قيمة الأضرار المقدرة بداية بـ1.05 مليار دولار إلى حوالي 930 مليون دولار.

وكان ينبغي أن تبت القاضية لوسي كوه في هذا الحكم ليصبح ساري المفعول.

وصدقت القاضية على قيمة الغرامة المفروضة على "سامسونغ"، لكنها رفضت طلب "آبل" التي كانت تطالب بحظر بيع بعض منتجات المجموعة الكورية الجنوبية في الولايات المتحدة.

وتتواجه جميع المجموعات المعلوماتية تقريباً أمام المحاكم، على خلفية نزاعات خاصة بالبراءات، لكن المواجهة بين "آبل" و"سامسونغ" التي أتت نتائجها جد متباينة حتى الآن هي الأبرز، إذ إنها تعني الجهتين الرئيسيتين في كل من سوق الأجهزة اللوحية وسوق الهواتف الذكية، ولأن "آبل" تهاجم من خلال "سامسونغ" وبطريقة غير مباشرة العملاق "غوغل" ونظامه "أندرويد" لتشغيل الهواتف الذكية.

فرانس برس