اعتقالات واسعة في القدس واعتداءات على مسيرات الضفة

تم نشره في السبت 8 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

برهوم جرايسي

الناصرة - شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الجمعة، حملة اعتقالات استفزازية في القدس المحتلة مع انتهاء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، فيما قمعت سلسلة من مسيرات الجمعة التي تتزايد في أنحاء مختلفة من الضفة الفلسطينية المحتلة.
فقد شنت قوات الاحتلال بعد ظهر أمس حملة اعتقالات لفتية وشبان مقدسيين أثناء خروجهم من المسجد الأقصى المبارك.
وأفاد ناصر قوس مدير نادي الأسير أن قوات الاحتلال قامت باعتقال العديد من الفتية والشبان بعد أدائهم صلاة الظهر في المسجد الأقصى المبارك، وعرف من بينهم، أنس أبو عصب ومنير العجلوني ومحمد أبو اسنينة وعمر الزعانين وعوني ادكيدك وعوني أبو صبيح ومحمد الدقاق، وأفاد شهود عيان أن القوات اعتقلت شابين أثناء سيرهما في شارع الواد.
وعلى صعيد مسيرات الجمعة، فقد أصيب أمس مواطن بجروح والعشرات بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة قرية بلعين جنوب رام الله، الأسبوعية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري.
وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال قمعت المسيرة السلمية التي انطلقت تحت شعار "المقاومة الشعبية مستمرة" عند اقترابها من أراضي القرية التي تم سلبها لصالح الجدار العنصري مستخدمة الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز. وقال المنسق الإعلامي للجنة الشعبية لمقاومة الجدار في بلعين راتب أبو رحمة، "إن الشاب وائل برناط (36 عاما) أصيب بقنبلة غاز في الرقبة، إضافة إلى إصابة العشرات بالاختناق بينهم نشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنون أجانب".
ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين. وجاءت فعالية اليوم لمناسبة دخول المقاومة الشعبية في بلعين عامها العاشر، ولمطالبة المجتمع الدولي بالتحرك الجاد لمناهضة نظام الفصل العنصري الإسرائيلي.
وأصيب عدد من المواطنين في بلدة تقوع شرق بيت لحم أمس، بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع خلال مواجهات اندلعت بين المواطنين وقوات الاحتلال الاسرائيلي على المدخل الغربي للبلدة. وقال مشاركون، إن المواجهات اندلعت قرب مقر بلدية تقوع، واستخدم جنود الاحتلال خلالها قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.
ومنعت قوات الاحتلال الاسرائيلي أمس، المشاركين في مسيرة قرية المعصرة الأسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري، من الوصول الى أراضي قرية جورة الشمعة المهددة بالاستيلاء، وانطلقت المسيرة من المدخل الرئيسي لقرية المعصرة مخترقة الشارع الرئيسي باتجاه أراضي جورة الشمعة المهددة والبالغة مساحتها 200 دونم والواقعة بمحاذاة مستوطنة "أفرات" جنوب بيت لحم.-(وكالات)

التعليق