إطلاق مشروع "تعزيز الحوار حول قضايا حقوق الانسان"

تم نشره في الأحد 9 آذار / مارس 2014. 12:00 صباحاً

عمان - أطلق معهد الإعلام الأردني بالتعاون مع المؤسسة الكندية "صحافيون من أجل حقوق الانسان" مشروعا اعلاميا يُعنى ببناء قدرات الصحفيين في مجال حقوق الانسان وصحافة البيانات بعنوان "تعزيز الحوار حول قضايا حقوق الانسان من خلال الاعلام".
ويهدف المشروع الذي يستمر ثلاثة اعوام، وفق بيان صحفي أمس الى تعزيز وتفعيل الحوار بين المواطن ومؤسسات الدولة حول قضايا حقوق الانسان، والنوع الاجتماعي (الجندر)، وحرية التعبير من خلال تعزيز دور الاعلام في المنطقة العربية.
ويستهدف المشروع، الممول من مبادرة الشراكة الأميركية الشرق أوسطية (ميبي)، صحفيين، وطلاب الصحافة والإعلام بالإضافة إلى ممثلي مؤسسات المجتمع المدني.
وقالت المديرة التنفيذية لمؤسسة "صحافيون من اجل حقوق الانسان" راشيل بلفر "ان صحافة البيانات تعمل باتجاهين، فهي آلية تمكن الصحفيين من كشف ومتابعة القصص الصحفية عن قرب، إضافة إلى كونها وسيلة لقياس الرأي العام للمجتمع المدني حول القضايا المهمة من خلال استطلاعات الرأي".
من جانبه قال عميد المعهد الدكتور باسم الطويسي ان "المشروع سيعمل على تطوير منهاج تدريبي متخصص بصحافة البيانات، لتعزيز وزيادة التقارير المبنية على البيانات المتعلقة بقضايا حقوق الانسان، إضافة الى رصد التغطية الاعلامية حول هذه القضايا"، مؤكدا ان صحافة البيانات في الإعلام العربي ما تزال حديثة العهد وتحتاج الى الكثير من الجهود.
وتقوم مؤسسة صحافيون من أجل حقوق الانسان الكندية بالإشراف على إدارة المشروع بينما يمثل معهد الإعلام الأردني الذراع التنفيذي المحلي، بالإضافة الى شريكين محليين هما شبكة الاعلام المجتمعي، المؤسسة التي تعنى بتطوير الاذاعات المجتمعية، ومركز حماية وحرية الصحفيين، المؤسسة الإقليمية للدفاع عن حرية الاعلام. - (بترا)

التعليق