"الإصلاح النيابية" تتبنى تعديلات لتنظيم "منع التدخين والأراجيل" في المقاهي

تم نشره في الاثنين 10 آذار / مارس 2014. 12:01 صباحاً

عمان - الغد - أعلنت كتلة الاصلاح النيابية عن أنها ستقوم بالاستماع لوجهات نظر المتأثرين بالقرار المتعلق بمنع تقديم الأراجيل ووقف تراخيص المقاهي والمطاعم التي تقدم تلك الخدمة، والذي من المقرر البدء بتنفيذه فى الأول من نيسان (ابريل) المقبل.
واشارت الكتلة، في بيان أمس، الى انها قررت الاجتماع مع جمعية أصحاب المطاعم للوصول الى صيغة مقبولة للقرار ومدونة ابتدائية للأنظمة والتعليمات التي سيتم اصدارها وعرضها على وزارة الصحة وأمانة عمان الكبرى.
وأضافت أنها تتوخى من وراء خطوتها الوصول الى "تشريع عادل ومناسب يضمن سلامة شروط الصحة العالمية والظروف البيئية الملائمة، ويحقق في الوقت نفسه استمرارية تقديم خدمة الاراجيل ضمن الشروط والتعليمات الموائمة".
وأوضحت الكتلة ان الدراسة التي ستتم مناقشتها مع لجنة السياحة والخدمات بحضور وزير الصحة وامين عمان "تستند إلى رؤية الكتلة بأنه لا بد من تطبيق جميع معايير السلامة العامة، ويشمل ذلك نظام التهوية وتخصيص اماكن مفصولة للمدخنين عن غيرهم، وان لا يقل العمر عن 18 عاما للزبائن الذين يتم تقديم تلك الخدمة لهم، وأنه يجب الكشف عن جاهزية المحلات والمطاعم قبل منح التراخيص، وعليه يجب ان يتم اصدار التعليمات الصحية وإمهال جميع المتقدمين 3 أشهر قبل الكشف النهائي من قبل لجنة مشتركة من الامانة والصحة، لإجازة موافقة الرخصة". واكدت أنها "ترفض المساس بحقوق العاملين في هذا القطاع واصحاب المقاهي والمطاعم الذين يمتلكون تراخيص قانونية سابقة وسيمتثلون لتطبيق الأنظمة والتعليمات".
وشددت الكتلة على وجوب القيام بحملة توعية ارشادية من قبل "الصحة" عن مضار التدخين بشكل عام وخاصة الأراجيل، للحد من هذه الظاهرة التي "اصبحت تتفاقم في الأعوام الاخيرة"، منوهة الى انه "يجب ان يؤخذ البعد الاقتصادي والاثر السياحي للقرار، علما ان هنالك ما يزيد على ستة آلاف رخصة لمقاه ومطاعم بيع الأراجيل".
وأشارت الى أنه "لو افترضنا بالمتوسط أن عدد العاملين الأردنيين بهذه المحلات لن يقل عن 5، وبالتالي هناك 30000 موظف تقريبا، اضافة الى ان الاستثمار بالمقاهي وعقود الايجار والامتلاك لا يقل عن 200 مليون دينار في أقل تقدير، وحجم المبيعات السنوي لا يقل عن 350 مليون سنويا، تساهم في رفع قيمة الناتج المحلي الإجمالي".
وأكدت الكتلة انه "يجب ان لا يتم الفصل ما بين تعاطي الاراجيل أو السجائر في المقاهي والمطاعم السياحية، فهما وجهان لعملة واحدة، وبالتالي فإن التطبيقات والتعليمات يجب أن تحقق معيارا واحدا في التعامل مع التدخين بشكل عام وليس مع الأراجيل فحسب، وإلا فإن الفائدة الصحية على الأقل لن تتحقق، كما انه لا بد من اعادة النظر في التشريعات التي تحدد الأماكن العامة التي يمنع فيها التدخين، وتحديد الصفة المخصصة للتدخين وشروطها".

التعليق